نقص فيتامين بي يسبب فقدان الذاكرة

تم نشره في الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً
  • نقص فيتامين بي يسبب فقدان الذاكرة

 

  واشنطن- من المحتمل أن يكون الأشخاص الذين يفتقرون إلى فيتامين بي اثني عشر أو فيتامين الفوليك، معرضين أكثر من غيرهم لمرض فقدان الذاكرة-الزهايمر.

ويقول العلماء إن أربعة وستين مريضا، من مجموع ثمانية وسبعين أخضعوا للفحص، كان لهم مستوى منخفض من الفيتامينيين المذكورين.

ويعتقد العلماء بأن نقص الفيتامينيين المذكورين ربما يؤثر على مستوى المواد الكيمياوية التي تلعب دورا حيويا في نقل الإشارات داخل الدماغ.

وقد يساهم نقص الفيتامين في زيادة المواد الكيمياوية المعروفة بـ هوموسيستين التي تعمل على تسميم الخلايا العصبية.

ولا يوجد في الوقت الحاضر أي داع لتناول كميات إضافية من الفيتامينات على أمل أن ذلك يقوي الذاكرة ويمنع الإصابة بمرض ألزهايمر.

  ويقول الباحث الدكتور هويزين وانج إنه اكتشف في هذه الدراسة أن انخفاض مستوى هذين الفيتامينيين له علاقة بالإصابة بمرض الزهايمر.

ويضيف الدكتور وانج أن مراقبة مستوى هذين الفيتامينيين مهم جدا لتجنب العواقب المرضية التي يخلفها نقصهما على النواحي المعرفية عند الإنسان، بالأخص الذاكرة .

وقال الدكتور وانج إن الباحثين سجلوا انخفاضا في مستويات الفيتامينات عند المسنين منذ أكثر من ثلاثين عاما، وقد ربط الباحثون في السابق بين انخفاض مستوى الفيتامينات والاختلالات العقلية أو العصبية، لكنهم لم يربطوا بين نقص هذه الفيتامينات ومرض الزهايمر .

  وقال البروفيسور ديفيد سميث، من مؤسسة أبحاث الزهايمر، إن نتائج البحث الجديد أكدت ما توصلت إليه دراسات سابقة أشارت إلى وجود علاقة مماثلة لنقص الفيتامينات بالإصابة بمرض الزهايمر.

غير أن معظم الدراسات المنشورة حتى الآن لم تؤكد أن انخفاض مستوى الفيتامينيين المذكورين يسبب الإصابة بمرض الزهايمر.

ويقول البروفيسور سميث إن من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث بما في ذلك المحاولات السريرية على أقراص فيتامينات بهدف اختبار هذا الافتراض.

ويضيف أنه لا يوجد في الوقت الحاضر أي تبرير أو داع لتناول أي كميات إضافية من هذه الفيتامينات على أمل أن ذلك يقوي الذاكرة ويمنع الإصابة بالزهايمر، إلا إذا كان ذلك ضمن نصيحة الأطباء المختصين.

ويقول البروفيسور سميث إن أبحاثا تجرى حاليا في العديد من البلدان حول الموضوع، بما فيها بريطانيا.

  ويوجد فيتامين بي اثني عشر في المنتجات الحيوانية مثل الحليب ومشتقاته والبيض واللحوم والدجاج وكذلك في السمك.

أما فيتامين الفوليك فيوجد في السبانخ والخضروات واللفت والحبوب ومنتجاتها، بينما تعتبر بعض الفواكه والخضروات مصادر مهمة لفيتامين الفوليك.

ويذكر أن الدراسة الجديدة منشورة في مجلة نيورولوجي وهي المجلة العلمية للأكاديمية الأميركية للأعصاب، وهي متخصصة بالأمراض العصبية.

التعليق