60 مليون صيني يعتبرون من البدناء

تم نشره في الخميس 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً

 بكين-أدت الوفرة الاقتصادية التي تنعم فيها الصين، إلى رزوحها تحت أعباء من شكل آخر، وهي اعتبار 60 مليون صيني من البدناء أو المصابين بمرض البدانة، وهو رقم يعادل عدد سكان فرنسا، وفق ما نقلته تقارير إخبارية، أمس.

وقال بان بيلي، نائب مدير لجنة التغذية التابعة للحكومة الصينية إن سوء الحمية التي يتبعها الشعب الصيني أدت إلى مشاكل صحية كبيرة، بما فيها مرض البدانة.

ونقلت عنه وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" قوله "مزيد من الصينيين يلجؤون إلى الطعام المشبع بالدهون والأطعمة السريعة، ويأكلون بشكل أقل الحبوب والخضار، وهو ما يؤدي إلى نشوب حالات صحية خطيرة، مثل مرض ارتفاع ضغط الدم والسكري."

كلام المسؤول الصيني جاء خلال مؤتمر يتعلق بالأغذية عقد في العاصمة الصينية بكين، وفق ما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

وقال بيلي إن اتساع الفجوة بين أثرياء الصين وفقرائها والذي أدى إلى الزيادة بعدد المصابين بمرض البدانة، يقابله من الجهة الأخرى وجود 24 مليون صيني يعيشون في فقر مدقع ويعانون من سوء تغذية.

ووفق إحصاءات وزارة الصحة الصينية للعام الفائت وجدت أن عادات الأكل السيئة أدت إلى معاناة 160 مليون صيني من الضغط العالي، وهو رقم أعلى من التسعين مليون المسجل لعام 1991، كما أدت إلى إصابة 20 مليون آخرين بمرض السكري.

التعليق