الوحدات في ضيافة العربي واليرموك ينتظر الرمثا

تم نشره في الجمعة 1 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الوحدات في ضيافة العربي واليرموك ينتظر الرمثا

الجولة الخامسة من الدوري الممتاز تنطلق اليوم

 

   صلاح غنام وعاطف البزور

  عمان- تنطلق في الساعة الخامسة من مساء اليوم مباريات الاسبوع الخامس من بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، حيث يلتقي العربي (7 نقاط) مع الوحدات (نقطة) في ملعب الحسن، بينما يحل الرمثا ضيفا على اليرموك في ملعب الملك عبدالله الثاني وكلاهما بلا نقاط، وتستأنف مباريات هذه الجولة يومي السبت والاثنين المقبلين.

بطاقة المباراة

الفريقان: الوحدات * العربي

المكان: ستاد الحسن

الزمان: الساعة الخامسة مساء

الرصيد النقطي: الوحدات (نقطة) والعربي (7 نقاط)

الدفع بقوة مضاعفة

يرمي فريق الوحدات بكل قواه لتحقيق الفوز الذي سيعيد للفريق توازنه من جديد، ويعزز ثقة جماهيره بأن "الاخضر" ما زال بخير وقادر على البقاء في دائرة المنافسة، فيما يسعى منافسه فريق العربي الى مواصلة عروضه القوية وزيادة غلته من النقاط والتقدم خطوة كبيرة الى الامام.

من الناحية الفنية تبدو حظوظ الوحدات اوفر ببلوغ الفوز لذا ينتظر ان يبدأ الفريق مهاجما ويركز على ضغط لاعبي العربي بنصف ملعبهم، وهو يمتلك خط وسط قويا قادرا على التحكم بناصية الامور، حيث يشكل اشرف شتات وعبدالله ذيب ورأفت علي وعامر ذيب عمقا استراتيجيا لعوض راغب وبول ماكجيمس في الامام، وتزداد حدة الهجمات الوحداتية خطورة مع تقدم فيصل ابراهيم وخليل فتيان ومحمد نبيه من الاطراف، لتشكيل تفاضل عددي ورفع الكرات العرضية داخل الصندوق، مما سيشكل ازعاجا لدفاعات العربي ما لم يتنبه محمد حسين وانس ارشيدات وفاروق العزام لذلك.

على الجانب المقابل فان فريق العربي الذي ادى مباريات كبيرة يعرف تماما حجم منافسه وقوة اوراقه الفنية التي يرمي بها على ارض الميدان، لذلك فهو سيعمد الى تكثيف تواجده في المنطقة الخلفية ومراقبة مفاتيح اللعب لدى الوحدات والمتمثلة برأفت علي وعامر ذيب وعبدالله ذيب، قبل ان يبدأ بشن الهجمات السريعة والمنظمة بواسطة الجدع والبصول من العمق والمخزومي وطارق صلاح من الاطراف، والأخير قادر على خلخلة اقوى الدفاعات وتمرير الكرات، حيث يمتلك مهارة جيدة في التحكم بالكرة وسيكون لقائد الفريق احمد صبح دورا بارزا في اسناد البكار والبطاينة في الامام لوضع مرمى حزين في دائرة الخطر.

وفي ظل هذه المعطيات هل يفعلها العربي ويفجر المفاجأة ام يكون الوحدات عند حسن ظن جماهيره التي ما زالت ترشحه للعب ادوار البطولة واستعادة اللقب الغائب منذ عامين.

التشكيلتان المتوقعتان

الوحدات: وسام حزين، هيثم سمرين، مصعب الرفاعي، فيصل ابراهيم "فادي شاهين"، خليل فتيان "محمد نبيه"، رأفت علي، عامر ذيب، اشرف شتات، عبدالله ذيب، عوض راغب، بول ماكجيمس "عامر الحويطي".

