رحيل بيكام نهاية حقبة في مسيرة ريال مدريد

تم نشره في السبت 13 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً
  • رحيل بيكام نهاية حقبة في مسيرة ريال مدريد

عدسات "لوس أنجلوس" تستعد لاصطياد نجمها الجديد

 

 مدن - اعتبر رئيس ريال مدريد رامون كالديرون بان اعلان ديفيد بيكام ترك الفريق في نهاية الموسم اول من امس الخميس يشكل نهاية حقبة في مسيرة النادي الاسباني العريق، وقال كالديرون في تصريح لاذاعة "كادينا سير" المقربة من النادي: "اعلن المدرب فابيو كابيلو بانه لا يريد الاعتماد من الان وصاعدا على الحرس القديم في صفوف الفريق ومن بينهم بيكام، انها نهاية حقبة".

وأوضح: "الامور لم تكن تسير بطريقة جيدة بالنسبة الينا في الاونة الاخيرة، كنا في حاجة الى دماء جديدة ولاعبين لديهم الرغبة والطموح في احراز الالقاب، ولهذا الغرض تعاقدنا مع ثلاثة لاعبين صاعدين هم الارجنتينيان هيغوين وغاغو بالاضافة الى البرازيلي مارسيلو".

ويعتبر بيكام ثالث نجم من العيار الثقيل سيترك النادي الملكي بعد البرتغالي لويس فيغو والفرنسي زين الدين زيدان في السنوات الاخيرة، أما في ما يتعلق بالنجم البرازيلي الاخر في النادي رونالدو فقال كالديرون: "في الوقت الحالي لا جديد على احتمال انتقال رونالدو الى ناد اخر، هناك مفاوضات لكننا نملك حتى الحادي والثلاثين من الشهر الحالي" وهو اخر يوم في فترة الانتقالات الشتوية.

يذكر ان ريال مدريد تلقى عرضا من نادي اتحاد جدة مقداره 25 مليون دولار للتخلي عن رونالدو.

تحد جديد

وكان بيكام قائد منتخب انجلترا السابق قد أعلن أول من أمس الخميس انه سوف يترك النادي الاسباني في نهاية الموسم الحالي ويوقع عقدا لمدة خمس سنوات مع نادي لوس انجلوس غالاكسي الاميركي، وقال بيكام لـ"رويترز": "هذا الاسبوع طلب ريال مدريد مني ان اتخذ قرارا بشأن مستقبلي والعرض الذي قدم لي بتجديد عقدي لمدة موسمين اخرين، بعد مناقشة العديد من الخيارات الاخرى المتاحة لي مع اسرتي والمستشارين سواء بالبقاء في مدريد او الانضمام الى اندية بريطانية واوروبية اخرى قررت ان انضم الى لوس انجلوس غالاكسي الذي يلعب في دوري الدرجة الاولى الاميركي ابتداء من شهر أغسطس (آب) هذا العام".

وتابع قائلا: "أحب ان أشكر المشجعين وأهل مدريد الذين رحبوا بي وبأسرتي كثيرا مما جعل من الصعب علي اتخاذ هذا القرار، استمتعت كثيرا بالوقت الذي قضيته هنا وأشعر ببالغ الامتنان للنادي لانه منحني فرصة للعب مع مثل هذا الفريق العظيم وامام جمهوره المذهل".

وفي مقابلة مع محطة نادي لوس انجلوس غالاكسي التلفزيونية قال بيكام: "انه تحد جديد وهو الوقت المناسب لنا للقيام به، لم اكن اريد ان انضم الى الفريق عندما يصبح عمري 34 عاما ويقول الناس اني جئت طمعا في المال. ليس هذا ما جئت من اجله".

وتابع قائلا: "امل ان ابني ناديا وفريقا لديه قدرات كبيرة واعتقد انه امر مثير.. لا اشعر بندم على الاطلاق، طوال مشواري مع كرة القدم لم اشعر بأي ندم ولا أود ان يحدث ذلك".

وقال: "انتقلت الى صفوف ريال مدريد عام 2003، يجب ان أشكر فلورنتينو بيريز لانه منحني الفرصة للعب في صفوف هذا الفريق الكبير وشرف ارتداء قميص هذا النادي لاربعة اعوام، لا يمكن ان أندم فقد لعبت مع لاعبين مثل زيدان ورونالدو وروبرتو كارلوس".

وأكد ريال مدريد ان بيكام لن يمدد عقده مع النادي، وقال ريال في موقعه على الانترنت: "بعد اجتماع عقد هذا الصباح بين ممثلي النادي وممثلي بيكام اتفق الجانبان على ان ديفيد لن يمدد عقده الحالي مع النادي والذي ينتهي يوم 30 يونيو (حزيران) 2007".

