مواجهة قوية بين الكويت والبحرين وقمة بين السعودية وايران

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً

تصفيات اولمبياد بكين

 

مدن - يرفع منتخب الكويت شعار الفوز على نظيره البحريني على ستاد الصداقة والسلام في نادي كاظمة اليوم الاربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات مسابقة كرة القدم في دورة الالعاب الاولمبية في بكين عام 2008.

ويتأهل اول وثاني كل من المجموعات الست الى الدور النهائي من التصفيات ثم توزع المنتخبات الـ12 المتأهلة على ثلاث مجموعات بواقع اربعة منتخبات في كل واحدة ويحجز بعدها بطل كل مجموعة بطاقته في نهائيات بكين.

وكان المنتخب الكويتي استهل التصفيات بتعادل مع نظيره القطري 2-2 في الدوحة، ويطمح الى تحقيق الفوز غدا للدخول في المنافسة على صدارة المجموعة، لاند يدرك ان اهدار اي نقطة على ارضه قد يعرقل مشوراه في التصفيات.

وركز الصربي فلاديمير بتروفيتش مدرب منتخب الكويت على اختيار التشكيلة المناسبة للمباراة حيث يعول على وجوه صاعدة تأمل بفرض نفسها اضافة الى بعض الاسماء البارزة وفي مقدمتها المهاجم بدر المطوع، ثاني افضل لاعب في اسيا العام الماضي، وفهد عوض والحارس خالد الرشيدي وعبد الرحمن المسعد.

وقال مشرف المنتخب الكويتي طارق العيدان "ان للاعبين مصممون على الفوز، فمعنوياتهم بدت عالية خلال المعسكر التدريبي الداخلي ويتطلعون إلى تقديم مستوى جيد".

ورأى ان "المباراة صعبة لان لقاءات الكويت والبحرين تتميز بالإثارة والندية، اضافة إلى ان الضيف يلعب منتشيا بفوزه الكاسح في المباراة الاولى على باكستان".

وكان منتخب البحرين اكتسح باكستان بثمانية أهداف نظيفة، وهذا الفوز الكبير سيمنح لاعبيه معنويات عالية امام الكويت للعودة الى المنامة بالفوز لتعزيز صدارة المجموعة او بنقطة التعادل على اقل تقدير.

كان مدرب منتخب البحرين كريسو اختار 20 لاعبا للمباراة هم سعيد جعفر وسيد ابراهيم وحسن البري وعلاء عياد واحمد عبدالله وعباس عياد وعبدالله عمر ومحمود العجيمي وعبد الرحمن مبارك وسيد عيسى واسماعيل عبد اللطيف وعبدالله الدخيل وفوزي عايش وابراهيم العبيدلي وصالح سبت وحمد الشيخ وحسين الشكر ومحمود عباس وعبدالله فتاي وجيسي جون.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يسعى منتخب قطر الى تحقيق فوزه الاول على حساب مضيفه الباكستاني بعد ان تعادل على ارضه مع الكويت، ويأمل بتكرار ما فعله نظيره البحريني مع منتخب باكستان في الجولة الاولى.

 الامارات تسعى للتعويض امام كوريا الجنوبية

 يسعى منتخب الامارات الى التعويض عندما يستضيف نظيره الكوري الجنوبي على استاد آل نهيان في نادي الوحدة في ابو ظبي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات مسابقة كرة القدم في اولمبياد بكين عام 2008، ويلتقي اليمن مع اوزبكستان في ضمن المجموعة ذاتها.

وكانت الجولة الاولى اسفرت عن فوز اوزبكستان على الامارات 2-1، وكوريا الجنوبية على اليمن 1-صفر.

ورغم صعوبة المهمة مع المنتخب الكوري الجنوبي، فان منتخب الامارات مطالب بالفوز لان اهدار مزيد من النقاط سيعرض سعيه لحجز احدى بطاقتي المجموعة الى الدور الثاني من التصفيات للخطر.

واختار مدرب المنتخب الفرنسي اليكس ديبون 18 لاعبا للمباراة هم علي حسين وعادل صقر ويوسف عبدالله ويوسف جابر وعلي حفيدة وسالم مسعود وعبدالله قاسم ووليد عباس وفوزي فايز وناصر خميس واحمد خميس وعامر مبارك وعدنان حسين وعلي جمعة وطلال عبدالله ومحمد سعيد الشحي ومحمود خميس ورضوان صالح.

