الوحدات يتعذب قبل أن يعبر الرمثا والجزيرة يعود بنقطة من العربي واليرموك يتجاوز اتحاد الرمثا بثلاثية

تم نشره في السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الوحدات يتعذب قبل أن يعبر الرمثا والجزيرة يعود بنقطة من العربي واليرموك يتجاوز اتحاد الرمثا بثلاثية

ضمن الأسبوع السابع من دوري الكرة الممتاز

 

عاطف عساف وعاطف البزور ومصطفى بالو

 عمان - انتزع فريق الوحدات فوزا صعبا من منافسه الرمثا بهدف وحيد جاء في الدقيقة قبل الأخيرة من زمن الوقت بدل الإضافي المحتسب من زمن المباراة التي جمعت بين الفريقين يوم امس في ستاد الملك عبدالله الثاني، ضمن الجولة السابعة من بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم.

وفي ستاد عمان كان اليرموك يحقق فوزا مستحقا على اتحاد الرمثا بثلاثة اهداف مقابل هدف، فيما كان الجزيرة يعود من اربد بتعادل امام العربي 1/1.

الوحدات 1 الرمثا 0

تخلى لاعبو الوحدات عما يسمى بعملية جس النبض وانطلقوا بهجمات مبكرة، بعد ان رموا بكامل ثقلهم صوب ملعب الرمثا لمباغتته بهدف مبكر يفتح طريق التسجيل، وكاد يتحقق ذلك عندما استلم عامر ذيب الكرة وسدد من اللمسة الاولى لتمر امام المرمى وهي تبحث عمن يدخلها شباك محمد فايز الزعبي.

وفي الوقت الذي انكشف الخط الخلفي بالرمثا ليساهم بزيادة طموح الاخضر بالامتداد، كانت اطرافه مسرحا للكرات المعكوسة سواء من فيصل ابراهيم او عامر ذيب وحتى رأفت علي، وهذه ازعجت ابراهيم السقار وكمارا وجمدت انطلاقات فادي ذيابات وسلمان السلمان، وعانى الزعبي وهو يخرج من مرماه وهو يسدد كرة حسن عبدالفتاح واخرى من بعيد ردها امام رأفت علي الذي سدد بالعلالي، وقبلها كان رأفت يترك حسن عبدالفتاح في مواجهة حقيقية مع المرمى لكن حسن صلح الكرة وقذفها فوق العارضة.

بدورهم فإن لاعبي الرمثا أخذوا النوايا الهجومية للاعبي الوحدات على محمل الجد، وحاولوا نقل العابهم بالاسلوب الطويل في ظل لجوء الخط الخلفي بالرمثا ابعاد الكرات دون تسليم علاء الشقران وعادل ابو هضيب في الوسط وحاول عمر غازي بالميسرة وخالد قويدر بالجانب الآخر تعزيز تواجد بدران الشقران ورامي سمارة في الامام، ولجأ الشقران احيانا بالهروب للاطراف للافلات من كماشة احمد البنا وهيثم سمرين وتناول واحدة وارسلها ولا احلى لرامي سمارة الذي هو الآخر كشف عن الفجوة بين قلبي الدفاع ولحظة التسديد كان فادي شاهين والحارس حزين ينقذان الموقف عبر حساب ركلة ركنية، وسدد سمارة اخرى مرت بجوار القائم، الا ان هذا لم يحد من تطلعات الاخضر بالامتداد للامام، رغم ان تواجد مصعب الرفاعي بجانب اشرف شتات في تبادل البناء منح عمر ذيب وفيصل في الميمنة دورا هجوميا مؤثرا في ظل تواجد عوض راغب وحده، رغم ان تحركات رأفت علي وعامر ذيب وتبادل المراكز اربكت المدافعين، ولولا النهائيات السلبية لربما اهتزت شباك الزعبي حتى في الدقائق الأخيرة والكرة تتهاوى من رأفت وحسن وعامر وهي تحتاج الى من يدخلها الشباك التي بقيت نظيفة مع انقضاء الحصة الاولى.

