الوحدات جاهز للعودة ولقاء منتظر لشباب الحسين مع الكرمل

تم نشره في الثلاثاء 13 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً
  • الوحدات جاهز للعودة ولقاء منتظر لشباب الحسين مع الكرمل

فوز البقعة على كفرعوان في دوري طائرة الأولى

 

خالد المنيزل

عمان – واصل البقعة مسلسل انتصاراته بدوري طائرة الأولى بفوزه السهل على فريق كفرعوان بنتيجة 3/0 وبواقع 25/21، 25/9، 25/16 في اللقاء الذي أقيم بينهما أول من أمس في صالة الأمير فيصل في القويسمة، ليواصل البقعة تصدرة للدوري إلى جانب الوحدات برصيد 4 نقاط، بينما في رصيد كفرعوان نقطتان من خسارتين.

اليوم الثلاثاء تقام مباراتان في صالة الأمير فيصل في القويسمة؛ الأولى في الساعة الرابعة بعد الظهر تجمع الوحدات مع العودة، تليها في الساعة السادسة مساء المباراة المنتظرة بين شباب الحسين (بطل الدوري) والكرمل، الذي ينافس بقوة على اللقب حسب مدربه إياد توفيق.

لقاء الشباب مع الكرمل تغلفه الإثارة والندية خاصة وان الشباب يملك كافة الاوراق الفنية التي تؤهله لاقتناص الفوز، بينما الكرمل كعادته يعتبر الفريق الذي تخشاه كافة الفرق بسبب اللعب الجماعي والروح المعنوية التي يلعب بها الفريق، ويملك من الأوراق الفنية الكثير الذي يجعله قادرا على تحقيق الفوز.

البقعة (3) كفرعوان (صفر)

دخل فريق كفرعوان اللقاء بقوة على عكس البقعة الذي لعب براحة تامة، الأمر الذي استغله كفرعوان وسار مع البقعة جنبا إلى جنب حتى العدد 11/11 وتقدم 13/11 بفضل قدرات صانع الألعاب فازع حسن الذي نجح في توجيه الكرات للضاربين من الأطراف والقلب إلى جانب توجيه الكرات بنجاح لهم على طول الشريط الأمامي للشبكة، واعتمد محمود مقدادي ومحمد مقدادي وفراس خالد وحسن الشيخ وعيد فخري على جماعية الاداء، الأمر الذي وضع البقعة في حالة ارتباك، لكن البقعة عاد عند منتصف الشوط ولعب بأريحية بعد أن أتقن محمد راتب الإعداد وتوجيه الكرات للضاربين من الاعداد العالي، الأمر الذي أرهق فريق كفرعوان وتحقق التعادل 14/14،  وبدأ البقعة بالتقدم بفضل الدفاع المحكم من محمد الجلخ في الخط الخلفي وحوائط الصد الجيدة من بقية أعضاء الفريق أمام ضاربي كفرعوان حتى انتهى الشوط للبقعة 25/21.

وفي الشوط الثاني لعب البقعة بكامل نجومه وأحسن استقبال اللمسة الأولى وتهيئة الكرات النموذجية للمعد محمد راتب، الذي أرسلها بدقة للضاربين من الأطراف بواسطة جهاد علوان وجهاد المطري ورياض إسماعيل، الذين لعبوا في الشوط الثاني إلى جانب عبد الرحمن غانم وعلي ثامر ومحمد جميل ومارس الفريق إغلاق ملعبه بالكامل أمام هجمات كفرعوان، وهاجم بنجاح من مختلف المحاور الامر الذي جعل فريق كفرعوان يستسلم تماما حتى انتهى الشوط للبقعة 25/9، وحاول كفرعوان ترتيب صفوفه لكن دون جدوى وأنهى البقعة المباراة والشوط الثالث لصالحه 25/16.

