العدسات اللاصقة تسبب مشاكل بصرية إذا لم تستخدم بطريقة صحيحة

تم نشره في الجمعة 16 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • العدسات اللاصقة تسبب مشاكل بصرية إذا لم تستخدم بطريقة صحيحة

 

عمّان-الغد-حلت العدسات اللاصقة مكان النظارت بشكل كبير، فهناك تقريبا 75 مليون شخص حول العالم يستخدمون العدسات اللاصقة؛ 60 % منهم يستخدمونها لأغراض تجميلية، و40 % لأغراض طبية.

ورغم المميزات الكثيرة للعدسات اللاصقة التي فاقت بها النظارات، إلا أنها قد تحدث الكثير من المشاكل؛ فقد تتراكم الأوساخ والغبار تحتها وهذا يؤذي القرنية، وقد تتأثر باستعمال مواد التنظيف أو مستحضرات التجميل مما يهيج العين وقد يؤدي إلى تلفها، وغيرها من المشاكل التي قد تؤدي إلى فقدان البصر في بعض الحالات.

لذلك يشدد الأطباء على ضرورة الاستشارة الطبية، والتقيد التام بتعليمات الاستعمال. وللتعرف أكثر على موضوع العدسات اللاصقة ما له وما عليه نقول:

بداية تستخدم العدسات اللاصقة لتصحيح عيوب الإبصارالمختلفة، ومنها:

• قصر النظر: وهي أن تتكون الصورة في بؤرة أمام شبكية العين.

• طول النظر: وفيها تتكون الصورة في بؤرة وراء شبكية العين.

• الاستيجماتيزم: وهنا تتكون الصورة فى أكئر من بؤرة واحدة.

وفي جميع هذه الحالات لا تظهر الصورة بوضوح، كما هي عند الشخص الذي تتكون عنده الصورة على الشبكية مباشرة. 

أنواع العدسات اللاصقة:

توجد عدة أنواع للعدسات اللاصقة الشفافة منها والملونة، وهناك ثلاثة أنواع رئيسية هي:

1.العدسات اللينة: وهي عدسات لينة ومريحة عند ارتدائها؛ بسبب احتوائها على الماء، ولكنها تؤدي إلى تراكم المواد الغريبة داخل العين، لتلتصق على سطح العدسة مما يؤدي إلى تهيج العين وحدوث بعض الالتهابات.

2.عدسات للتغيير أو الاستبدال: وهذه العدسات يتم تغييرها بشكل مستمر، إما يوميا أو أسبوعيا أو حتى شهريا، وهي عدسات لينة بطبيعتها، كذلك فإن تغييرها المستمر يمنع تراكم الأجسام الغريبة على العين أو العدسة، وبالتالي يحميها من أية إصابات.

3.العدسات شبه المرنة أو العدسات الجامدة: وهي عدسات مصنوعة من السيليكون بالإضافة إلى مواد أخرى، تسمح بنفاذ غاز الأكسجين من خلالها، لذا فهي غير مريحة كالنوعين السابقين، لكن ميزتها الأساسية أنها لا تسمح لأي مواد غريبة بالنفاذ، لاحتوائها على كمية أقل من الماء وفي نفس الوقت لا تجف.

وهناك أنواع أخرى من العدسات مثل:

1.عدسات لينة لتصحيح الاستجماتيزم.

2.عدسات مستوية جامدة تسمح بنفاذ الغازات من خلالها، وتوضع للأشخاص الذين زرعت لهم قرنية، أو أجريت لهم جراحة في أعينهم لعلاج  قصر النظر(Lasik ).

3.عدسات تصمم خصيصا لتلائم حجم القرنية وتتوافر بكلا النوعين اللين والجامد.

4.العدسات الجامدة التقليدية، وهذه لم تعد تستخدم الآن.

5.عدسات ثنائية البؤرة، ويستخدمها الأشخاص متوسطو العمر المصابون بشيخوخة البصر؛ لتمكنهم من الرؤية بوضوح عن قرب وعن بعد وفي كل الاتجاهات، بدلا من استخدام نظارة للمسافات وأخرى للقراءة.