ويعد بيكام (31 عاما) الذي انضم الى ريال مدريد من مانشستر يونايتد في حزيران/يونيو 2003 أشهر لاعب ينضم الى ناد بدوري الدرجة الاولى الاميركي لكرة القدم منذ انطلاق منافساته عام 1996، وأصبح بيكام ايضا أشهر لاعب ينتقل الى صفوف ناد أميركي منذ ان لعب بيليه وفرانز بيكنباور ويوهان كرويف في السبعينات واوائل الثمانينيات في النسخة السابقة من الدوري الاميركي التي توقفت منذ فترة طويلة.

وذكرت تقارير ان الصفقة تعد من أضخم الصفقات في عالم الرياضة وان بيكام سوف يحصل على اكثر من 250 مليون دولار خلال مدة التعاقد.

مكسب للكرة الأميركية

وكان غالاكسي قد اعلن عن رغبته في التعاقد مع بيكام الذي يدير اكاديمية لكرة القدم في نفس مقر النادي، وقال بيان عن دون غاربر المسؤول في دوري الدرجة الاولى الاميركي لكرة القدم: "يمكن اعتبار قدوم ديفيد بيكام الى دوري الدرجة الاولى لكرة القدم الاميركي بمثابة لحظة هامة لكرة القدم في هذا البلد وربما في تاريخ رياضة المحترفين، ديفيد اكثر من مجرد رياضي فهو رمز ثقافي. من الواضح ان ديفيد واحد من اشهر الرياضيين في العالم. سوف يشعر الناس بالسعادة ان يقضي ديفيد بيكام بقية مشواره في الملاعب في الولايات المتحدة".

وبهذا يسدل الستار على أشهر من التكهنات بشأن مستقبل لاعب خط الوسط الانجليزي الذي ينتهي تعاقده مع ريال في نهاية الموسم، وفقد بيكام مكانه في التشكيلة الاساسية الذي تبوأه منذ قدومه الى النادي الاسباني مع تولي المدرب الايطالي فابيو كابيلو قيادة الفريق، وشارك بيكام منذ البداية في خمس من 16 مباراة بالدوري لعبها ريال مدريد هذا الموسم ومن المعروف انه يشعر باحباط ازاء عدم حصوله على فرص كافية في الفريق.

وقال بيكام لاعب مانشستر يونايتد السابق انه سعيد بالتحدي الذي يواجهه في الولايات المتحدة، وقال: "أنا فخور بأن لعبت لاثنين من كبرى أندية كرة القدم في العالم واتطلع الى التحدي الجديد بالترويج لكرة القدم أشهر رياضات العالم في بلد شغوف برياضاته".

ولكنه أكد انه سوف يقدم كل ما لديه لريال مدريد حتى نهاية عقده وسوف يحاول ان يساعد الفريق على الفوز ببطولة كبرى وهو ما استعصى تحقيقه على النادي الاسباني منذ سنة 2003، واضاف: "سوف استمر في تقديم كل ما عندي لمدربي وزملائي والمشجعين حتى نهاية الموسم وأعتقد ان فابيو كابيلو سوف يحقق للنادي ومشجعيه النجاح الذي يستحقونه فعلا".

وكان بيكام فاز مع مانشستر يونايتد بلقب الدوري الانجليزي أربع مرات وأحرز معه ثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا في عام 1999، وتنازل بيكام عن شارة قيادة المنتخب الانجليزي بعد المستوى المتواضع للفريق في كأس العالم 2006 ولم يستدعه ستيف ماكلارين المدير الفني الجديد للمنتخب منذ ذلك الحين.

عدسات مصوري لوس أنجلوس تنتظر

من جهة أخرى.. اثار الاعلان عن انتقال بيكام الى لوس انجلوس بهجة وسائل الاعلام المتخصصة باخبار المشاهير في كاليفورنيا حيث يستعد صائدو الصور الى اضافة النجم الانجليزي وزوجته فيكتوريا الى مجموعة "طرائدهم".

وقد تصدر توقيع العقد بين بيكام ونادي لوس انجلوس غالاكسي بقيمة ربع مليار دولار على خمس سنوات، عناوين وسائل اعلامية لا تهتم عادة باخبار الرياضة مثل مجلة "بيبول" ومجلة "فراييتي" التي تعتبر مرجعا في هوليوود، وكتبت "فراييتي" تقول: "نجم كرة القدم ديفيد بيكام يأتي الى هوليوود"، في حين عنونت مجلة "بيبول" التي تبيع اكثر من 3.5 ملايين نسخة اسبوعيا، ""بوش" وبيكس ينتقلان الى لوس انجلوس: رسمي"، و"بوش" (الانيقة والمتعالية بالانجليزية) هو لقب فيكتوريا بيكام عندما كانت عضوا في فرقة "سبايس غيرلز" التي شكلت ظاهرة في تسعينات القرن الماضي.

