الوحدات يرحب بالرمثا والجزيرة في ضيافة العربي واليرموك ينتظر اتحاد الرمثا

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الوحدات يرحب بالرمثا والجزيرة في ضيافة العربي واليرموك ينتظر اتحاد الرمثا

ضمن الأسبوع السابع من دوري الكرة الممتاز

 

    عاطف عساف وصلاح غنام وعاطف البزور

   عمان- تبدأ في الساعة الرابعة من عصر اليوم منافسات الاسبوع السابع من بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، حيث يلتقي الوحدات (7 نقاط) مع الرمثا (بلا نقاط) في ستاد الملك عبدالله الثاني، ويحل الجزيرة (7 نقاط) ضيفا على العربي (8 نقاط) في ملعب الحسن، فيما يشهد ستاد عمان لقاء اليرموك (3 نقاط) مع اتحاد الرمثا (نقطة).

وتختتم مباريات الجولة السابعة يوم غد عندما يلتقي البقعة (15 نقطة) مع الفيصلي (4 نقاط) في ستاد عمان، ويلتقي شباب الاردن (10 نقاط) مع الحسين اربد (13 نقطة) في ستاد الملك عبدالله الثاني، وكلا المباراتين تقام في الساعة الخامسة مساء.

بطاقة المباراة

الفريقان: الوحدات * الرمثا

المكان: ستاد الملك عبدالله الثاني

الزمان: الساعة الرابعة عصرا

الرصيد النقطي: الوحدات 7، الرمثا 0

غياب النكهة

خلافا لما تعودنا عليه من اللقاءات اللاهبة التي كانت بين الفريقين ويصعب التكهن بنتائجها، يبدو ان الاوضاع العسيرة التي يمر بمها فريق الرمثا والتي لم تصادفه منذ صعوده للاضواء مطلع الثمانينيات، ستحد من تطلعاته ولو بالوقوف ندا قويا للوحدات وسنفقده النكهة، ولا ندري ان كان سيتابع عروضه المتواضعة ليتلقى ضربة اخرى قد تزيد من تعميق جراحه، وبالتالي يزداد وضعه حرجا في ظل الفارق الفني والمعنوي حتى بات الرماثنة لقمة سهلة الهضم.

لاعبو الوحدات الذين استعادوا مؤخرا توازنهم بدأوا اكثر اقناعا بفرصة المنافسة على استرداد اللقب، فهم يملكون الكثير من الاوراق الرابحة والبديلة في نفس الوقت، شريطة مواصلة اصطياد الشباك في نفس الوقت واغلاق الفجوة بين قلبي الدفاع، ولذلك سيدفع بحرابه مبكرا صوب ملعب الرمثا لاصطياد شباك حارسه محمد الزعبي وفق اسلوبه المعتاد 4/5/1 الذي يتحول الى 4/4/2، ويعول على منطقة الوسط بصورة رئيسية وخاصة في الشق الهجومي بولوج رأفت علي وعامر ذيب من الاطراف وحسن عبد الفتاح من العمق للحاق بعوض راغب وعبدالله ذيب، على ان يتأخر اشرف شتات لاغلاق العمق الدفاعي، وهذا يحتاج ايضا لاسناد من رفاقه وبالأخص حسن عبد الفتاح، في ضوء الانطلاقات التي قد يحدثها بدران الشقران وخالد قويدر والتي قد تزعج هيثم سمرين واحمد البنا او مصعب الرفاعي، في حين ستكون "مشاوير" فيصل ابراهيم وفادي شاهين محورا رئيسيا في التكتيك المعتمد، وفي نفس الوقت تزيد من فرض الزيادة العددية التي ستجبر طرفي الرمثا على التخلي عن الواجب الهجومي، ويضطر احمد عبد الغفور او سلمان السلمان وعلي ابو خويلة التأخر في المنطقة الخلفية لتقديم العون لابراهيم السقار ومحمد كمارا.

