زواج مورينيو وتشلسي مهدد بالطلاق

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً
  • زواج مورينيو وتشلسي مهدد بالطلاق

 
 بيروت - تحيط بنادي تشلسي بطل الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم في الموسمين الماضيين اجواء ملبدة كثيفة الضباب مردها لا يعود الى تخلفه بفارق 6 نقاط عن مانشستر يونايتد المتصدر، او الى سلسلة الاصابات التي لحقت بأبرز لاعبيه مما اثر فنيا على نتائج الفريق في الفترة الاخيرة، بل الى التقارير الصاعقة التي تناقلتها وسائل الاعلام عن امكان رحيل المدرب البرتغالي الفذ خوسيه مورينيو عن "ستامفورد بريدج".

وبدا لافتا انه على مدار الاسبوع الماضي حازت قضية بقاء مورينيو من عدمه مع تشلسي اهتماما واسع النطاق على صفحات الصحف البريطانية حيث انشغل الرأي العام بالاطلاع على حقيقة الامر بقدر طرحه التساؤلات وعلامات الاستغراب حول الصفقة الخيالية (250 مليون دولار) التي ستنقل كابتن انجلترا السابق ديفيد بيكام من ريال مدريد الاسباني الى لوس انجلوس غالاكسي الاميركي.

وبدأ الجميع يدرك ان الامر لم يعد مجرد شائعة بل حقيقة ملموسة تشير الى بداية ازمة فنية مرتقبة في تشلسي او احتدام معركة ضيقة النطاق تحديدا بين فريقين يضم الاول مورينيو والمؤيدين لبقائه ومنهم بعض اللاعبين، والثاني يجمع مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش والمدير التنفيذي بيتر كينيون، الى المسؤول عن التعاقدات النروجي فرانك ارنيسن.

وبرز طرف اخر بشكل غير متوقع ضمن هذا النزاع يمثله قسم كبير من جماهير الفريق "الازرق" نادى بالاسم خلال المباراة الاخيرة امام ويغان بضرورة بقاء المدرب الذي كسر جميع القيود التقليدية في الكرة الانجليزية، بعدما خصه بتحية مميزة في فترات متلاحقة من اللقاء المذكور.

واضحى فك الارتباط بين مورينيو والنادي اللندني معادلة مطروحة، وزواج البرتغالي بتشلسي الذي تحدث عنه ابراموفيتش بعدما تذوق الفريق طعم الفوز باللقب المحلي للمرة الاولى منذ نصف قرن، مهددا فعليا بالطلاق وخصوصا ان الخصام غير المعلن رسميا لم يتم نفيه بأي بيان من الطرفين كما درجت العادة في حالات مماثلة.

وعززت التقارير المتداولة ردود مورينيو غير الاعتيادية البعيدة كل البعد عن عجرفته المعهودة، اذ لطالما اشتهر بتصريحاته النارية في المواقف المختلفة بينما اكتفى هذه المرة باعتبار ان مستقبله ليس مهما بل الاهم هو مستقبل النادي، مضيفا: "انا شاب بالنسبة الى مدرب لكني عجوز في كرة القدم، سأبلغ الـ44 من العمر قريبا وهذا يعني اني اعيش كرة القدم منذ 44 عاما وقد رأيت امورا كثيرا في اللعبة لذا اقول انه في الكرة لا يمكن ان تكون صريحا مئة في المئة في بعض المسائل".

وتزداد المشكلة تشعبا، وقد بدأت عند تجاهل مورينيو دعوات اشراك المهاجم الاوكراني اندري شفتشينكو المقرب من ابراموفيتش اساسيا، وجاء الرد من ناحية القيمين غير السعداء على ما يبدو بانكفاء فريقهم وراء مانشستر يونايتد هذا الموسم، خصوصا ابراموفيتش الذي رفض تمويل اي صفقة في فترة الانتقالات الشتوية الحالية على ضوء تقرير من ارنيسن يفيده فيه بان الفريق لا يحتاج لاي تدعيم، بينما لم يبخل الروسي منذ استلامه النادي عام 2003 في صرف 276 مليون جنيه استرليني من اجل التعاقدات.