وتقسم العدسات اللاصقة من حيث الفترة الزمنية لارتدائها إلى ثلاثة أقسام وهي:

• العدسات اليومية: تستبدل يوميا، أو كل أسبوعين، أو كل شهرين، أو كل أربعة شهور، وتكون نسبة المياه بالعدسة قليلة تتراوح بين 30? إلى 34?.

• العدسات الأسبوعية: وهي للاستعمال الليلي والنهاري، وتكون نسبة المياه فيها متوسطة، تتراوح بين 45? إلى 55?.

• وأخيرا العدسات الشهرية: وتكون نسبة المياه بها أكثر، وقد تصل إلى 70?.

كيفية تنظيف وتجهيز واستخدام العدسات اللاصقة

بالإجمال فإن العدسات اللاصقة آمنة عند استخدامها، لكن لا بد من الاحتفاظ بها والتعامل معها بشكل صحيح، حتى نجنب عيوننا الأذى وتدوم عدساتنا لوقت أطول، كما نؤكد على ضرورة استشارة الطبيب بخصوص أي موانع لارتداء العدسات اللاصقة.

وللحصول على أفضل النتائج لا بد من مراعاة الخطوات التالية عند استخدامنا للعدسات:

• غسل اليدين جيدا قبل استخدام العدسات، وتجفيفهما بمنشفة خالية من الشوائب.

• تقصير الأظافر الطويلة أو الحادة.

• ارتداء العدسات قبل وضع مستحضرات التجميل، ووضع البودرة على الوجه بعيدا عن العينين.

• عدم استخدام "مسكارة" أو قلم التحديد للعين قدر المستطاع، أو أن يكون التحديد من الخارج فقط.

• إبقاء العينين مغمضتين عند وضع مثبتتات الشعر أو العطور، ووضع هذه المواد بعيدا عن العين.

• استخدام مزيلات المكياج التي لا تحتوي على مواد كيميائية أو روائح.

• عدم وضع العدسات اللاصقة عند استخدام المنظفات المنزلية، فالأبخرة المتصاعدة من المنظفات تحتوي على غاز الأمونيا الذي تمتصه العدسات بسهولة.

• التخلص من العدسات المقطوعة أو المتشققة، لأنها تضر القرنية.

• عدم وضع العدسات أثناء النوم.

* عدم وضع العدسات عند السباحة.

• عدم ارتداء العدسات عندما تكون العين ملتهبة أو فيها احمرار أو حكة أو دموع أو مجهدة باستمرار.

وللعناية بالعدسات يجب:

• تجنب إخراج العدسة من عبوتها باستخدام آلة حادة تؤدي لتلف العدسة.

• إغلاق محلول التنظيف جيدا، لأن تعرضه للجو ينشط البكتيريا التي تضر العينين.

• الاحتفاظ بمحلول التنظيف في مكان معتدل الحرارة ومظلم، لأن الحرارة أو البرودة الزائدة تؤثر على التركيبة الكيميائية للمحلول.

• تنظف علبة العدسات بشكل منتظم.

• عدم غسل العدسات بماء الحنفية، لأنها تحتوي على جراثيم تؤدي لتلويث العدسات أو إتلافها.

• عدم حفظ العدسات في محلول مالح فقط، فهو لا يحمي العدسات من الجراثيم وقد يؤدي إلى التهاب العين.

• استعمال محلول العدسات الخاص صالح الفعالية.

• عدم إعادة المحلول المستعمل في أداة الحفظ.

• وضع كل عدسة في التجويف الخاص في أداة الحفظ، والتأكد من غمرها تماما بمحلول الحفظ.

• ينصح بخلع العدسة يوميا بغض النظر عن نوعها.

• وضع النظارات الشمسية لحماية العين من دخول المواد الغريبة.

• عند حلول تاريخ استبدال العدسات يجب التخلص من العدسات المستخدمة، واستعمال أخرى جديدة ومعقمة.