ومع ديفيد وفيكتوريا بيكام تستقبل هوليوود "ثنائيا من ذهب" جديدا من امثال براد بيت وانجيلينا جولي وتوم كروز وكيتي هولمز وهذه الاخيرة صديقة لفيكتوريا، حسب ما يؤكد غاري مورغان مدير وكالة "سبلاش نيوز" للانباء المتخصصة باخبار المشاهير، واوضح لوكالة "فرانس برس": "اظن انه سيتم الترحيب بهما بحرارة، هما صديقان لتوم وكايتي ولديهما منفذ مباشر وفوري الى الحياة في هوليوود، هما مقربان من الاجواء الفنية وبطبيعة الحال سيتمكنان من الدخول في هذه الاوساط بسهولة".

ونقلت "بيبول" عن "صديق للعائلة" ان ديفيد وفيكتوريا "يحبان لوس انجلوس، وهي جيدة لحياتهما المهنية وهما يعشقان نمط العيش فيها والمناخ. وسيكون الامر جيدا لاطفالهما"، وهم ثلاثة صبيان في عمر السابعة والرابعة والسنتين تقريبا.

لكن على ديفيد وفيكتوريا بيكهام ان يتحملا في شوارع هوليوود وبيفرلي هيلز ضغوطا متزايدة رغم اعتيادهم على ملاحقة صائدي الصور لهما. فكل خروج لباريس هيلتون وريثة سلسلة الفنادق الشهيرة على سبيل المثال يؤدي الى مواجهة مع المصورين، ويقول مورغان: "اظن ان حياتهما الخاصة ستكون محمية اقل هنا، القوانين (حماية الحياة الخاصة) اقل صرامة" مقارنة مع اوروبا وخصوصا اسبانيا حيث اقامت عائلة بيكام في السنوات الاربع الاخيرة خلال العقد الذي كان يربطه بريال مدريد.

ويضيف ان بيكام سيكون "هدفا (في لوس انجلوس) اكثر مما كان عليه في اسبانيا او بريطانيا" مشيرا الى ان بعض "وكالات الصور في اسبانيا ستشهد تراجعا بنسبة 90% في عائداتها ما ان يغادر" بيكام اسبانيا.

في المقابل ستزدهر اعمال صائدي الصور في لوس انجلوس. ويقول مورغان: "تصور صورا لاطفال بيكام يلعبون كرة القدم مع اطفال توم كروز. هذا امر رائع".

جماهير الـ "ريال" لم تنزعج

ولم تمض أكثر من 24 ساعة فقط على تأكد رحيل بيكام عن صفوف ريال مدريد بنهاية الموسم الحالي، حتى أكد معظم مشجعو الفريق أنهم لم ينزعجوا أو يشعروا بالقلق لرحيله.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "ماركا" الرياضية الاسبانية عبر موقعها على شبكة الانترنت أن معظم مشجعي الفريق لا يبالون برحيل بيكهام عن صفوف ريال مدريد، وشمل الاستطلاع سؤالا لقراء الصحيفة عن مدى تأثر الفريق برحيل بيكام، وأظهرت النتائج أن 66.75 بالمئة من 23 ألفا و396 قارئا شاركوا في الاستطلاع حتى صباح امس الجمعة أكدوا ان ريال مدريد لن يتأثر برحيل بيكام.

والحقيقة أن الانباء عن انتقال بيكهام من ريال مدريد نهاية الموسم الحالي إلى الفريق الاميركي قوبلت بشعور من عدم المبالاة لدى معظم جماهير ريال مدريد، وأظهرت الرسائل القصيرة التي بعث بها مشجعو الفريق الاسباني عن طريق الهواتف المحمولة إلى موقع الصحيفة ومواقع الانترنت الاخرى أن معظم مشجعي ريال مدريد يتفقون مع الايطالي فابيو كابيلو المدير الفني للفريق بشأن سياسته الخاصة برحيل اللاعبين كبار السن من بين صفوف الفريق.

وأكد بعض مشجعي ريال مدريد رغبتهم في بقاء المهاجم البرازيلي رونالدو ضمن صفوف الفريق لكن أحدا لم يبد أسفه على قرار عدم التجديد لبيكام.

