شديفات: تدريس أدب الأطفال في "الهاشمية" يدل على الاهتمام بالتنمية البشرية

تم نشره في الأحد 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • شديفات: تدريس أدب الأطفال في "الهاشمية" يدل على الاهتمام بالتنمية البشرية

 الاعلان عن فعاليات مؤتمر" الطفل العربي:أدبه ولغته"

عزيزة علي

  عمان- قال رئيس الجامعة الهاشمية عمر شديفات في المؤتمر الصحافي الذي عقد بمناسبة الإعلان عن فعاليات المؤتمر الدولي الأول لقسم اللغة العربية وآدابها" بعنوان "الطفل العربي:أدبه ولغته" الذي سيقام في الجامعة الهاشمية الواقعة ما بين 21-23 تشرين الثاني/ 2006 " ان الدولة الأردنية اهتمت بأدب الطفل وترجمت هذا الاهتمام بافتتاح قسم لتدريس "أدب الأطفال" في الجامعة الهامشية.

وأكد شديفات على اهتمام جامعة الهاشمية بالتنمية البشرية وخدمة المجتمع والفرد من الداخل الجامعة وخارجها، مبينا ان هناك مشاركة من أساتذة الجامعة الهاشمية في مؤتمرات علمية وفكرية سواء في الوطن العربي أو غيره، من اجل التنمية والاطلاع على كل ما هو حديث ومتطور في العالم.

  من جهته أكد رئيس اللجنة التحضرية د.محمود أبو الخير على ان هذا المؤتمر يجسد  توجهات الدولة في التنمية الشاملة التي تولي الإنسان جل اهتمامها وعنايتها، تأسيسا على أن التنمية البشرية المثلى تبدأ من مرحلة الطفولة.

وقال أبو الخير "يطمح المؤتمر إلى جذب انتباه الباحثين والأكاديميين نحو أدب الطفل ولغته، نظرا لقلة البحوث المنجزة في هذا المجال قياسا إلى كثرة ما كتب حول الأبعاد التربوية والاجتماعية والصحية والبدنية للطفل".

وخلص أبو الخير إلى ان الجامعة تتطلع إلى ان يوفق المؤتمرون في تحسس القضايا التي تكتنف أدب الطفل العربي، ونموه اللغوي. وإن تزداد بعد المؤتمر معرفة بأطفالنا من خلال الشهادات الإبداعية التي سيقدمها الشعراء والأدباء المعنيون بالطفل العربي.

  وقال الناطق الإعلامي لمؤتمر الطفل العربي د.ناصر شبانه "ان انبعاث فكرة مؤتمر لأدب الطفل تأتي مواكبة الاهتمام العالمي بالطفل وحاجاته، فهو رجل المستقبل الذي تعول عليه الأمة في نهوضها وتقدمها".

وأضاف د.شبانه "إذا كان الاهتمام يتجه دوما إلى حاجات الطفل المادية، وحقوقه القانونية، فإنه قلما التفت إلى حاجته النفسية وخصوصا ما تعلق منها بحاجته من الأدب والفن".

ولفت شبانه إلى ان المؤتمر الذي سيعقد على مدار ثلاثة أيام ما بين الحادي والعشرين والثالث والعشرين من هذا الشهر في حرم الجامعة الهاشمية "سيشارك فيه اكثر من أربعين باحثا من دول عربية وإسلامية عديدة منها: الأردن وفلسطين والعراق ومصر والسعودية وليبيا وعُمان وماليزيا".

  وأكد شبانه على ان المؤتمر لن يقتصر على الأوراق البحثية، وانه سيضم جملة من  الشهادات الإبداعية التي سيقدمها عدد من كتاب أدب الطفل، وسوف يكون اليوم الثالث من أيام المؤتمر لهذه الغاية، كي نلتقي مع هؤلاء الكتاب ونحاورهم فتكتمل الفائدة، ويتحقق الهدف المنشود .

  من جانبه رأى عميد كلية الآداب د. نضال الموسى ان الأمية لا تختصر على عدم القراء والكتابة. بل الأمية هي عدم المعرفة والاطلاع على الثقافة.

وأضاف الموسى أن الثقافة والأدب يجب ان تتوفرا في كل المدارس والجامعات من اجل تطوير وتنمية عنصر الخيال لدى الطلبة، فالخيال لا ينمو دون أدب.

التعليق