هدف صاعق

استوعب لاعبو الوحدات انذار الرمثا الذي اطلقه عمر غازي الذي ولج من الميمنة ولعب كرة على القائم البعيد لمرمى حزين لكن الكرة ضربت به وارتدت للداخل فعاد الوحدات لتنظيم صفوفه من جديد بمشاركة عبدالله ذيب عوضا عن مصعب الرفاعي لكنه لم يمنح الاول دورا هجوميا كما كان متوقعا في ظل سلبية عوض راغب، ومع ذلك زاد من ادوار  عامر ذيب ورأفت وحتى حسن عبدالفتاح الذين استعجلوا التسجيل خشية من بقاء الرماثنة في المناطق الخلفية الذين اكتفوا بأدوار دفاعية بحتة وتشتيت الكرة بأي اتجاه، وحاولوا اسقاط الكرات داخل الصندوق والتي كانت تحتاج الى رائحة الخطورة، وكرة عامر ذيب الثابتة افلتت من الحارس فايز ليقذفها فادي شاهين بالعلالي، واشترك موسى حماد بدلا من فيصل وعيسى السباح خلفا لعوض راغب ليقدم السباح من لمسته الاولى كرة ولا احلى لعلي الذي الذي اطاح بها فوق المرمى وهو على بعد امتار وقبلها كان الجمهور ينتظر من حسن عبدالفتاح هز الشباك وهو يتلقف كرة فادي شاهين ويغمزها برأسه خارج الاخشاب.

وفي ظل الاندفاع الوحداتي كان الرماثنة يعولون على الكرات الشاردة والمبعدة فسدد عمر غازي كرة قوية حولها حزين بصعوبة لركنية، واشترك حمزه الدردور بدلا من قويدر ولم يتغير الحال كثيرا فالوحدات يرمي بثقله والرمثا يسعى للخروج بالتعادل والجمهور يتغنى بالالفاظ البديئة والطاقم التحكيمي ظهر بصورة متواضعة في الكثير من المشاهد، وعندما ظن الجميع بأن نتيجة اللقاء آلت الى التعادل السلبي حتى مع اشهار الوقت بدل المهدور كان هناك رأي آخر للاعب الوحدات رأفت علي الذي تسلم الكرة في الميسرة وتخلص من المدافعين وبدلا من ان يلعب كرة عرضية كما اعتقد دفاع الرمثا كان رأفت يشق طريقه ويرسل كرة ماكرة في الزاوية الضيقة واليمنى للحارس محمد فايز لتعانق الشباك هدف الفوز الثمين د. (93)، لتعم الفرحة جمهور الوحدات، في حين واصل جمهور الرمثا اطلاق الالفاظ البذيئة لكن فريقهم خرج بخسارة مشرفة ازالت غبار الترهل الذي لحق به في المرات الماضية.

المباراة في سطور

النتيجة: فوز الوحدات 1/0

الاهداف: رأفت علي في الدقيقة (93).

مثل الوحدات: وسام حزين، هيثم سمرين، احمد البنا، فيصل ابراهيم (موسى حماد) فادي شاهين، مصعب الرفاعي (عبدالله ذيب) اشرف شتات، حسن عبدالفتاح، رأفت علي، عامر ذيب، عوض راغب (عيسى السباح).

مثل الرمثا: محمد فايز، ابراهيم السقار، محمد كمارا، سلمان السلمان (محمد غازي) شادي ذيابات، علاء الشقران، عادل ابو هضيب، عمر غازي، خالد قويدر (حمزه الدردور) بدران الشقران، رامي سمارة.

الحكام: ناصر درويش، فيصل شويعر، يوسف ادريس، عبدالرزاق اللوزي.

العقوبات: انذر عمر غازي وسلمان السلمان وفيصل ابراهيم ورأفت علي وموسى حماد.

الجمهور: حوالي (8) الاف متفرج

اليرموك 3 اتحاد الرمثا 1

سرعان ما تخلص اليرموك من حالة الحذر التي فرضت التحضير المطول في منطقة العمليات، حينما حاول عبدالجبار وابو عواد وابو طعيمة الاختراق من الاطراف، وبرز محمد عبدالرؤوف ورامي حمدان في هذا الجانب عندما عكسا اكثر من كرة عرضية تكفل اللحام وسنجلاوي وعلاء الدرابسة ومن خلفهم الحارس الحفناوي، ليجبر هذا التكدس اليرموك على التسديد من بعيد ليجرب ابو طعيمة خطة بتسديدة بعيدة مرت بجوار المرمى.

