أدوية علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة تضاعفت

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2007. 10:00 صباحاً
  • أدوية علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة تضاعفت

 

  واشنطن- قال باحثون اميركيون ان استخدام ادوية علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة تضاعف أكثر من ثلاث مرات في شتى انحاء العالم منذ العام 1993.

وقال فريق بحث بجامعة كاليفورنيا في بيركلي أمس ان الانفاق ايضا على هذه الادوية زاد بمعدل تسعة امثال في الفترة بين 1993 و2003.

وقال ريتشارد شيفلر خبير اقتصاديات الصحة والسياسة العامة الذي اشرف على الدراسة في بيان "اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة قد يصبح الاضطراب الرئيسي للطفولة الذي يعالج بعقاقير في انحاء العالم".

"يمكننا توقع تزايد الانفاق العالمي على العلاج الطبي لاضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة حتى بدرجة اكبر كثيرا خلال العقد المقبل".

  ووجد الباحثون ان واحدا تقريبا من بين كل 25 طفل اميركي ومراهق يتناول علاجا لاضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة.

واستخدم الباحثون معلومات دولية تتعلق بالصيدلة لفحص بيانات من 70 دولة. ففي العام 1993 استخدمت 31 دولة ادوية علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة لكن في العام 2003 ارتفع العدد الى 55 دولة.

وزاد في فرنسا والسويد وكوريا الجنوبية واليابان استخدام ادوية علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة بين افراد الفئة العمرية التي تتراوح بين 5 اعوام و 19 عاما.

  وكتب فريق شيفلر في دورية الشؤون الصحية "استخدام ادوية علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة زاد بنسبة 274 في المائة خلال فترة الدراسة."

وتصدرت الولايات المتحدة هذه الدول، حيث انها استحوذت على نسبة 83 في المائة من استخدام هذه الادوية وانفقت عليها 4ر2 بليون في العام 2003. وتبين أن كندا واستراليا تستخدمان تلك الادوية اكثر كثيرا عما كان يتوقعه الباحثون.

  ويتسم مرض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة بضعف التركيز والنزوع الى الالهاء وفرط الحركة والاندفاع وغيرها من الاعراض التي تتجاوز نطاق ما قد يتوقع بالنسبة لعمر المريض.

وتعمل عقاقير امفيتامين على السيطرة على هذه الاعراض لكن استخدامها مثير للجدل في بعض الاحيان.

وكان استخدام عقار ميثيلفنيديت الذي تبيعه شركة نوفارتيس تحت الاسم التجاري ريتالين هو السائد ذات يوم. لكن الباحثين يقولون ان أدوية مكلفة ولكن طويلة المفعول مثل كونسرتا لشركة جونسون اند جونسون واستراتيرا الذي تنتجه شركة ايلي ليلي وعقار اديرال اكس ار الذي تنتجه شركة شاير البريطانية ترفع من النفقات الان.

التعليق