معرض الملصقات البلغارية: الأبجدية عندما تفيض جمالية وفنا

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2007. 08:00 صباحاً
  • معرض الملصقات البلغارية: الأبجدية عندما تفيض جمالية وفنا

يتواصل في جاليري نادي الغرافيك حتى 20 الشهر المقبل

 

محمد جميل خضر

عمان- كيف يمكن أن تتحول حروفية قومية ما وأبجديتها المكتوبة إلى أعمال فنية جمالية؟ هذا ما يحاول "معرض الملصقات البلغارية" الذي افتتح مساء أول من أمس في جاليري نادي الغرافيك الإجابة عليه.

ويحتوي المعرض المقام بمناسبة اليوم الوطني لجمهورية بلغاريا وانضمامها الى الاتحاد الاوروبي على 48 لوحة غرافيكية لستة فنانين يمثلون مختلف الأجيال التشكيلية البلغارية.

ويسعى المعرض المقام بالتعاون ما بين جامعة العلوم التطبيقية والأكاديمية الوطنية للفنون في صوفيا الى الجمع بين الإرث الحضاري البلغاري وبين الوعي الجمالي المعاصر هناك عبر اعادة انتاج النماذج الحروفية التي كانت مستخدمة في الازمان السابقة بصورة بصرية معاصرة تتناسب مع الواقع الثقافي والحضاري البلغاري الحالي.

ويذكر استاذ الغرافيك والفنون في جامعة العلوم التطبيقية د. عرفات النعيم المشرف على تنظيم المعرض في سياق ايضاحه لـ "الغد" أهداف اقامته، بأن الأبجدية البلغارية (السيريلية) احدى الابجديات الرئيسية في اوروبا منذ القرن العاشر الميلادي الى جانب اليونانية واللاتينية، وبانضمام بلغاريا الى الاتحاد الاوروبي اخيرا، يشير النعيم الى ان ابجديتها عادت لتكون احدى الابجديات الرئيسية في اوروبا المعاصرة.

ويعد المعرض المتواصل حتى 20 لشهر المقبل، اول معرض يقام في الجاليري التابع لنادي الغرافيك الذي أسسه في الصويفية عدد من طلبة الغرافيك في جامعة العلوم التطبيقية ويديره صاحبه خضر شعث الذي بدوره درس فن الغرافيك في الجامعة نفسها ويعمل في حقلي التصميم والدعاية والاعلان اضافة لاشرافه على النادي.

ويتميز النادي الذي يضم اضافة لصالة العروض (الجاليري)، محترف رسم وتصميم ومقهى في طابقه الثاني، بأنه يستقبل اساسا فناني الغرافيك والمتخصصين بمختلف انواع التصميم والعمارة.

ويشارك في اعمال معرض الملصقات البلغارية الذي أمّه في يومه الأول زهاء 300 زائر، الفنانون: ثودور فاردجيف احد رواد الفن البلغاري المعاصر خصوصا في حقله الغرافيكي، والمقيم حاليا في عمان كأستاذ زائر في جامعة العلوم التطبيقية كجزء من اتفاقية تعاون بين الجامعة واكاديمية الفنون في بلغاريا، وفاردجيف واحد من أهم 10 مصممي غرافيك في العالم وفي مسيرته التي ابتدأها ستينيات القرن الماضي في الأكاديمية الوطنية انجز العديد من المعارض الشخصية والجماعية في مختلف جهات الارض.

وضم المعرض اعمالا لأحد اقدم فناني بلغاريا في العصر الحديث بوريس انجيلوشيف (1902- 1966)، وكذلك للرواد: أولغا يونشيفا (1919- 1989) الحاصلة خلال مسيرتها على اكثر من 10 جوائز مهمة، فاسيل يونشيف (1916- 1985)، ايفان كيوسيف (1933- 1994)، ميلكا بييكوفا المولودة العام 1919 والتي ما تزال تعمل وتقيم في العاصمة البلغارية صوفيا وفلاديسلاف باسكاليف المولود العام 1933 وما يزال يعمل في صوفيا متخصصا بفن الغرافيك.

وعكست الاعمال وعيا غرافيكيا متباينا، وضمت رموزا واشارات تستند لمرجعيات وحكايات واساطير بلغارية، واحتوى بعضها على حس فولكلوري واحتفى بالزي البلغاري التقليدي، واشتملت على حروف وطيور واوراق اشجار وكائنات اسطورية وتنوعت خياراتها اللونية وتقنيات تنفيذها.

التعليق