على الجانب الآخر يحتاج فريق الرمثا للعودة والتسلح بالروح المعنوية والثقة بالنفس، خاصة وان اوراقه لم تتغير كثيرا وهو يملك القدرة على مناددة الوحدات ان احسن وسطه عادل ابو هضيب وحمزة الدردور وعمر غازي ورامي سمارة احكام قبضتهم على منطقة العمليات، وعدم الاكتفاء بامداد بدران الشقران وخالد قويدر في الامام بل التقدم وفرض نفوذهم ولكن قبل ذلك اللجوء الى تعطيل مفاتيح اللعب في الوحدات ومصادر قوته بالتغذية.

  التشكيلتان المتوقعتان

الوحدات: محود قنديل، هيثم سمرين، احمد البنا (مصعب الرفاعي) فيصل ابراهيم، فادي شاهين، اشرف شتات، حسن عبد الفتاح، رأفت علي، عامر ذيب، عوض راغب، عبدالله ذيب.

الرمثا: محمد الزعبي، احمد عبد الغفور (سلمان السلمان)، علي ابو خويلة، ابراهيم السقار، محمد كمارا، عادل ابو هضيب، حمزة الدردور، عمر غازي، رامي سمارة، بدران الشقران، خالد قويدر.

بطاقة المباراة

الفريقان: اليرموك * اتحاد الرمثا

الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني

الزمان: الساعة الرابعة عصرا

الرصيد النقطي: اليرموك 3، اتحاد الرمثا 1                

الخروج من عنق الزجاجة

لقاء اليوم لا يحتمل القسمة على اثنين وهو سباق من نوع آخر، وكلا الفريقين يبحث عن الامان والتقدم على سلم الترتيب والخروج من عنق الزجاجة، واذا كان الحديث عن شبح الهبوط والامان مبكرا، الا ان لقاء اليوم من الاهمية بحيث يحدد الى درجة كبيرة شكل التنافس مستقبلا.

اليرموك يمتلك ثلاث نقاط وتحقيق الفوز يعني ان رصيده اصبح 6 نقاط ويبتعد بفارق 5 نقاط عن صاحبي المركزين الأخيرين، ومن هنا فإن الفريق سيحاول نسيان خسارته القاسية امام الوحدات في الاسبوع الماضي والبدء من جديد، الاعتماد على قوة وسطه المتثمل بالعراقي احمد عبد الجبار وعمار ابو عواد ومالك برغوثي، ومنحهم واجبات هجومية للتقدم الى جانب نزار محمود واسامة ابو طعيمة، والأخير يمتلك مهارات جيدة وقدرة على التسديد من بعيد قد يستفيد منها الفريق دون اغفال ادوار رامي جابر وطارق العجرمي من الاطراف، وفي لقاء الوحدات ظهر دفاع الفريق مهزوزا ومتأثرا بغياب العراقي فريد مجيد وسيدفع ذلك المدرب الى اعادة النظر في طريقة اللعب، وتثبيت ثلاثة مدافعين في الخلف كما اعتاد الفريق ان يلعب منذ فترة طويلة، واسناد قيادة الخط الخلفي الى ابراهيم حلمي ومعه ماهر اسماعيل واحمد حلاوة.

اتحاد الرمثا لا يزال يبحث عن فوزه الاول وان كان قد افتتح رصيده النقطي بالتعادل مع العربي، وهو اليوم يتطلع الى تحقيق نتيجة ايجابية تعيد اليه الروح وتعزز من آماله بالبقاء بين الكبار، وفي المباريات الاخيرة اظهر الفريق تطورا وخسر امام الفيصلي بصعوبة ويمتاز الفريق بالروح القتالية، ويعتمد على اشرف الخب وعروة الدردور في بناء الهجمات من العمق ومن الاطراف حسين الشناينة وبلال الحفناوي للتقدم وتمويل الثنائي خالد رحايلة وفالح عزايزة، فيما ستكون مهمة بلال اللحام ومن امامه محمد السنجلاوي مراقبة الثنائي اسامة ابو طعيمة ونزار محمود وحماية مرمى حمزة حفناوي.

