جدل في كاليفورنيا حول منع ضرب الأطفال على مؤخرتهم

تم نشره في الأحد 21 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً

 

    ساكرامنتو- قدمت عضو في مجلس ولاية كاليفورنيا الاميركية سالي ليبر مشروع قانون يمنع الآباء من ضرب أطفالهم على مؤخرتهم، مما أثار جدلا واسعاً وصل مداه إلى حاكم الولاية أرنولد شوارزينيجر.

وقال شوارزينيجر وهو أب لأربعة أطفال وبطل سابق في العديد من الافلام من ضمنها "كيندرجارتن كوب"، في حديث صحافي أنه كان يتعرض للضرب بصفة متكررة أثناء نشأته بالنمسا، ولكنه أكد عدم استخدامه وزوجته العقاب الجسدي مع أطفالهما.

ويحرم مشروع القانون الجديد الضرب على المؤخرة أو الصفع أو الركل بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن أربع سنوات، مما يجعل كاليفورنيا أول ولاية أميركية تضع مثل هذه الإجراءات.

ولكن منتقدي مشروع القانون يؤكدون أنه سيكون بمثابة تدخل في خصوصيات الاسرة،      

  ووصف العضو الجمهوري في مجلس كاليفورنيا بيل ميز هذا الإجراء بأنه "مجحف تماما".

وقال ميز"ماذا يفعل الأطباء عند مولد الطفل؟ إنهم يضربونه على مؤخرته".

ولكن عضو مجلس الولاية الديمقراطية سالي ليبر التي طرحت مشروع القانون قالت إن العقاب البدني يحول الأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة إلى ضحايا ويسهم في وجود "مجتمع يميل إلى العنف".

وقالت ليبر إن مشروع القانون يدعو إلى فرض عقوبة السجن بحد أقصى سنة وغرامة قدرها ألف دولار على المخالفين له.

وفي استطلاع للرأي نشرت نتائجه أول من أمس، عارض 57 بالمائة من سكان كاليفورنيا التشريع الجديد بينما وافق عليه 23 بالمائة فقط.

التعليق