تعافي ثالث رجل أميركي تزرع له يد

تم نشره في الاثنين 19 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً

  

  لويس فيل- يأمل رجل من ميتشيغان، هو ثالث أميركي يخضع لجراحة زرع يد ناجحة في الولايات المتحدة، بالعودة إلى ممارسة هواياته بشكل طبيعي.

وسيغادر ديفيد سافيج، وهو عامل ميكانيكي في مصنع للسيارات بميتشيغان المستشفى السبت، لينتقل إلى منزله حيث سيواصل تناول عقاقير مسكنة للألم بعد جراحة استمرت 15 ساعة في التاسع والعشرين من  تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

وقال سافيج الجمعة إن يده الجديدة أصبحت أقوى وأكثر مرونة.

وأضاف في مقبالة أنه بدأ يحرك أصابعه أكثر، كذلك الأمر بحاسة الشعور بالأشياء التي يلامسها.

سافيج 54 عاما، كان فقد يده اليمنى في حادث خلال العمل قبل أكثر من 30 عاما، واستخدم منذ تلك الفترة أطرافا صناعية.

وقال بتفاؤل إنه يأمل في خلال شهر العودة إلى العمل، وفق أسوشيتد برس.

  من جهته أكد الجرّاح وارن بريدنباخ الذي أشرف على الجراحة المعقدة أن سافيج يتجاوب بشكل طيب مع العلاج وأن حالته في تقدم ملموس.

أما الاختلاف بين جراحة سافيج والجراحتين السابقتين لحالتين مشابهتين هو خلو المسكنات التي تناولها بعد الجراحة من مادة الستيريود لمساعدة وظائف جسمه بتقبل عضو جديد فيه كي لا يتم رفضه.

يُذكر أن الستيرويد يسبب تداعيات صحية مضرة مثل الإصابة بمرض السكري وضغط الدم المرتفع.

وأكد بريدنباخ أن علاج المرضى بعقاقير خالية من هذه المادة يعتبر خطوة مهمة للأمام.  

التعليق