معرض جنيف الدولي السابع والسبعون: تغير المناخ... والمنافسة

تم نشره في الأحد 11 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً
  • معرض جنيف الدولي السابع والسبعون: تغير المناخ... والمنافسة

 

تروج شركات صناعة السيارات طرازات ذات تقنيات جديدة في معرض جنيف هذا العام مع استمرار أجواء الترقب للتطورات الاقتصادية والبيئية التي مست استقرار احدى أهم الصناعات في العالم.

ويأتي معرض هذا العام الذي أفتتح في الثامن من آذار (مارس) الحالي بعد أسابيع فقط من إصدار اللجنة الحكومية التابعة للأمم المتحدة المعنية بالتغير المناخي تقريرا صادما حول التغير المناخي مع وضع العلماء قائمة بانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون من محطات الطاقة والنقل أحد الأسباب الرئيسية، ولهذا سيشهد المعرض احتداماً في المنافسة على الطرازات الاقتصادية والصديقة للبيئة.

ولم تتوقع معظم شركات صناعة السيارات أن تحدث لهم هذه المسألة متاعب، حيث انهم عادة ما يقدمون طرازات جديدة متألقة بمفهوم السيارات التي تظهر مزيداً من القوة والإضافات وإطارات أوسع في جنيف. والسيارات التي تتمتع بمحركات أكبر والتي تتمتع بأداء أكبر تحمل مزيداً من الحمولة وتستهلك مزيداً من الوقود وتبعث مزيدا من غاز ثاني أكسيد الكربون المسؤول عن سخونة الغلاف الجوي. على ذات صعيد، أعلنت شركة بي ام دبليو وديملر كرايزلر الالمانيتان للسيارات سعيهما الى الوصول بمشروع التعاون بينهما لتطوير محرك هجين الى مرحلة الانتاج التجاري وطرح سيارات فارهة تعمل بهذا المحرك في الاسواق خلال السنوات الثلاث المقبلة.

جاء الاعلان على هامش معرض جنيف الدولي للسيارات وتزامن من تسابق الشركات العاملة في مجال المحركات في الاعلان عن تطوير اجيال جديدة منها تقلل العوادم الغازية واستهلاك الوقود.

يذكر ان المحرك الهجين يعمل بكل من الوقود والكهرباء ولذلك فهو من افضل المحركات من حيث قلة استهلاك الوقود والعوادم الغازية الناتجة عن تشغيله.

يذكر ان التعاون بين ديملر كرايزلر وبي ام دبليو في مجال المحركات الهجينة بدأ عام 2005 بتأسيس مركز تطوير الهجين في توري بالولايات المتحدة كمشروع مشترك.
كانت شركات السيارات الالمانية قد تعرضت لانتقادات عديدة بسبب اصرارها على ان محركات الديزل (السولار) هي افضل وسيلة للحد من استهلاك الوقود.

 وقد نجحت سيارات شركة تويوتا اليابانية الهجينة في شق طريقها في السوق الالمانية في ظل غياب اي منافسة محلية لها.

وستدخل معظم السيارات المنتجة حديثاً صالات العرض في الوقت المناسب لبداية موسم بيع السيارات حسب كل سوق، لكن المعارض الدولية، والذي يعتبر معرض جنيف من ابرزها، تعطي كذلك لمحة عن السيارات التي يجري تطويرها، وفي هذا الإطار تعرض بعض سيارات النموذج الأولي الاختبارية التي تخطف الأبصار إلى جانب السيارات المستقبلية والمركبات التي تعمل بمصادر الطاقة البديلة.

وفوق المكان المخصص لعرض سيارات دايملر كرايسلر يمثل الجيل الثالث الجديد من الفئة «سي» محاولة من جانب مرسيدس بنز إلى استعادة مكانة سيارتها كسيارة صالون رياضية بدلا من كونها الشقيق الأصغر للسيارات الفئة «إي».