 مهمة صعبة للبنان امام عمان

يقف منتخب لبنان الاولمبي امام مهمة صعبة لتعويض خسارته المفاجئة في فيتنام صفر-2 عندما يستضيف نظيره العماني  على ملعب بيروت البلدي، في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الثالثة، وفي مباراة ثانية، تلعب اندونيسيا مع فيتنام.

ويدرك اللبنانيون صعوبة المهمة رغم خوضهم المباراة على ارضهم، اذ ان العماني قادم بمعنويات عالية بعد فوزه المستحق 3-صفر، وسيكون صاحب الضيافة مضطرا بالتالي على تعويض خيبته الطارئة بتحقيق نتيجة ايجابية قد تخلط الاوراق من جديد وتعزز اماله في حجز احدى بطاقتي التأهل الى الدور الثاني.

ورغم سقوطه في فيتنام، فان المنتخب اللبناني قدم مباراة جيدة شابها عدم ايجاده الطريق الى الشباك، وهو الامر الذي قد يتكرر لافتقاده الى خدمات مهاجمه زكريا شرارة المصاب، كما هي حال الظهير الايسر محمد حمود والمدافع حسين الامين.

وسيتسلح المدير الفني للمنتخب اللبناني عدنان الشرقي بقائد الصفاء خضر سلامة، اكثر اللاعبين خبرة ضمن المجموعة، وهو الذي عاد الى مستواه المعروف مؤخرا مساهما بحلول فريقه في المركز الثاني على لائحة ترتيب الدوري اللبناني التي يتصدرها الانصار حامل اللقب.

ويضاف الى سلامة زميله في الصفاء ومدافع المنتخب الاول علي السعدي الذي يتوقع ان يشغل مركز قلب الدفاع الى جانب احد ابرز اكتشافات الموسم مع الانصار معتز بالله الجنيدي، سعيا الى تلافي الاخطاء القاتلة التي وقع بها خط الظهر امام فيتنام.

 العراق يبحث عن الفوز الثاني

يبحث المنتخب الاولمبي العراقي عن فوزه الثاني على التوالي في التصفيات الاسيوية المؤهلة الى اولمبياد بكين 2008 عندما يحل ضيفا على نظيره الكوري الشمالي  في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة، وفي مباراة ثانية، تلعب الهند مع تايلاند.

واستهل المنتخب العراقي التصفيات بفوز على نظيره الهندي في الجولة الاولى 3-صفر في عمان، حيث يتصدر ترتيب المجموعة برصيد ثلاث نقاط بفارق الاهداف امام كوريا الشمالية التي فازت على تايلاند 1-صفر.

واستمر المنتخب الاولمبي العراقي في تدريباته بعد مباراته الاولى، فقد انتظم في معسكر تدريبي في العاصمة الاردنية عمان استمر اسبوعا ثم اقام معسكرا اخر في بكين استعدادا لمواجهة كوريا الشمالية.

يشار الى ان المنتخبين العراقي والكوري التقيا اخر مرة في تصفيات اولمبياد اثينا 2004 وانتهى اللقاء لمصلحة كوريا الشمالية 2-صفر.

وقال المدير الفني للمنتخب العراقي يحيى علوان "المحطة الثانية في التصفيات ستكون صعبة للطرفين وخصوصا لمنتخب العراق الذي سيواجه خصما يعتمد على ارضه وجمهوره من جهة وعلى مهارات فنية رفيعة للاعبيه من جهة ثانية".

واضاف "مباراة الغد تتطلب استراتيجية خاصة لمواجهة الكوريين وسنعتمدها للحد من خطورتهم المتوقعة واحتواء رغبتهم في انتزاع فوز نبحث نحن عنه ايضا ولا نريد ان نعود من دونه".

ويعتمد الاولمبي العراقي الحائز على فضية اسياد الدوحة في نهاية العام الماضي والمركز الرابع في اولمبياد اثينا 2004 على خمسة محترفين تم استدعاؤهم الى لتشكيلة المنتخب هم علاء عبدالزهرة وخلدون ابراهيم (مسكرمان الايراني) وسعد عطية (الانصار اللبناني) وسامر سعيد وعلي حسين رحيمة (اهلي طرابلس الليبي).

