الرضاعة الطبيعية تقي من سرطان الثدي

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً
  • الرضاعة الطبيعية تقي من سرطان الثدي

 

لوس انجليس-ربما توفر الرضاعة الطبيعية حماية واسعة من سرطان الثدي تمتد الى النساء اللائي يؤجلن الانجاب.

وكانت دراسات سابقة قد اوضحت ان الانجاب قبل عمر 25 عاما وانجاب عدد كبير من الاطفال يحمي من انواع معينة من سرطانات الثدي بينما يرتبط تأجيل الانجاب بزيادة مخاطر الاصابة بسرطان الثدي.

وقال الدكتور جيسكي اورسين استاذ الطب الوقائي بكلية طب جامعة ساذرن كاليفورنيا والمشرف على الدراسة ان اهم نتائج الدراسة الجديدة هي ان الرضاعة الطبيعية تقلل فيما يبدو من خطر الاصابة بسرطان الثدي والذي ينجم عن تأخير الانجاب.

وأعلنت نتائج هذه الدراسة في الاجتماع السنوي للرابطة الاميركية لبحوث الاورام في لوس انجليس.

وقال اورسين "بينما قد يختار عدد اكبر من النساء تأجيل الحمل حتى بعد عمر 25 عاما فمن المهم ملاحظة ان الرضاعة من الثدي توفر حماية من الاورام الايجابية والسلبية لمستقبلات هرموني الاستروجين والبروجيسترون على حد سواء."

والنساء اللائي يصبن بسرطان الثدي السلبي لمستقبلات الهرمونات تكون توقعات شفائهن اقل كثيرا من النساء المصابات بأنواع أخرى من سرطان الثدي.

وحلل الباحثون معلومات عن نساء تراوحت اعمارهن بين 55 عاما وأكبر- بينهن 995 مريضة بسرطان ثدي منتشر - ووجدوا ان الرضاعة الطبيعية لها فيما يبدو اثر واق بصرف النظر عن الموعد الذي يبدأن فيه الانجاب.

ويقول اورسين ان هذا مهم لان انجاب عدد كبير من الاطفال هو الوقاية الوحيدة بين النساء اللائي بدأن الانجاب في عمر مبكر.

ويقول اورسين "هذا الدليل يشير الى أن الساء اللائي انجبن بعد عمر 25 عاما يمكن ان تقل لديهن مخاطر الاصابة بسرطان الثدي باختيارهن الرضاعة الطبيعية."

ووفقا لبيانات الاحصاءات الرسمية الاميركية فان عمر 25 عاما هو متوسط العمر الذي تبدأ فيه الاميركيات انجاب الطفل الاول.

ومول هذه الدراسة المعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية ومعهد الاورام الوطني.

التعليق