• وأخيرا نذكر بضرورة اتباع تعليمات اختصاصي العناية بالعيون بخصوص الطرق الصحيحة لإدخال ونزع وتنظيف وتعقيم وحفظ واستعمال العدسات بشكل عام.

كيف تضع عدساتك اللاصقة وكيف تزيلها؟

بداية وقبل الاستخدام يجب غسل العدسة بالمحلول، وبعد خلعها كذلك، وإن كان الاستخدام على فترات متباعدة يجب تغيير المحلول مرة أسبوعيا.

قبل ارتداء العدسة ينبغي النظر إلى طرف العدسة، للتأكد من أنها ليست مقلوبة، فإذا كان مقوسا للخارج (مثل الطبق) فهذا يعني أن العدسة مقلوبة، وإذا وضعت وهي مقلوبة فهذا قد يسبب الألم و"الزغللة" عند النظر.

يمكن استخدام كلتا اليدين عند ارتداء العدسات أمام المرآة، والطريقة الأسرع والأسهل لذلك:

• نرفع الجفن العلوي بواسطة السبابة أو الوسطى من اليد اليسرى.

 ثم باستخدام اليد اليمنى:                                                                • توضع العدسة على إصبع السبابة.

• يخفض الجفن الأسفل بواسطة الإصبع الأوسط.

• ثم توضع العدسة على الجزء الأبيض من العين.

• تحرك العين باتجاه العدسة حتى تستقر العدسة على القرنية.

• اترك الجفنين بلطف ثم أغلق العينين وافتحهما مرارا حتى تتضح الرؤية.

ملاحظة: تأخذ العدسة مركزها الصحيح في وسط العين تلقائيا عند إدخالها، ونادرا ما تتحرك نحو بياض العين، لكن قد يحدث ذلك في حال إدخال العدسة أو نزعها بصورة غير سليمة.

ولتسهيل توسيط العدسة يمكنك:

إغلاق جفنيك ثم دلك العدسة بلطف لدفعها نحو موضعها في الوسط، أو يمكنك تحريك العدسة من خلال الضغط الخفيف بالأصبع على طرف الجفن العلوي أو السفلي بينما تكون العين مفتوحة.

خلع العدسات

• أولا اغسل يديك وجففهما جيدا.

• يخفض الجفن الأسفل للعين بواسطة الإصبع الأوسط.

• بواسطة السبابة، تحرك العدسة باتجاه الجزء الأبيض من العين.

• تمسك العدسة بين إصبعي السبابة والوسطى مع تجنب ثني العدسة أكثر من اللازم.

وهناك طرق أخرى لوضع العدسة تجدها لدى مراجعة اختصاصي العناية بالعيون.

بعض المشاكل المصاحبة لاستعمال العدسات اللاصقة

قبل استعمال أي نوع من العدسات اللاصقة يجب استشارة اختصاصي العيون، حتى لا يؤدي استعمالها بشكل عشوائي إلى مشاكل أو تلف بالعينين، ومن أهم هذه المشاكل:

• تقرح القرنية الذي يحدث لدى مستعملي العدسات اللاصقة، إذ يقدر المعدل السنوي لحدوث الالتهاب التقرحي بين الذين يستعملون العدسات اللاصقة المستبدلة يوميا بحوالي 4.1 من كل 10.000 شخص، وبحوالي 20.9 من كل 10.000 شخص من مستعملي العدسات اللاصقة التي تبقى في العين لفترات طويلة، كذلك تزداد نسبة المصابين بتقرح القرنية لدى المدخنين أكثر بـ 3-8 مرات منها لدى غير المدخنين.

• إصابة الجفون وملتحمة العين بالحساسية الشديدة تؤدي إلى تكون حليمات مثل الرمد الربيعي مصحوبة بتورم شديد في الجفون ونزول إفرازات مخاطية، وغزارة في الدموع، وزغللة في الإبصار، ورغبة شديدة في حك العينين.

التعليق