العربي: خالد الهزايمة، محمد حسين، فاروق العزام، انس ارشيدات، ونشأت الداوود، احمد المخرومي، طارق صلاح، انس بني ياسين، ماهر الجدع، احمد صبح "محمود البصول"، محمد البكار، احمد البطاينة "امجد شوقي".

بطاقة المباراة

الفريقان: اليرموك *  الرمثا

الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني

التوقيت: الساعة الخامسة مساء

الرصيد النقطي: الرمثا "0" اليرموك "0"                 

البحث عن الفوز الاول

ظروف الفريقين متماثلة فكلاهما لازال يبحث عن نفسه وعن الفوز الاول له في الدوري الممتاز، الرمثا يتعرض لضغوط كبيرة من جماهيره بعد ان تخلى عن دور الفريق القوي والمنافس على الالقاب، وبات يصارع من اجل ضمان مكانه بين الكبار وهذه اسوأ بداية له منذ ان ظهر في الدوري الممتاز مع نهاية السبعينيات، وتمثل مباراة اليوم اهمية خاصة لابناء مدينة الرمثا كون الفوز فيها يعني استعادة الروح والثقة وبداية جديدة للفريق الذي ينتظر عودة نجمه بدران الشقران، والتي تمثل دفعة معنوية للاعبين ويلعب بدران في منطقة الوسط الى جانب عمر غازي ورامي سمارة، وهما يشكلان قوة الفريق في الجانب الهجومي للدور المهم الذي يقومان به من الاطراف لبناء الهجمات، وارسال الكرة نحو الثنائي جلال ابو حسن والواعد راكان الخالدي، مع تقدم بدران لتشكيل رأس المثلث الهجومي، ويقوم علاء الشقران بدور اللاعب المدافع في منطقة الوسط وضابط الارتباط بين خطي الدفاع والهجوم، ويتولى ابراهيم السقار مهمة قيادة خط الدفاع ومن امامه المحترف محمد كمارا  الظهيرين شادي ذيابات وسلمان السلمان.

اليرموك يعاني هو الآخر من حالة انعدام وزن وقد اصاب الفريق عدم الاستقرار بعد فرض عقوبة على مجموعة من اللاعبين الاساسين والذين غابوا عن لقاء الفيصلي في لقاء الكأس، والفريق يقدم عروضا جيدة ولكن ما يلبث ان يتعرض للخسارة ولا يترجم افضليته الى اهداف وباتت اصابة الشباك عقدة الفريق، ويتوقع ان يجري المدرب تعديلا اليوم على الجانب الهجومي باشراك الثنائي مالك البرغوثي ونائل الدحلة منذ البداية، مع منح احمد عبد الجبار دورا هجوميا اكبر في منطقة الوسط الى جانب اسامة ابو طعيمة في حال اشراكه كلاعب وسط وتمثل عودة عمار ابو عواد اضافة للفريق، ويعتمد الفريق على اغلاق المنطقة الخلفية بتثبيت الثلاثي فريد مجيد وماهر اسماعيل واحمد حلاوة مع منح الطرفين رامي جابر وطارق العجرمي دورا في التقدم لاسناد الوسط والهجوم، ولكن فريد مجيد وزملاءه يدركون جيدا خطورة الرمثا في الجانب الهجومي لامتلاكهم السرعة والقوة وهذا يتطلب حرصا في مراقبة تحركاتهم.

التشكيلتان المتوقعتان

الرمثا: محمد فايز، ابراهيم السقار، محمد كمارا، سلمان السلمان، شادي ذيابات، علاء الشقران، بدران الشقران، رامي سمارة، عمر غازي، راكان الخالدي، جلال ابو حسن.

اليرموك: اسامة يوسف، فريد مجيد، ماهر اسماعيل، احمد ابو حلاوة، طارق العجرمي، رامي جابر، عمار ابو عواد، اسامة ابو طعيمه، احمد عبد الجبار، نائل الدحلة، مالك البرغوثي.

التعليق