  التشكيلتان المتوقعتان

اليرموك: اسامة يوسف، ابراهيم حلمي، ماهر اسماعيل، احمد حلاوة، رامي جابر، طارق العجرمي، عمار ابو عواد، احمد عبد الجبار، مالك برغوثي، اسامة ابو طعيمة، نزار محمود.

اتحاد الرمثا: حمزة حفناوي، بلال اللحام، محمد سنجلاوي، هشام مخادة، عبدالله عواقله، اشرف الخب، عروة الدردور، بلال حفناوي، حسين شناينة، خالد رحايلة، فالح عزايزة.

  بطاقة المباراة

الفريقان: العربي * الجزيرة

المكان: ستاد الحسن

الزمان: الساعة الرابعة عصرا

الرصيد النقطي: العربي 8 نقاط، الجزيرة 7 نقاط

كلاهما خرج بنقطة التعادل في مباراته السابقة الا ان التعادل لم يعد يشكل طموحا مشتركا بالنسبة للفريقين الساعيين لاحتلال موقع ملائم على لائحة الترتيب، لذلك فإن الفوز وحده سيكون الهاجس والطموح في موقعة العراقة.

الجزيرة ادى مباراة كبيرة الاسبوع الماضي امام الفيصلي، واستطاع ان يخرج متعادلا رغم انه لعب ما يقارب نصف الوقت بعشرة لاعبين بعد خروج لاعبه سادر الكيالي بالبطاقة الحمراء، والفريق بشكل عام يعتمد على تأمين الحماية اللازمة لمنطقته الخلفية التي يقودها بشار بني ياسين واحمد عطية ومحمود العواقلة وماجد محمود مع تكثيف تواجده في منطقة العمليات، والعمل على مراقبة مفاتيح لعب الخصم ومن ثم القيام بشن الهجمات السريعة والمنظمة من اطراف الوسط بواسطة فريد الشناينة ولؤي عمران مع قيام الخالدي والباشا واحمد سياج بدور محوري بالتقدم من عمق المنطقة لاسناد العتال واحمد هايل في الامام وهذا الثنائي قادر على خلخلة اقوى الدفاعات وقد يشكل خطورة واضحة على مرمى الهزايمة ما لم يثنه محمد حسين وفاروق العزام ونشأت الداوود لذلك.

العربي بعكس منافسه لم يكن مقنعا في مباراته السابقة امام اتحاد الرمثا، حيث جاء اداء لاعبيه بطيئا وافتقرت كراتهم الى الدقة وربما يكون هذا نابعا من ان مباريات الجيران عادة تأخذ طابعا خاصا ويسودها الحذر.

عموما فإن الفريق بشكل عام يعتبر طريقه 5/3/2 باسقاط محمد حسين خلف العزام ونشأت الداوود مع اعطاء حرية التقدم للظهيرين احمد المخزومي وطارق صلاح لتشكيل زيادة عددية ورفع الكرات العرضية امام مرمى الخصم في حين يتفرغ محمد البصول واحمد صبح وماهر الجدع لطبخ الهجمات وامداد محمد البكار واحمد البطاينة بالكرات اللازمة بينما تبقى قوة الفريق وخطورته متوقفة على التسديدات المباغتة التي يطلقها ماهر الجدع ومحمد البكار ومحمد البصول من داخل وخارج المنطقة وهذا ما حدث في مباريات سابقة.

   التشكيلتان المتوقعتان

الجزيرة: محمد حلاوة، بشار بني ياسين، محمود العواقلة، احمد عطية، ماجد محمود، محمد الباشا، وليد الخالدي، احمد سياج، لؤي عمران، فريد الشناينة "عامر عقل"، فهد العتال، احمد هايل.

العربي: خالد الهزايمة، محمد حسين، فاروق العزام، نشآت الداوود، طارق صلاح، احمد المخزومي، محمد البصول "يوسف الشبول"، احمد صبح "امجد شوقي"، ماهر الجدع، محمد البكار، احمد البطاينة "عماد ذيابات".

التعليق