انتقادات لوفاة 18 مليون طفل سنويا بسبب الفقر

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

  مدريد- بمناسبة يوم الطفل الذي حل عالميا أمس، انتقدت جمعيات غير حكومية وخيرية أسبانية وفاة أكثر من 11 مليون طفل دون الخامسة وأكثر من سبعة ملايين آخرين من دون أن يحتفلوا بعيد ميلادهم الاول سنويا بسبب الفقر.

وأشارت هذه الجمعيات إلى أن دول وحكومات الجنوب والشمال كانوا قد تعهدوا في قمة الالفية بالعمل على خفض معدل وفيات الاطفال إلى الثلث بحلول العام 2015، وهو ما يبدو هدفا بعيد المنال بصفة عامة.

  وتشير إحصائيات رسمية إلى أن أكثر من 30 ألف طفل دون الخامسة يموتون يوميا، بسبب سوء التغذية وأمراض بسيطة يمكن تحاشيها في الدول الغنية مثل التهابات الجهاز التنفسي والاسهال والملاريا.

وقالت الجمعيات غير الحكومية إن هناك أكثر من 15 مليون طفل يتيم على مستوى العالم بسبب ارتفاع ضحايا فيروس نقص المناعة المكتسب (إيدز)غالبيتهم ينتمون لقارة أفريقيا.

كما يوجد 130 مليون طفل لا يدخلون المدارس إطلاقا بينما يفقد 82 مليونا طفولتهم بسبب الزواج المبكر.

  وبالنسبة لعمالة الاطفال، تشير الاحصائيات إلى أنه مخالفة للقانون يوجد 246 مليون طفل يعملون منهم 72 مليون دون العاشرة من العمر.

وكان قد احتفل العالم يوم امس الاثنين بيوم الطفولة العالمي، في عالم يشعر فيه الاحداث بالتهديد لحياتهم وطفولتهم، وضياع حقوقهم التي أعلنها ميثاق حقوق الطفل الذي أصدرته الامم المتحدة في 20 من تشرين الثاني(نوفمبر) 1959 .

وتعتبر الحروب وعمالة الاطفال والاستغلال الجنسي وغيرها من أشكال العنف، التي تسبب ليس فقط تشوهات وعاهات جسدية بل عاهات نفسية أكثر خطورة من بين التهديدات الرئيسية التي يتعين على الاطفال مواجهتها.

التعليق