هذا الامر استفز لاعبي وسط الاتحاد ليتحرك الخب وعروة الدردور واحمد سلمان على ترتيب عمليات فريقهم وايصال الكرات الى ثنائي الهجوم الزيود والحفناوي المراقبين من ابراهيم حلمي وماهر وسط انكماش جابر وحلاوة، الا ان المؤشر الفني للاداء اخذ بالارتفاع ليرسل عروة الدردور كرة قوية علت المرمى بقليل، ولكن اصبح لليرموك فرصة في استغلال المساحات التي تركها اندفاع لاعبي الاتحاد ليرسل عبدالجبار كرة طويلة في العمق الدفاعي، ثم اخطأ الحارس في تقديره ليخطفها البرغوثي ويسدد بالمرمى معلنا هدف التقدم لليرموك (د16).

الهدف اعطى اليرموك نشوة مواصلة الافضلية التي فرضها توازن خطوطه، في الوقت الذي انشغل فيه كل من الدردور والسلمان والخب وطويلة في التحضير المطول والبحث عن ثغرات في السد الدفاعي لليرموك الذي كان مصدر الثقة للاعبي الفريق، وظهر تفاهم ابو طعيمة والدحلة والبرغوثي بناء على حلول عبدالجبار، ليخدع ابو طعيمة الدفاع الاتحادي بكرة بينية جعلت البرغوثي في مواجهة الحارس الا ان الأخير خلص الموقف.

وامام هذه الافضلية لليرموك ووجود حلقة مفقودة في العاب اتحاد الرمثا والخلل في العمق الدفاعي، فاحت رائحة الخطورة من هجمات اليرموك التي اعطت دلالة على زيادة الغلة التهديفية، ليتوغل محمد عبدالرؤوف من الميمنة ويعكس كرة عرضية انيقة استقبلها البرغوثي برأسه ملأت شباك الحفناوي هدفا انيقا لليرموك د .34 ليعلن الانهيار في خطوط اتحاد الرمثا، حيث لم تمض سوى دقيقتين حتى نفذ البرغوثي وابو طعيمة جملة فنية وصلت ابو طعيمة الذي تجاوز الحارس وسدد بالمرمى هدفا ثالثا لليرموك، بعدها حاول الاتحاد تقليص النتيجة بمحاولات لم ترق للمستوى المطلوب وقف لها دفاع اليرموك بالمرصاد لينتهي الشوط الاول بتقدم اليرموك 3/صفر.

اثارة وندية

وظهر فريق اتحاد الرمثا بشكل آخر في الشوط الثاني، ويبدو ان تعليمات مدربه لم تخرج عن التحرر من المواقع الخلفية، والتركيز على ضبط الايقاع في منطقة العمليات مع زجه بأوراق ايمن الدردور بدلا من عبدالله عواقلة ومعتصم قويدر بدلا من احمد خويلة تحسنت العاب الاتحاد وتحرك الخب والدردور في محاولة لايجاد الثغرات امام الحفناوي والزيود الذي اخذ كرة السلمان وتوغل داخل منطقة الجزاء وعكس كرة عرضية خدعت الحارس صلاح العبد وتابعت طريقها الى المرمى معلنة الهدف الاول للاتحاد د"48" وكان الهدف بمثابة "جرعة" ثقة للاتحاد الذي واصل نهجه الهجومي وسط هدوء في العاب اليرموك الذي عاد احمد عبد الجبار وابو عواد للقيام بأدوار دفاعية الا ان رغبة الاتحاد بقيت قائمة لتقليص النتيجة ليرسل اشرف الخب قذيفة زاحفة حادت عن المرمى بقليل ، في الوقت الذي استغل احمد حلاوة اندفاع لاعبي الاتحاد وارسل كرة ساقطة وصلت مالك البرغوثي الذي واجه المرمى وسدد بقوة خلصها السمان الى ركنية، الا ان الاحداث اخذت طابع الاثارة مع دخول عبد الجبار وابو عواد وابو طعيمة وعبد الرؤوف الى صراع مع الخب والدردور وقويدر على منطقة العمليات وسط رتم هجومي للاتحاد واندفاع الى ملعب الخصم استغله حلاوة وجابر في ارسال الكرات اتجاه البرغوثي ، ولم يستثمر الخب والحفناوي الكرة الثابتة "ركلة غير مباشرة " داخل منطقة الجزاء وقطعها اسماعيل واستثمر اندفاع لاعبي الرمثا وتوغل الى منطقتهم الخلفية ومرر كرة للبرغوثي الذي واجه الحارس وسدد بجوار القائم الايمن، وحاول مدرب اليرموك اعادة التوازن والحيوية لخطوط فريقه بإشراك طارق العجرمي بدلا من نائل الدحلة وخالد ابو عبيد بدلا من ماهر اسماعيل، واستمر بحث اتحاد الرمثا للحاق بركب التعادل مع كشف منطقتهم الخلفية التي انطلق منها اليرموك لتعزيز تقدمه، وعمد اليرموك الذي لعب بثقة الى تهدئة اللعب مع تعزيز الجانب الدفاعي للفريق بإشراك محمد حسين بدلا من احمد عبد الجبار لتمر الاحداث دون تغيير على النتيجة التي انتهت لصالح اليرموك "3/1"