الوحدات × العودة

يبحث الوحدات عن التحليق بنجاح في أجواء العودة الذي بدأ تنظيم صفوفه من جديد، بعد أن تلقى خسارة مفاجئة أمام المشارع، ومن هنا فان الوحدات سيلعب بكامل نجومه من اجل مواصلة التحضير للمباريات الصعبة ويقوده صانع الألعاب محمود الواوي الذي استطاع التجانس مع الفريق بنجاح كبير من حيث توجيه الكرات للضاربين والعزف على الوتر الايجابي مع كافة اللاعبين، ويحلق الوحدات من الأطراف عادة معتمدا على محمد أبو كويك اللاعب الطائر الذي يجيد قنص الكرات من الإعداد العالي ومن الخط الخلفي، إلى جانب محمد قحاويش وعودة حسن، بينما يتبادل عبدالله بني عيسى والحوراني الهجوم من القلب بنجاح كبير، أما دفاعات الفريق فهي قوية ومتينة وقادرة على رصد طلعات الفريق المنافس بنجاح خاصة مع سقوط خالد شباب في الملعب الخلفي كلاعب ليبرو، عموما الوحدات يدخل اللقاء مرتاحا الأمر الذي يعطي المدرب رائد الحمود فرصة إشراك كافة اللاعبين في اللقاء وخاصة في الشوط الثاني والثالث.

أما فريق العودة فقد يقوده احمد بشارة في صناعة الألعاب وهو قادر على قراءة أفكار زملائه الأمر الذي يمنحه القدرة على تهيئة الكرات النموذجية بنجاح لهم لطرقها بقوة في ملعب الوحدات، ويعتمد الفريق على نجاح مهاجمه الفذ شوكت مقدادي ومحمد ناصر بالهجوم من الأطراف والخط الخلفي إلى جانب حافظ البواب، ويقوم محمد غسان ومحمد محمود بالضرب من منطقة الوسط ويدافع ناجي رياح كلاعب ليبرو عن المنطقة الخلفية، عموما الفريق بدأ يلعب بتجانس الأمر الذي يمنحه القدرة على مجاراة الوحدات.

شباب الحسين × الكرمل

اللقاء ستغلفه الإثارة ويحاول الفريقان اللعب بكافة اوراقهما الفنية، ومن هنا فان الشباب سيلعب بقيادة صانع ألعابه يعقوب القهوجي المتطور الذي نجح في قراءة قدرات زملائه الضاربين، الأمر الذي منحهم مزيدا من الثقة في التعامل مع الكرات بدقه كبيرة، وقدرات الفريق الهجومية متطورة وقادرة على اختراق حوائط الصد بنجاح من خلال ضاربيه من الأطراف شريف عبدالله واحمد الرمحي من الجانبين وأكرم خنفر وحسين الرمحي وحمزة عبدالله من القلب، ويقوم بشار محارمة بالدفاع بنجاح عن الملعب الخلفي وخلف حوائط الصد والضاربين، وقدرات الفريق الدفاعية متينة من خلال بناء حوائط الصد الفردية والثنائية أمام ضاربي الكرمل، ويجيد الشباب بناء الهجمات المركبة التي يتناوب عليها العواملة وخنفر وشريف والرمحي الأمر الذي يعطي الفريق ميزة كبيرة للعب بأكثر من اسلوب.

اما فريق الكرمل فهو الآخر يلعب بقيادة صانع الألعاب فارس الكردي الذي يحسن توجيه الكرات للضاربين بدقة إلى جانب المشاركة في الهجوم وبناء حوائط الصد، ويهاجم الفريق بنجاح كبير من خلال ضاربه المتميز جميل أبو الرب من الاطراف بالتناوب مع نضال فواز وقوة الفريق الهجومية الأخرى تأتي من القلب عبر احمد مرجان ومؤمن الخطيب وإسلام دراغمة، ويتولى الثلاثي بناء حوائط الصد من خلال رصد الطلعات الهجومية لفريق الشباب، ويعتمد شاهر محمود على خبرته في قراءة الكرات الساقطة في الملعب الخلفي وخلف الصد والضاربين.

التعليق