وزاد الطين بلة ما اثير عن احتمال حدوث اتفاق جانبي بين ابراموفيتش والهولندي غوس هيدينك مدرب منتخب روسيا للحلول محل مورينيو، اذ معلوم ان الاول يغطي قسما كبيرا من اجر الثاني وكان وراء الاتفاق الذي نقله للاشراف على منتخب بلاده.

وتردد في مجالس ضيقة ان التواصل الروتيني بين ابراموفيتش ومورينيو انقطع تماما وبلغ نقطة اللاعودة، اذ ان حالة التوتر جعلت التواصل بينهما يتم عبر طرف ثالث، وقد ظهرت جليا الحالة المتردية في العلاقة بعدم ترك الروسي مكانه في المقصورة الرئيسية في "ستامفورد بريدج" للتواجد مع الفريق في غرف الملابس بين الشوطين في المباريات الاخيرة.

وتنحصر عملية "شد الحبال" حاليا بين كينيون الساعي دائما الى تحويل فريقه الاقوى على الساحة العالمية معتبرا ان احراز لقب دوري ابطال اوروبا دون سواه سيحقق له طموحاته، وبين مورينيو الذي سيمنحه اللقب المنشود الضحكة الاخيرة من دون ان يثنيه عن ادارة ظهره والخروج من النادي الى تحد اخر قد يكون في اسبانيا او ايطاليا حيث يبدو ان اندية ريال مدريد وميلان وبدرجة اقل انتر ميلان تترقب تطور الاحداث، بينما سيكلف اخراج البرتغالي من عرينه ابراموفيتش غاليا اذ عليه دفع تعويض مقداره 25 مليون دولار كما ينص عليه العقد الذي يربط المدرب بالنادي حتى عام 2010.

ولا يبدو غريبا ما يحصل داخل اروقة تشلسي، اذ يدرك المتابعون عن كثب ان لحظة الفراق كانت منتظرة في اي وقت والدليل ان مورينيو نفسه اثار جدلا يوم احتفظ فريقه باللقب المحلي في نيسان/ابريل من العام الماضي بقوله انه يفكر في ترك النادي: "انه اسوأ ناد يمكن لمدرب ان يشرف عليه. يمكنك الفوز وتحقيق الانجازات، لكن هذا لا يكفي على الاطلاق".

وفي انتظار ما ستؤول اليه الامور برزت مواقف غير مسبوقة وغير متوقعة في ان معا، اذ جاهر كابتن تشلسي جون تيري بقيادته مجموعة من اللاعبين لرفع الصوت المعارض والمطالبة بابقاء مورينيو، بينما تفاجأ الجميع بمواقف مدربي الاندية المنافسة وخصوصا "السير" الاسكتلندي اليكس فيرغسون الذي لطالما دخل في مشاداة علنية ومورينيو منذ ان كان الاخير مدربا في بورتو، وقد اكد مدرب "الشياطين الحمر" انه سيصاب بخيبة امل في حال رحل نظيره البرتغالي عن انجلترا، قائلا: "سأفتقده، لقد استمتعت بمنافسته ولقائه بعد كل مباراة".

ولن يكون رحيل مورينيو عن تشلسي خاتمة القضية انما قد يفرز معطيات مثيرة للجدل عما يدور في كواليس النادي اللندني البعيدة عن الانظار والتي طالما اثارت علامات الاستفهام، وهذا امر اخر سيضعه ابراموفيتش وجماعته في حساباتهم خصوصا ان "الفم الكبير" (لقب اطلق على مورينيو بسبب تصريحاته النارية) لم يعتد على حفظ الاسرار التي يعرف منها الكثير ولو انه كان متواجدا معظم الاحيان على خشبة المسرح.

التعليق