ليفربول يثأر من ارسنال ومهرجان اهداف في لقاء مانشستر يونايتد مع بلاكبيرن

تم نشره في الأحد 1 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً
  • ليفربول يثأر من ارسنال ومهرجان اهداف في لقاء مانشستر يونايتد مع بلاكبيرن

البريميرليغ

 

لندن - ثأر ليفربول من ضيفه ارسنال بعدما هزمه 4-1 يوم امس السبت على ملعب انفيلد رود في افتتاح المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وسجل بيتر كراوتش (4 و35 و81) والدنماركي دانيال آغر (60) اهداف ليفربول، والفرنسي وليام غالاس (73) هدف ارسنال.

ورفع ليفربول رصيده الى 57 نقطة بفارق نقطتين امام ارسنال الذي يملك مباراة مؤجلة.

وثأر ليفربول لخسارته المذلة امام ارسنال صفر-3 على استاد "الامارات" ذهابا ووجه نجم المنتخب الانكليزي العملاق كراوتش صفعة كبيرة للضيوف من خلال تسجيله الثلاثية.

وكان ليفربول صاحب الافضلية منذ البداية وحتى منتصف الشوط الثاني وضغط بقوة على دفاع ارسنال ونجح في افتتاح التسجيل في الدقيقة الرابعة بعد لعبة مشتركة بين جيرماين بينانت والفارو اربيلوا الذي مرر كرة عرضية تابعها كراوتش من مسافة قريبة امام العاجي كولو توريه داخل مرمى الحارس الالماني ينز ليمان (4).

وهو الهدف الاول لليفربول بعد 200 دقيقة لم يهز فيها الشباك في الدوري وتحديدا منذ فوزه الساحق على شيفيلد يونايتد 4-صفر في المرحلة الثامنة والعشرين في 25 شباط/فبراير الماضي حيث خسر بعدها امام ضيفه مانشستر يونايتد صفر-1 على استاد "انفيلد رود" وسقط في فخ التعادل السلبي امام مضيفه استون فيلا.

وكاد ارسنال يدرك التعادل بضربة رأسية للتوغولي ايمانويل اديبايور اثر ركلة ركنية (12)، وكان كراوتش قاب قوسين او ادنى من اضافة الهدف الثاني من تسديدة اكروباتية اثر دربكة امام المرمى بيد ان الحارس ليمان انقذ الموقف (22)، وكاد غالاس يسجل خطأ في مرمى فريقه عندما حاول ابعاد كرة عرضية لجيرماين بينانت باتجاه كراوتش المنفرد (25).

وأضاف كراوتش الهدف الثاني اثر تمريرة عرضية من الجهة اليسرى طار لها برأسه امام توريه وغالاس واسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس ليمان (35).

وكان ستيفن جيرارد على وشك ان يضيف الهدف الثالث اثر تلقيه تمريرة عرضية من الاسباني خابي الونسو سددها من خارج المنطقة فتصدى لها ليمان (53)، ورد ارسنال بهجمة كاد اديبايور يقلص من خلالها الفارق بتسديدة قوية من خارج المنطقة ردها القائم الايسر (54).

واضطر مدرب ليفربول الاسباني رافايل بينيتيز الى اخراج القائد جيرارد في الدقيقة 56 بهدف اراحته تحسبا للمواجهة المرتقبة ضد ايندهوفن الهولندي الثلاثاء المقبل في ايندهوفن في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا.

واضاف ليفربول الهدف الثالث اثر ركلة حرة من الجهة اليمنى نفذها ستيف فينان وطار المدافع الدنماركي دانيال آغر للكرة وتابعها برأسه من فوق جميع المدافعين على يمين ليمان (60).

وكاد كراوتش بعد اقل من دقيقة يسجل الثلاثية بعدما تطاول برأسه لكرة مرفوعة من الجهة اليسرى، وتصدى حارس ليفربول، الاسباني خوسيه رينا، لكرتين خطرتين الاولى رفعها البرازيلي باتيستا من الجهة اليمنى وتابعها اديبايور برأسه فاعترضها رينا وارتدت من القائم الايسر (63)، والثانية من تسديدة من خارج المنطقة سيطر عليها عند خط المرمى (64).

ودفع الفرنسي ارسين فينغر مدرب ارسنال بلاعبين معا سعيا الى التعديل فدخل التشيكي توماس روسيكي بدلا من ايمانويل ديابي، والسويدي فريديريك ليونغبرغ بدلا من باتيستا، فسيطر فريقه على المجريات ونجح في تقليص الفارق اثر ركنية تابعها كولو توريه برأسه ثم غالاس بركبته وهو على خط المرمى (73).

واخطأ رينا في التقاط كرة عالية من تسديدة بعيدة فسقطت على الارض لكنه انقض عليها ثانية (77)، ومرر فينان كرة عرضية من الجهة اليمنى سيطر عليها كراوتش وهرب من توريه وغالاس ووضع الكرة بقوة في وسط المرمى هدفا رابعا لفريقه وثالثا له في اللقاء (81).

