السجن 6 أسابيع لأب لكم ابنه لمشاهدته التلفزيون دون إذن

تم نشره في الخميس 1 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً

 

سنغافورة- أفادت تقارير إخبارية أمس الاربعاء بأن حكما بالسجن لمدة ستة أسابيع صدر بحق أب سنغافوري وجه لكمة قوية لابنه البالغ من العمر تسع سنوات عقابا له على مشاهدة التليفزيون دون إذنه.

وتسبب الحادث الذي وقع في تموز(يوليو) من العام الماضي في نقل الطفل إلى المستشفى.

وذكرت صحيفة ستريتس تايمز السنغافورية أن أمرا كان قد صدر قبل الواقعة بعدم التعرض ضد هذا الاب بعدما اعتدى على ابنه في حوادث مماثلة.

وقال بالا ريدي رئيس المحكمة التي أصدرت الحكم على الاب (32 عاما) "يجب أن يحمي القانون الصغار والضحايا الضعاف, عندما يحدث انتهاك متعمد وفظيع لامر عدم التعرض، فيجب أن يتبعه حكم بالسجن".

وأفاد التقرير بأن هذا الاب السنغافوري يعتدي على ابنه وزوجته منذ العام 2000. وكان الابن قد نقل إلى "هيئة حماية الطفل" وأصدرت محكمة الاحداث العام 2000 أول حكم يلزم الاب بعدم التعرض لابنه.

وقال القاضي إن تدخلات الهيئة والمحاكم والشرطة لم تمنع الاب من وقف اعتدائه الجسدي على ابنه.

وذكر تقرير الصحيفة أن الاب اعترف بأنه يجد صعوبة في التعامل مع ابنه الصغير.

التعليق