الملك يستقبل ثلاثة من الكتاب الأردنيين

تم نشره في الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً
  • الملك يستقبل ثلاثة من الكتاب الأردنيين

 

عمان- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم ثلاثة من الكتاب الأردنيين الذين قدموا نسخا من مؤلفاتهم الجديدة هدية لجلالته.

وأكد جلالته خلال استقباله الزملاء غيث الطراونة ومحمد طمليه وجهاد جبارة على أهمية دعم الحركة الثقافية في الأردن مشيدا بجهود الجهات والمؤسسات الوطنية الداعمة لحركة التأليف والإبداع.

وقدم الصحافي غيث الطراونة من صحيفة الرأي كتابه "الرؤية الملكية.. آفاق المستقبل" الذي تم دعمه من أمانة عمان الكبرى ويسرد فيه مشاهداته خلال الجولات والزيارات الميدانية التي قام بها جلالته عبر السنوات الماضية لمختلف مناطق المملكة والمبادرات التي أطلقها جلالته لتحقيق التنمية الشاملة في مختلف القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

وأكد جلالة الملك أهمية العمل الميداني وأن يقترب الصحافيون أكثر من أبناء المناطق النائية وتسليط الضوء على واقعهم واحتياجاتهم والسبل الكفيلة بتحسين أحوالهم المعيشية.

وأهدى الكاتب محمد طمليه من صحيفة العرب اليوم جلالة الملك نسخة من كتابه "إليها بطبيعة الحال" الذي تم تمويله من قبل البنك الأهلي حيث أثنى جلالته على جهود الكاتب طمليه والجهات الوطنية الداعمة للإبداع، مؤكدا على ضرورة دعم المؤلفات الأدبية والوطنية.

وسلم الكاتب جهاد جبارة نسخة مهداة إلى جلالته من كتابه "صهيل الصحراء.. الجزء الثاني" الذي تمت طباعته بتمويل من صحيفة الرأي، ووجه جلالة الملك بأن يتم توزيع الكتاب الذي يروج للصحراء والبادية الأردنية باللغتين العربية والانجليزية على مختلف المواقع والمؤسسات السياحية في المملكة.

من جانبه أشاد الطراونه بلفتة جلالة الملك، معتبرا إياها رسالة مهمة لكل الإعلاميين والمؤسسات ذات الاهتمام لكي تقوم بتتبع الإبداعات ورصدها وتبنيها من خلال أعمال تؤطر لتاريخ الوطن وانجازاته.

وقال "لقد كرمنا جلالة الملك ووضع الصحافيين أمام حقيقة أهمية العمل الميداني لنقل واقع المناطق النائية إلى المسؤولين".

في حين اعتبر الكاتب محمد طمليه خطوة جلالته بدعم الحركة الإبداعية والثقافية بأنها تجسد اهتمام جلالته بالثقافة والمثقفين الأردنيين وتفعيل دورهم في خدمة قضايا الوطن.

أما الكاتب جهاد جبارة لفت إلى" أنه بالرغم من مشاغل جلالته الكثيرة والعديدة إلا انه فرغ وقته ليلتقي معنا ما يؤكد أن جلالته مهتم بالمشاريع الثقافية والاستكشافية التي نقوم بها".

وتابع أن أمر جلالة الملك بترجمة الكتاب خير دليل على اهتمام جلالته بالترويج للصحراء الأردنية لتكون منطقة سياحية جاذبة.

وكان جلالة الملك أطلق في نهاية شهر كانون الثاني الماضي خلال لقاء بعدد من المثقفين والكتاب الأردنيين مبادرة ملكية لدعم الحركة الثقافية والأدبية الأردنية، حيث أمر جلالته بإنشاء صندوق مستقل لدعم هذه الحركة وتخصيص مبلغ عشرة ملايين دينار له بهدف توفير الدعم المادي لتنمية الحركة الثقافية والنشر والابداع ورفع مستوى الخدمة الثقافية والحفاظ على الاآار والمعالم التاريخية وصيانتها وإنشاء المتاحف وحماية المخطوطات القديمة وترميمها.

كما تضمنت مبادرة جلالته البدء بإنشاء مركز ثقافي بارز في الاردن يطلق عليه "دارة الملك عبدالله الثاني للثقافة والفنون".

التعليق