وبعد دقيقة واحدة من نزوله كاد النروجي يون ارني ريزه يسجل في مباراته رقم 200 مع ليفربول بتسديدة قوية من مسافة بعيدة (84)، ومرت تسديدة البرازيلي فابيو اوريليو بجانب القائم الايمن لمرمى الحارس ليمان (90).

وشهدت مباراة مانشستر يونايتد المتصدر مع بلاكبيرن على ملعب الاول اولد ترافورد بحضور اكثر من 76 الف متفرج مهرجان اهداف وانتهت بفوز صاحب الارض 4-1 فرفع رصيده الى 78 نقطة وابتعد بفارق 9 نقاط موقتا عن تشلسي حامل اللقب الذي لعب لاحقا في ضيافة واتفورد الاخير.

وضغط مانشستر يونايتد منذ البداية، وسدد البرتغالي كريستيانو رونالدو من خارج المنطقة ارتطمت الكرة بالارض وارتدت من صدر حارس بلاكبيرن الدولي الاميركي براد فريدل الى واين روني المنفرد تماما والقريب من المرمى فسدد مباشرة لكن فريدل برع في تحويلها الى ركنية (15).

ورد بلاكبيرن بهجمة قادها من الجهة اليمنى الدنماركي مورتن بيدرسن ورفعها خطيرة امام باب المرمى حولها المدافع الارجنتيني غابرييل هاينتسه الى ركنية (19)، ونجح حارس مانشستر يونايتد، الهولندي ادوين فان در سار بالتصدي لقذيفة الاسترالي بريت ايمرتون (24)، وكذلك فعل فريدل في وجه تسديدة قريبة لروني (25).

وافتتح بلاكبيرن التسجيل عندما اطلق بيدرسن كرة من الجهة اليسرى حاول مايكل كاريك قطعها فوصلت الى مات دربيشير وهو على باب المرمى اكملها بسهولة داخل الشباك على يمين فان در سار (29).

واطلق كريتسيانو رونالدو كرة صاروخية علت الخشبات (33)، وانحرفت تسديدة الويلزي راين غيغز عن القائم الايمن لمرمى فريدل (43)، وسنحت الفرصة لبول سكولز لادراك التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع لكن كرته ذهبت عالية عن المرمى.

وقدم روني هدية مجانية لبلاكبيرن بعد مرور 5 دقائق من زمن الشوط الثاني للقاء الذي حضره اكثر من 76 الف متفرج، من خلال ترك الكرة تتهادى امام المرمى ظنا منه انها في الطريق الى الشباك فتدخل الدفاع وابعد الخطر.

وانقذ بول سكولز اصحاب الارض من الخسارة بادراكه التعادل بعدما خطف الكرة من الفرنسي كريستوفر سامبا وغربل اكثر من 4 مدافعين داخل المنطقة وسدد على يمين فريدل (61).

وارتدت كرة غيغز من العارضة (68)، وراوغ كريتساينو داخل المنطقة واعاد الكرة الى خلف فعوض كاريك خطأه بتسجيله الهدف الثاني والفوز لفريقه بتسديدة زاحفة سكنت الزاوية اليمنى (73).

وعزز مانشستر يونايتد تقدمه بهدف ثالث بعدما احتسبت ركلة حرة على القوس خارج المنطقة اثر لمسة يد من سامبا فتصدى لها كريستيانو رونالدو وصدها ببراعة فريدل لترتد الى الكوري الجنوبي جي سونغ بارك فاعادها الى الشباك (83).

وختم النروجي اولي غونار سولسكيار، الاحتياطي دائما والذي حل محل رونالدو، المهرجان بالهدف الرابع بعدلعبة مشتركة مع روني وبارك انهاهما في الزاوية اليمنى (90).

وفاز بولتون الخامس على شييفيلد يونايتد بهدف لكيفن ديفيس (80)، وتشارلتون على ويغان بهدف ايضا لدارين بنت (86 من ركلة جزاء)، ووست هام على ميدلزبره بهدفين نظيفين لبوبي زامورا (2) والارجنتيني كارلوس تيفيز (45).

وتعادل فولهام مع بورتسموث بهدف لايان بيرس (90) مقابل هدف للكرواتي نيكو كرانيكار (5)، وخسر نيوكاسل امام مانشستر سيتي بهدف للبلجيكي اميل مبينزا (80).

ويلعب الاحد توتنهام مع ريدينغ، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء استون فيلا مع ايفرتون.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- مانشستر يونايتد 78 نقطة من 31 مباراة

2- تشلسي 69 من 30

3- ليفربول 57 من 31

4- ارسنال 55 من 30

5- بولتون 50 من 31

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مانشيستر عائد وبقوة (مان يونايتد)

    الأحد 1 نيسان / أبريل 2007.
    بالنظر الى المستوى المتميز الذي يقدمه ابناء السير اليكس فرغيسون فان الدوري الانجليزي بات من حكم المؤكد من نصيب الشياطين الحمر ذلك الفريق القادر حاليا عاى الفوز على اي فريق يقف امامه بوجود لاعبين كبار امثال الفتى البرتغالي الرائع كرستيانو رونالد الذى اصبح من افضل الاعبين في العالم حاليا وبالنهاية نبارك للوحدات الفوز الذي حققه امس على فريق الرمثا..