وتابع علوان "الفوز غدا يعني اننا سنمضي بشكل مريح في مشوار التصفيات وبطريقة لا نبحث فيها مستقبلا عن سبل التدارك والتعويض، فالانتصار في بيونغ يانغ سيعزز الثقة كثيرا في نفوس لاعبينا".

من جهته، ذكر رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد "ثقتنا كبيرة بلاعبينا لتخطي مباراة الغد لما يتمتعون به من روحية الاصرار على انتزاع نتيجة طيبة للكرة العراقية".

واضاف "ان فترة الاعداد للمباراة الثانية في التصفيات هي افضل من التحضير الذي سبق لقاء الهند، ونأمل ان نشق طريقنا في كل مرة بفوز هام".

سورية في ضيافة هونغ كونغ

يحل منتخب سورية الاولمبي لكرة القدم ضيفا على منتخب هونغ كونغ في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الاسيوية الثانية، وتلتقي ضمن المجموعة ماليزيا مع اليابان.

وتخوض سورية المباراة برصيد 3 نقاط متأخرة خلف اليابان المتصدرة بفارق الاهداف، حيث كانت سورية فازت على ماليزيا 3-1، واليابان على هونغ كونغ 3-صفر في الجولة الاولى.

وسيقطع منتخبا سورية واليابان شوطا كبيرا نحو حجز بطاقتي المجموعة الى الدور الثاني من التصفيات في حال تحقيقهما الفوز الثاني في الجولة الثانية.

وعلى الرغم من الفوارق الكبيرة بين الكرتين في سورية وهونغ كونغ، فان مدرب سورية عبد الغني طاطيش يخشى المجهول ويقول "الفوز مطلوب على هونغ كونغ لكن يجب ان نأخذ في عين الاعتبار الارض والجمهور وربما عوامل الطقس التي لا اعرف عنها شيئا".

بيد ان خوف طاطيش من هذه العوامل لم يمنعه من التصريح بأن فوز منتخب سورية "شبه مضمون".

التشكيلة المحتملة لسورية تضم علي الهلامي (لحراسة المرمى) وعبد القادر دكة وحمزة ايتوني وعمر حميدي وبكري طراب وعناد عثمان وعبد الرزاق الحسين ووائل عيان ومحمود خدوج ومهند ابراهيم وماجد الحاج.

 قمة بين السعودية وايران

 تشهد الجولة الثانية من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات مسابقة كرة القدم في دورة الالعاب الاولمبية في بكين عام 2008 مباراة قمة بين منتخبي السعودية وايران في الدمام ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

وكانت السعودية فازت في الجولة الأولى خارج أرضها على الأردن 1-صفر فيما تعادلت إيران على أرضها مع أستراليا.

فعلى استاد الأمير محمد بن فهد في الدمام، تسعى السعودية للاستمرار في صدارة المجموعة بعد ان كانت تغلبت على الاردن 1-صفر في الجولة الاولى التي شهدت ايضا تعادل ايران مع استراليا سلبا.

ووصلت تشكيلة السعودية للجهوزية التامة خلال المعسكر المقام حاليا في الدمام رغم خسارة المباراة الودية امام البحرين صفر-1.

وقال البرازيلي نونيز مدرب منتخب السعودية "المنتخب الإيراني قوي ومنظم وقمنا بتدوين بعض الملاحظات عليه من خلال لقائه السابق مع أستراليا ستفيدنا كثيرا في غدا"، مضيفا "لكن المنتخب السعودي قوي أيضا وقادر على حصد نقاط المباراة".

وتابع "الكرة الايرانية في تطور دائم واعتقد أن هناك اكثر من لاعب مميز ولذلك فان على لاعبي المنتخب السعودي اعتماد الاداء الجماعي والاستفادة من المهارات الفردية متى دعت الحاجة اليها"، معتبرا أن "الروح الجماعية والاداء القتالي كفيلان بتحقيق فوز جديد بعد تجاوز الأردن".

وعاد المهاجم محمد العنبر الى التشكيلة اذ أكدت الفحوصات الطبية سلامته من الإصابة بعد أن احتك مع أحد زملائه المدافعين في التدريبات الأخيرة.

ويعتمد نونيز على نخبة من اللاعبين أبرزهم أحمد الصويلح يوسف السالم وماجد العمري وعبد اللطيف الغنام ومحمد السهلاوي.

التعليق