المباراة في سطور

النتيجة: فوز اليرموك "3/1"

الاهداف: مالك برغوثي د"16،34" اسامة ابو طعيمة د"36" لليرموك وسجل هدف اليرموك الوحيد حسام الدردور د"48".

الحكام: سالم محمود، سمير غنام، عيسى عماوي، عماد شريم

العقوبات: محمد سنجلاوي، احمد خويلة من اتحاد الرمثا ومحمد عبد الرؤوف من اليرموك .

الملعب: ستاد عمان الدولي

الجمهور: 100 متفرج

مثل اليرموك: صلاح العبد، ابراهيم حلمي، ماهر اسماعيل" خالد ابو عبيد" احمد حلاوة، رامي جابر، احمد عبد الجبار "محمد حسين" مالك برغوثي ، عمار ابو عواد، محمد عبد الرؤوف ، نائل الدحلة" طارق العجرمي" اسامة ابو طعيمة.

مثل اتحاد الرمثا: حمزة حفناوي، بلال اللحام، علاء الدرابسة، محمد سنجلاوي، عبدالله عواقلة "ايمن الدردور" احمد سمان، اشرف الخب، عروة الدردور، احمد خويلة "معتصم قويدر" حسام الزيود، بلال الحفناوي.

العربي 1 الجزيرة 1

لم ترتقِ احداث اللقاء الى المستوى المطلوب حيث انحصر الاداء وسط الملعب وشابه نوع من الحذر ولم تظهر هناك محاولات جادة لطرق الشباك من كلا الفريقين ومع مرور الوقت تحرك الجزيرة بصورة افضل وحاول التغيير من رتم المباراة فتقدم وليد الخالدي وفريد الشناينة خلف العتال واحمد هايل وتحرك لؤي عمران في الركن الايسر مشكلاً ازعاجاً وقلقاً لدفاعات العربي فظهرت محاولات جادة للوصول الى شباك الحارس خالد الهزايمة الذي تصدى ببراعة لكرة كرباجية اطلقها فريد الشناينة ومرت رأسية احمد هايل جوار القائم وتمكن العربيمن احتواء الهجمات الجزراوية من خلال تكثيف تواجده امام منطقة الجزاء بتراجع بني ياسين والمخزومي لمساندة العزام وابوعليقة ومحمد حسين قبل ان يبدأ الفريق بممارسة هوايته بشن الهجمات السريعة التي قادها الشبول والجدع من عمق المنطقة وطارق صلاح من الركن الايمن فأطلق صلاح كرة مباغتة ابعدها الحارس وعاد صلاح ونفذ ركنية احدثت دربكة داخل منطقة الجزيرة انتهت برأسية عاهد الجدع بين احضان الحارس محمد حلاوة وارتفعت وتيرة المباراة في الدقائق الاخيرة من عمر الشوط مع محاولات الفريقين كسر حالة التعادل القائمة فتوغل فريد الشناينة من الركن الايمن ولعب كرة عرضية غاص خلفها لؤى عمران وسددها رأسية اخرجها الهزايمة باطراف اصابعه قبل ان تتهادى داخل الشباك ليأتي الرد العرباوي اقسى واروع عندما تسلم المهاجم احمد البطاينة كرة من منتصف الملعب وتقدم بها ليراوغ الباشا وبشار بني ياسين قبل ان يواجه الحارس ويسدد على يساره هدف السبق للعربي د.42

