القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009

 

يوسف الشايب

  رام الله - أعلن وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور عطا الله أبو السبح، أن وزراء الثقافة العرب وافقوا على الطلب، الذي تقدم به لجعل مدينة القدس المحتلة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2009.

وجاء إعلان الوزير خلال مؤتمر وزراء الثقافة العرب، الذي انعقد في مدينة مسقط بسلطنة عمان.

  وذكر أبو السبح، الذي ترأس وفد فلسطين، أنه كان من المفترض أن تكون بغداد هي عاصمة الثقافة العربية في العام 2009، إلا أن ممثل العراق في المؤتمر اعتذر عن تولي بغداد هذا الدور، نظراً لظروف الاحتلال الصعبة التي تعصف بالعراق.

وقال أبو السبح إنه تقدم بطلب يعرض من خلاله أن تكون مدينة القدس المحتلة هي عاصمة للثقافة العربية، حيث ستحتل الجزائر العاصمة هذه المكانة في العام 2007 ودمشق في العام 2008، وتليها مدينة القدس في العام 2007.

  وبين أنه تم الاتفاق على أن تتقاسم العواصم العربية جميعها فعاليات ونشاطات الاحتفاء بالقدس، ويقام العرس الثقافي في البلدان العربية جميعها كما في الأراضي الفلسطينية أيضا، ويتم الاحتفاء بها خارج المنطقة العربية، تعريفاً بالحقوق العربية في القدس الشريف.

ودعا الوزير الفلسطيني، في تصريحات نقلتها الإذاعة الفلسطينية، المؤتمر إلى إصدار كتب حول مدينة القدس وأسوارها باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية والأسبانية، وتوزيعها على أوسع نطاق، خصوصاً في اجتماع لجنة التراث العالمي، ودعوة الدول العربية إلى دعم وتمويل هذا المشروع القومي الهام.

  وفي هذا الإطار شدد المؤتمر على ضرورة أن تهتم العواصم العربية بالتغطية الإعلامية اللازمة في هذا الشأن، والتنسيق فيما بينها من أجل تفعيل الدور الإعلامي اللازم للتعريف بالحقوق العربية والثقافية، مستخدمة في ذلك كافة الوسائط الإعلامية.

  وعلى صعيد آخر؛ وجه الوزراء العرب بيانا إلى اليونسكو، طالبوا فيه برفض إدراج إسرائيل موقع القدس في قائمتها التمهيدية لتسجيلها موقعا صهيونياً في قائمة التراث العالمي، لما يمثله هذا الموقف من تحد سافر للقانون الدولي.

وشدد الوزراء على أن ذلك يتعارض كلية مع الشرعية الدولية المتمثلة في قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، والتي تقر بأن القدس أرض محتلة، مثلما يعد ذلك مخالفا لكافة المواثيق والاتفاقيات الدولية، بما فيها اتفاقية التراث العالمي، التي أقرها المؤتمر العالم لليونسكوفي العام 1972، إذ إن القدس مسجلة على قائمة التراث العالمي من قبل الأردن منذ العام 1982.

التعليق