ألماني يساعد جنوب أفريقيا في تنظيم كأس العالم

تم نشره في الخميس 28 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً

 هامبورج- للمرة العاشرة على التوالي يقف الالماني هورست شميدت أمام مهمة صعبة وهي المساهمة بتكليف من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في تنظيم ونجاح بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها جنوب أفريقيا عام .2010 المهمة المقبلة لشميدت '65 عاما' والملقب برجل الانقاذ هي الاصعب بكل تأكيد حيث يلعب فيها أيضا دور الخبير الدبلوماسي ويعتمد على إنجاز الكثير خلال العام المقبل لضمان نجاح البطولة للقارة الافريقية بالكامل.

ويشيد شميدت بدور حكومة جنوب أفريقيا واللجنة المنظمة في تذليل الصعوبات وبذل الجهد لضمان نجاح أول بطولة تشهدها القارة السمراء ويؤكد أن دوره إرشادي من خلال الاقتراب من جميع المشروعات المتعلقة بالبطولة

ويشير شميدت إلى المعاملة والاحترام الكبير الذي يتمتع به في جنوب أفريقيا على الرغم من الانتقادات الحادة التي توجه لمرحلة الاستعداد وأشدها على الاطلاق كان من جانب فرانز بيكنباور رئيس اللجنة المنظمة للبطولة التي استضافتها ألمانيا صيف العام الحالي.

اضطر بيكنباور للتراجع عن انتقاداته وأرسل خطابا رسميا يؤكد فيه استعداده التام للمشاركة في دعم البطولة ويشير إلى سوء الفهم الذي حدث في تفسير تصريحاته ليخفف بذلك من الغضب الذي أبداه الرأي العام في البلاد تجاه ألمانيا

وعلى الرغم من تخصيص الحكومة مبلغ 6ر1 مليار يورو في تشييد وإصلاح عشر إستادات رياضية في تسع مدن مختلفة بالاضافة لدعم أعمال البنية التحتية إلا أن هناك العديد من المشاكل وخاصة المتعلقة باستاد سوكر سيتي في جوهانسبرج والذي يتكلف وحده 210 مليون يورو حيث اضطر اتحاد الكرة في جنوب أفريقيا للاعتذار عن استضافة بطولة القارات كما كان مخططا على هذا الملعب لتأخر أعمال البناء.

يضاف للمشاكل ضعف خطوط وطرق النقل والمواصلات وارتفاع متوسط أعداد جرائم القتل ومحاولة القتل إلى 39 ألف حالة وكذلك عمليات الاغتصاب التي فاقت 55 ألف حالة مسجلة رسميا سنويا.

وفي الوقت الذي تتوقع فيه جنوب أفريقيا استضافة 400 ألف زائر أثناء البطولة فان هذه الاعداد لن تكفي مدرجات الملاعب لان كرة القدم في البلاد هي رياضة "السود" الذين يمثلون ثلثي عدد السكان وأغلبهم غير قادر على شراء بطاقات مشاهدة المباريات التي ستتراوح أسعارها بين 16 و 853 يورو للبطاقة الواحدة وهي مشكلة سيسعى شميدت بكل تأكيد للوصول إلى حل لها خاصة وأن الفيفا سيتولى وحده بيع بطاقات مشاهدة المباريات وستحتاج الجماهير إلى دعم مالي لحضورها.

التعليق