"رسائل" إيستوود اليابانية في مهرجان برلين السينمائي

تم نشره في الثلاثاء 13 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً

 

   برلين- كشف المخرج الأميركي، والممثل المخضرم، كلينت إيستوود، أن قدامى المحاربين الأميركيين، الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وتحديداً في معركة "أيو جيما"، مهتمون بمعرفة ما يقوله المحاربون اليابانيون على المعركة نفسها.

وقال إيستوود إن فيلمه "رسائل من ايو جيما"، المرشح لجائزة أوسكار أفضل فيلم وأفضل مخرج، يتناول رواية الجانب الياباني من المعركة التي دارت بين القوات الأميركية واليابانية للسيطرة على هذه الجزيرة، وبذلك فهو الرد على الفيلم "رايات آبائنا" الذي يتناول القصة من المنظور الأميركي.

وقدم إيستوود، البالغ من العمر 76 عاماً، فيلمه "رسائل من أيو جيما" للمشاركة في مهرجان برلين السينمائي السابع والخمسين، على أن يعرض خارج المنافسة، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وقال إيستوود "كنت أتساءل عما يعتقده المحاربون الأميركيون القدامى الذين شاركوا في معركة أيو جيما بشأن فيلم 'رسائل من أيو جيما' لأن معظمهم أو الكثير منهم خاضوا تجربة سيئة على تلك الجزيرة".

وأضاف إيستوود "لقد وجدت أن معظم الأميركيين الذين تحدثت معهم.. كانوا مهتمين للغاية بذلك وأنهم مهتمون أكثر بمعرفة الكيفية التي كان يعيش بها الجانب الآخر.. الآن وبعد مضي 62 عاماً، من السهل أن تفكر بطريقة مختلفة بشأن الأمور السابقة.. ربما عندما كنت شاباً تقاتل من أجل حياتك."

يذكر أن 100 ألف جندي أميركي قاتلوا أكثر من22 ألف جندي ياباني حفروا أنفاقا عميقة وخنادق في الجزيرة واستماتوا في الدفاع عنها لكونها مهمة للدفاع الياباني.

ولقي قرابة سبعة آلاف جندي أميركي مصرعهم في القتال للسيطرة على الجزيرة، فيما نجا نحو ألف ياباني فقط من القتال في تلك المعارك الضارية.

وكانت هيئة نقاد السينما الوطنية الأميركية قد اختارت في الثامن من كانون الأول (ديسمبر) الماضي فيلم "رسائل من أيو جيما" وهو الجزء الثاني من رؤية الممثل والمخرج الأميركي كلينت ايستوود للحرب العالمية الثانية، كأفضل فيلم خلال 2006.

التعليق