وقف تسويق مضاد الإمساك "زيلنورم" في الولايات المتحدة

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً

 

بال (سويسرا)- اعلنت المجموعة السويسرية لصناعة الادوية "نوفارتيس" وقف دوائها المضاد للامساك المعروف باسم "زيلنورم" في السوق الاميركية اثر ظهور مشكلات في القلب لدى بعض الذين يستخدمونه.

واضطر سادس مختبر للادوية في العالم الى وقف تسويق دوائه بطلب من الوكالة الاميركية للغذاء والدواء "فود اند دراغ ادمنستريشن".

واوضحت نوفارتيس ان دراسة اجريت أخيرا على 11 الف مريض يتناولون زيلنورم المسوق في نحو خمسين بلدا، شككت في الدواء واعتبرته مسؤولا عن اضطرابات في القلب لدى 13 منهم.

وبينت الدراسة بحسب نوفارتيس، ان نسبة الاصابة باضطرابات بلغت 0.11% لدى المرضى الذين تناولوا زيلنورم مقابل 0.01% لدى الآخرين الذين تناولوا بديلا.

واضاف بيان المجموعة السويسرية ان "نوفارتيس بصدد تقييم تأثير ذلك على نتيجتها الصافية خلال العام 2007"، علما ان زيلنورم هو الدواء الثاني عشر الاكثر مبيعا في العالم والسابع في السوق الاميركية.

ولم تعد نوفارتيس تتوقع الآن ان يتقدم رقم اعمالها "اكثر من 5%" هذا العام فيما كانت تشير الى رقم يتراوح بين 5% و10% اثناء عرضها نتائجها السنوية في كانون الثاني(يناير) الماضي. وكانت تتوقع في تلك الفترة تحقيق ربح صاف قياسي جديد هذه السنة.

وبلغت قيمة مبيعات زيلنورم العام الماضي في الولايات المتحدة 488 مليون دولار و73 مليون دولار في بقية العالم على ما اعلن مديرها المالي ريمون برو.

وسجلت المجموعة العام الماضي رقم اعمال بلغت قيمته الاجمالية 37 بليون دولار في العالم (منها 9.4 بليون في الولايات المتحدة) وربحا صافيا مقداره 7.2 بليون دولار.

وقالت نوفارتيس انها على اتصال مع السلطات في الدول الاخرى حيث يسوق زيلنورم "لتحديد المراحل المقبلة".

التعليق