أما أودي الجديدة «إيه 5» الكوبيه الجديدة الرائعة للشركة التي تتخذ من إنجلوشتات مقرا فهي دخول قوي للغاية للشركة البافارية الثانية في مجال لعب غريمتها البافارية الأولى بي أم دبليو، وتستلهم السيارة الخطوط الرئيسية لتصميمها من السيارة «تي تي» الأصغر لكنها ذات طابع أكثر رياضية.

وتكشف الشركة الفرنسية بيجو - سيتروين في معرض جنيف للسيارات عن اثنتين من باكورة انتاجها من السيارات ذات الدفع الرباعي (اس. يو. في) وهما 4007 و'سي - كروسر' اللتان يمكنهما السير في مختلف انواع التضاريس وطورتهما بالتعاون مع شركة ميتسوبيشي اليابانية على غرار سيارة 'اوتلاندر'.

وتقوم الشركة الفرنسية بتزويد ميتسوبيشي بالمحرك مقابل هيكل (شاسيه) اوتلاندر الذي يدعم كلا من سي كروسر التي تنتجها سيتروين و4007.

ومن المقرر ان تطرح المركبتان للبيع في وقت لاحق من العام الحالي وهما متطابقتان فعليا ما عدا تصميم المقدمة. ويوجد في بيجو 2007 الشبكة الامامية الكبيرة مثل بقية طرز بيجو ومصابيح امامية تشبه القطة فيما تتبع سي كروسر مكونات النسق الخاص باحدث طرزها من حيث وجود الاضواء الامامية خلف حلية مزدوجة من الكروم.

وتبلغ قوة محرك الكومون ريل ديزل وسعته 2،2 لتر 115 كيلووات 156 حصانا وهو مزود بمنق للشوائب. ولم تتوافر على الفور معلومات حول حجم استهلاك الوقود.


 
وخلافا للطرز المعياري فان بيجو ستكشف عن نسخة نموذج اولي فاخرة يبلغ مقاس عجلاتها 20 بوصة ومبطنة بالجلد بشكل كامل ومطلية بطلاء خاص.

ومن بين السيارات الجديدة التي عرضت لأول مرة في سويسرا سيارة فيات برافو خليفة السيارة ستيلو.

ومن بين الطرازات لتي تم عرضها النسخة المعدلة لسيارة فورد المفضلة «مونديو» التي ظهرت بالفعل في آخر أفلام جيمس بوند «كازينو رويال» حين كان الممثل دانيال كارياج يجلس خلف عجلة القيادة. وتعقد الشركة آمالا كبيرة على السيارة التي ستطرح في عدة طرز منها الصالون والهاتشباك والاستيت. واهم ما سيميز هذه السيارة نظام التعليق الجديد الذي سيوفر قيادة أسهل وأفضل.

ويتراوح نطاق المحركات التي تعمل بها السيارة الصالون وهي من فئة السيارات متوسطة الحجم بمحركين تربو ديزل بسعة 8, 1 ولترين ومحركين يعملان بالبنزين سعتهما 6 ,1 ولترين ومحرك جديد يعمل بالبنزين بسعة 3 ,2 لتر وقوته 160 حصانا وله ناقل حركة آلي ذو ست سرعات.

أما شركة مازدا اليابانية فتحولت إلى السيارات الهاتشباك ذات الزوايا حيث ستعرض سيارتها «مازدا2» وهي سيارة مخصصة للسير في المدن ويشاركها في هذا القطاع السيارة فورد فيستا.

وتعتزم مازدا اليابانية أيضا طرح النموذج الاولي من سيارتها الجديدة هاكاز، وهي سيارة رياضية متعددة الاستخدامات ذات شكل كوبيه بأربعة ابواب.

وتم تصميم السيارة هاكاز في مركز تصميمات شركة مازدا في اوروبا وهي تستهدف العملاء الذين تتراوح اعمارهم ما بين ثلاثين الى اربعين عاما، ويعيشون حياة حافلة بالنشاط والمغامرات على حد قول مازدا.

