الباحثون يكتشفون عاملا للتنبؤ بالوفاة بمرض القلب

تم نشره في الخميس 22 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً

 

واشنطن- ذكر الباحثون بجامعة ولاية نيويورك أول من أمس انهم توصلوا الى ان المستويات المنخفضة من البروتين في الدم تعتبر عاملا للتنبؤ بالوفاة بمرض القلب في مرضى الشرايين التاجية. 

اظهرت الاختبارات التي اجريت على مجموعة من الرجال الخاضعين لعملية تصوير للشرايين التاجية وجود مستويات معيارية منخفضة من "رانتس" أو " الغدة السعترية الطبيعية المنظمة عند تنشيطها والواضحة الافراز" والمعروفة ايضا باسم " سى سى إل 5 " او الخلية البروتينية المتحركة وهي عامل مستقل للتنبؤ بالوفاة بسبب مرض القلب.  

تعتبر الرانتس مادة كيميائية متحركة تنتجها عدة أنواع من الخلايا من بينها الصفائح الدموية المسببة لتصلب جدران الشرايين. وتعتبر المواد الكيميائية المتحركة بروتينات بشرية موجودة بصورة طبيعية وتوجه حركة خلايا الدم البيضاء نحو اتجاه معين مثل موقع العدوى. 

قاس الاستاذ المساعد بجامعة "صنى" بداونستاست ايردال كافوسوجلو وزملاؤه المستويات المعيارية للرانتس في 389 مريضا من الذكور في مركز طبي حيث تمت متابعة هؤلاء المرض بغرض تسجيل حدوث الوفاة نتيجة لمرض القلب والازمات القلبية.

وأوضحت النتائج ان المرضى الذين لديهم أقل مستوى من الرانتس حصلوا على أكبر النسب في البقاء على قيد الحياة وانطبق هذا الامر ايضا على مجموعة فرعية من مرضى السكر خلال هذه  الدراسة.

التعليق