وحظي بيكام ببعض الشعبية لدى مشجعي ريال مدريد في الفترة التي قضاها مع الفريق حيث أبدى معظم مشجعي الفريق إعجابهم بمساعدته الفريق من الناحية التسويقية في كل أنحاء العالم، وبالاضافة إلى ذلك أثار بيكام إعجاب المشجعين بفضل الروح المعنوية العالية التي تظهر في أدائه داخل الملعب بغض النظر عن مهاراته الكروية التي يشتهر بها، ورغم ذلك أصبح بيكهام اللاعب الاجنبي الوحيد بين النجوم الكبار الذين تعاقد معهم ريال مدريد، الذي فشل في إحراز لقب أي بطولة مع الفريق.

وأكدت محطة "كادينا كوبي" الاذاعية في مدريد امس الجمعة أنه "يجب الاعتراف بأن بيكام لم يحقق نجاحا كبيرا مع ريال مدريد على مستوى كرة القدم"، كما أكد الكاتب ديفيد باديا في مقاله بصحيفة "ماركا" أن "تجديد عقد بيكام مع ريال مدريد، للحصول فقط على مكاسب مالية، سيكون خطأ فادحا.. لدى النادي (ريال مدريد) وسائل لا تحصى لزيادة موارده المالية.. لا يمكن إنكار الخسائر المالية الكثيرة التي ستلحق بريال مدريد لرحيل بيكام.. ولكن ريال مدريد نادي وليس شركة".

الضحكة الأخيرة لبيكام

ربما لم يكن معتادا أن تضع صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية صورة لاعب كرة قدم في صفحتها الاولى ولكن بيكام نجح في نيل هذا الشرف امس الجمعة بعد موافقته على اللعب في صفوف لوس أنجلوس غالاكسي.

وتنقسم الاراء حول قدرة بيكام على رفع مستوى كرة القدم في الولايات المتحدة ولكن تتفق جميع الاراء على أن بيكام نجح بالفعل في تحقيق أكبر استفادة ممكنة من السنوات الباقية له في مسيرته مع اللعبة من خلال الانتقال إلى النادي الاميركي بمقابل هو الاكبر في تاريخ الرياضة، وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز": "ديفيد بيكام لم يكن أبدا نجما رياضيا بكل بساطة.. إنه علامة تجارية ودائما ما يكون شخصا في بؤرة الموضة والشهرة".

واعترفت الصحيفة بأن كرة القدم تمثل عنصرا في كيان بيكام الذي يبدو في طريقه للتآكل ولكنه ما زال يضع بصمته وصداه في كل أنحاء العالم ولذلك كان حرص فريق غالاكسي على التعاقد مع بيكام ليكون أحد عناصر رفع مستوى كرة القدم الاميركية والدوري الاميركي للمحترفين، وذكرت الصحيفة: "أعادت هذه الصفقة إلى الاذهان ذكريات دوري كرة القدم في أميركا الشمالية خلال فترة السبعينيات عندما تعاقد نيويورك كوزموس مع الاسطورة البرازيلي بيليه وجورجيو تشيناليا والاسطورة الالماني فرانز بيكنباور لتضع هذه التعاقدات كرة القدم في الشعور الاميركي بعد سنوات قليلة من الامجاد".

وأضافت الصحيفة: "ولكن النادي تعرض للافلاس كما فشلت اللعبة في تحقيق نفس الظهور في الولايات المتحدة مثلما كان الحال في دول أخرى عديدة".

وفي نفس الوقت وعلى الساحل الاميركي الغربي ذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" أن وسائل الاعلام الضخمة التي تتمتع بها لوس أنجلوس ستفتح ذراعيها لكل من بيكام وزوجته فيكتوريا وهو ما قد يكون صعبا في أي مكان آخر بالعالم.

وأوضحت الصحيفة: "في الوقت الذي يأمل فيه مسؤولو نادي غالاكسي والدوري الاميركي لكرة القدم للمحترفين في أن تساعد هذه الصفقة الدوري الاميركي على الوصول لمرتبة عالمية يشعر المشجعون في لندن بطعم الخسارة لعدم قدرتهم على استعادة النجم الكبير بيكام على اللعب في الدوري الانجليزي حيث سيفتقدون كثيرا جاذبيته الكبيرة كنجم كبير وكذلك سيفتقدون زوجته".

أما صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل" فعلقت بدورها على الصفقة بأن النجم الانجليزي الدولي السابق بيكام عرف في أنحاء العالم بأنه أشهر لاعب كرة قدم قبل أن يعبر إلى أميركا الجزء الباقي من العالم.

وفي بريطانيا أجمعت وسائل الاعلام على أن بيكام حرص على تأمين مستقبله بصفقة رائعة، وذكر الكاتب ريتشارد ويليامز في مقاله بصحيفة "ذي غارديان" البريطانية أن الضحكة الاخيرة كانت من نصيب بيكام آخر النجوم الكبار الذين اشتراهم ريال مدريد".

التعليق