اندفاع وتعديل

انطلق الجزيرة يبحث عن هدف التعادل مع بداية الحصة الثانية لكن دون تركيز فأداؤه شابه نوع من التسرع والاستعجال على عكس العربي الذي تعامل بهدوء وتركيز مع هجمات الجزيرة وعمل على امتصاصها ومع ذلك كان يجدر بفهد العتال ان يعدل الكفة عندما وضعته تمريرة الشناينة في مواجهة مع الحارس لكن العتال سدد بتسرع فوق المرمى وعاد العتال ولعب كرة رأسية انقذها الهزايمة بحضور بدوره واصل العربي انكماشه في المواقع الخلفية والاعتماد على الكرات الطويلة لاستثمار سرعة البطاينة والسبول لكن صحوة بشار وعطية فوتت عليهم فرصة تهديد مرمى حلاوة وشدد الجزيرة من قبضته على المجريات خاصة مع اشتراك صفوان الخوالدة مكان لؤي عمران وتقدم ماجد محمود وفريد الشناينة من الركن الايمن لارسال الكرات العرضية داخل الصندوق ومن احداها كان فريد الشناينة يرسل كرة على القائم البعيد ارتقى لها احمد هايل ودكها بالشباك هدف التعادل د.66

وحاول مدرب العربي معالجة التراجع الذي طرأ على اداء فريقه من خلال الزج بالاوراق البديلة فدفع بمحمود البصول ومحمد البكار عوضاً عن الشبول واحمد صبح فتحسن اداء العربي قليلاً لكن السيطرة بقيت جزراوية فتعددت الهجمات على مرمى الهزايمة الذي تحمل مع دفاعه العبء الاكبر في التصدي للكرات الساقطة والمرسلة داخل المنطقة واخذت المباراة طابعاً هجومياً في اللحظات الحرجة واتيحت للعربي فرصة خرافية لحسم المباراة عندما واجه الجدع المرمى لكنه آثر التمرير ناحية البكار الذي فشل في ترجمة الفرصة وهو على بعد خطوات من المرمى رد عليه ماجد محمود عندما فوت على الجزيرة فرصة انفراد عندما تباطأ بالتسديد فسبق الهزايمة وخلص الكرة قبل ان يطلق الحكم صافرة النهاية معلنا التعادل العادل بين الفريقين.

المباراة في سطور

النتيجة: الجزيرة (1) العربي (1)

الاهداف: سجل للعربي احمد البطاينة د42 وللجزيرة احمد هايل د66

الحكام: سليمان دلقم للساحة ومحمد عادل وفواز النعيمات للخطوط.

العقوبات: انذار قصي هاشم ومحمد الباشا من الجزيرة وخالد الهزايمة وعمار ابوعليقة وانس بني ياسين من العربي

الملعب: ستاد الحسن - اربد

الجمهور: 200 متفرج (مئتان)

مثل الجزيرة: محمد حلاوة, بشار بني ياسين, احمد عطية, محمد الباشا, قصي هاشم, وليد الخالدي, فريد الشناينة, محمد الباشا, ماجد محمود, احمد هايل, لؤي عمران (صفوان الخوالدة), فهد العتال

مثل العربي: خالد الهزايمة, محمد حسين, فاروق العزام, عمار ابوعليقة, انس بني ياسين, احمد المخزومي, طارق صلاح, ماهر الجدع, احمد صبح (محمد البكار), يوسف الشبول (محمود البصول), احمد البطاينة

(تصوير: امجد الطويل)

التعليق