وزودت مازدا سيارتها الجديدة بسقف خلفي متحرك يضفي عليها طابعا رياضيا، وجهزتها من الداخل بلوحة قيادة عصرية ونظام يعمل بخاصية البلوتوث يتيح امكانية التعرف على قائد السيارة من اجل تغيير اعدادات السيارة تلقائيا حسب رغبته المسجلة سلفا.

وتعمل السيارة بمحرك سعة 2.3 لتر وناقل حركة رياضي مزود بست سرعات.

ومن بين السيارات الفارهة التي تسيل اللعاب، طراز دروب هيد المكشوف من رولز رويس، إلى جانب سيارة «بنتلي» الجديدة  من فئة الكوبيه، وسيارة «إم 3» التي تنتجها بي إم دبليو وهي سيارة عالية الأداء، وقد قدمت بي ام دبليو أيضاً فئات محدثة من صغيرتها الفئة الأولى ومتوسطتها الكبيرة الفئة الخامسة إلى جانب الاطلاق الأوروبي لطراز اكس 5 الجديد.

 أما مازيراتي الايطالية، فقد قدمت طراز الغراند توريزمو كوبيه الجديد، والتي تعمل بمحرك فيراري الذي تبلغ سعته 3. 4 لترات الذي تعمل به السيارة «إف 430».

وقد اعدت شركة هوندا اليابانية لصناعة السيارات نوعا جديدا من السيارات الرياضية الكوبيه الهجينة التي تسير بالبنزين والكهرباء للمشاركة في معرض جنيف.

وقد صممت السيارة التي وصفت بانها 'النموذج الاولي للسيارة الهجينة الصغيرة' التي تحمل طابع الجرأة للمزج بين الاداء والاقتصاد وهو دمج اعتبر على وجه الخصوص بانه مغر للاذواق الاوروبية.

ويستخدم هذا النوع من السيارات بطاريات الليثيوم ايون التي يمكن اعادة شحنها، وقام بتصميمها مركز الابحاث والتطوير في هوندا في اوفنباخ بألمانيا، وتقول الشركة اليابانية ان هذه السيارة هي الاولى في الجيل الجديد من السيارات الهجينة.

يذكر ان سيارة هوندا انسايت وهي اول سيارة هجينة ذات مقعدين كانت ايضا اول سيارة من نوعها انتجت بشكل مكثف وبيعت في الولايات المتحدة في عام ،1999 وتتميز السيارة بانها اقتصادية جدا من ناحية الوقود لكن مبيعاتها كانت منخفضة وتم سحب السيارة من السوق العام المضي.

وقد شهد معرض جنيف اول ظهور للسيارة المكشوفة دودج ديمون رودستر المكونة من مقعد واحد لشخصين التي حرص مصمموها على صنعها بشكل يجعلها قادرة على منافسة السيارات المكشوفة الاخرى مثل مازدا ام اكس 5- واوبل الجديدة جي تي.

ويبدو من الصور ان الرفراف القوي والشبكة المعدنية التي تغطي الجزء الامامي من السيارة يجعلان دودج تأخذ شكلها الفريد بصورة ملفتة للنظر.

وتبلغ سعة الموتور 2.4 لتر وقوة المحرك 128 كيلووات/ 174 حصانا وسرعة دوران المحرك 4400 لفة في الدقيقة، ويقوم صندوق التروس اليدوي الذي يحتوي على ست سرعات بنقل الحركة الى العجلات الخلفية.

كما سيشارك في المعرض بعض الأسماء غير المشهورة مثل شركة بريليانس الصينية للسيارات التي تصنع سيارات صالون متوسطة الحجم على غرار الفئة الثالثة من سيارات بي إم دبليو . ومن المقرر أن تطرح السيارة «بي إس 6» في أوروبا في منتصف 2007.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كاريكاتير (محمد)

    السبت 24 آذار / مارس 2007.
    مش حلو