مجلة "نقد": إطلالة نقدية على التجارب الشعرية العربية

تم نشره في الثلاثاء 20 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- صدر اخيرا العدد الأول من مجلة "نقد" وهي مجلة فصلية تسلط الضوء على التجارب الشعرية العربية المختلفة وإعادة تناولها من منظار نقدي يعد بأن يكون حراً ومستقلاً. وتعلن افتتاحية رئيسي التحرير زينب عساف وماهر شرف الدين صراحة منذ السطور الأولى: "شتاء 1957، صدور العدد الأول من مجلة "شعر" شتاء 2007، صدور العدد الأول من مجلة "نقد"، فالشعر والنقد متلازمان.

تشير الافتتاحية أيضا الى النقد الذي "دخل في غيبوبة الاجتماعيات، فبات مجرّد قناة للعلاقات الشخصية، وضرباً من ضروب المجاملات الصحافية، أو تصفية الحسابات".

ثم تتطرق إلى تخصيص العدد الأول للشاعر بول شاوول على أن تتناول الأعداد التالية تجارب أخرى لها مكانتها في المشهد الشعري العربي، أكانت تجارب راسخة ام جديدة، قديمة ام معاصرة (العدد الثاني مخصص لصلاح عبد الصبور). وتختتم الافتتاحية بقول رئيسي التحرير: "ولأننا لا نعتبر هذا العدد أفضل نموذج يمكننا القيام به، نريد من القراء، شعراء وأدباء ومثقفين وطلاب جامعات، تزويدنا آراء ومقترحات ومساهمات.

فإن هي الا محاولة، أولى، ولا بد ان تأخذ نصيبها من الخطأ والصواب". وتتراوح مواد المجلة بين المقال النقدي ذي الطابع الصحافي، أو الدراسة الأكاديمية المتخصصة، وبين الاضاءة على موضوع معين أو ثيمة محددة أو قصيدة أو مجموعة شعرية دون سواها وبين تلك التي تتناول تجربة الشاعر عموماً، يلي هذا الجزء الرئيسي "منتخبات" من تجربة الشاعر تسجل لأبرز محطات مساره، ثم "أخبار الشعر" وهي عبارة عن اضاءات نقدية وتعريفية سريعة تعرض لبعض المجموعات الشعرية الحديثة الصدور.

 في العودة الى الجزء النقدي، يضيء الباحث المغربي عبد الرحمن بن زيدان في "المنفى والجسد وبلاغة الرؤية السوريالية" على هاتين التيمتين في مجمل مسار بول شاوول المسرحي والشعري، قبل ان يعود ليركز اهتمامه على مجموعتي "نفاد الأحوال" و"كشهر طويل من العشق".

أما الناقد اللبناني سعد كموني فيتناول تحت عنوان "الغرابة والتكرار والمعنى المفاجئ"، قصيدة "دورة الجسد" منطلقاً من التكرار ومن "عدم التلائم في المركّبات الاسنادية" ليقرأها من حيث عناصر المفاجأة فيها والعلاقات بين "العلامات التي يشكل النص نظاماً خاصاً لها"، وغيرها من الموضوعات الأخرى.

التعليق