الشره المرضي للطعام قد يسبب الوفاة

تم نشره في الأحد 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

  نيويورك- شدد تقرير بشأن حالة امرأة عمرها 22 عاما توفيت بعد ان أفرطت في تناول الطعام على العواقب الخطيرة والنادرة جدا للشره المرضي للطعام.

ويفيد الباحث اندري جيوركوفيكس من جامعة سيميلويس في بودابست بالمجر وزملاؤه ان الاعتراف المبكر والعلاج ربما يقي من احتمال حدوث مثل هذه الوفاة.

ويشير جيوركوفيكس وزملاؤه في عدد شهر تشرين الثاني نوفمبر من الدورية الدولية لاضطرابات الطعام الى ان المرأة التي كان وزنها عاديا وتتغذى جيدا وصلت الى المستشفى مصابة بألم حاد وانتفاخ في البطن.

وأظهرت الاشعة فوق الصوتية والمقطعية ان معدتها منتفخة للغاية لدرجة حركت أعضاء أخرى في البطن من مكانها وأضعفت تدفق الدم في بعض الاوردة.

وأجرى جيوركوفيكس وفريقه جراحة طارئة لازالة 11 لترا من المادة من معدة المرأة. كما كشفوا وجود تضخم في أمعاء المرأة بسبب داء كرون مما تطلب منهم استئصال بعض أمعائها.

ورغم ان الجراحة كانت ناجحة توفيت المريضة نتيجة اصابتها بسكتة بعد 36 ساعة بسبب نزيف حاد. وأبلغ والداها الباحثين ان المرأة تلقت علاجا "لنوبات شره مرضي للطعام" كانت تنتابها وانها تعرضت على مدى السنوات الماضية الى فترات كانت تفرط فيها بشدة في تناول الطعام.

والشره المرضي للطعام هو خلل في نظام التغذية يقوم الشخص فيه بتناول الطعام بنهم وبكميات كبيرة ثم يجبر نفسه على التقيؤ.

وأشار الباحثون الى ان مثل حالة هذه المرأة المعروفة طبيا باسم تمدد المعدة الحاد شخصت للمرة الاولى في العام 1833 الا انه لم يذكر سوى 31 حالة فقط منها في السجلات الطبية منذ العام 1966. وأضافوا انه لا توجد تقارير بشأن حالات تمدد حادة للغاية لدرجة تعوق تدفق الدم مما يتسبب في الاضرار بالساقين وجزء كبير من الامعاء كما حدث في حالة هذه المرأة.

وخلص الباحثون الى "ضرورة ان يدرك الاطباء ان عادات الطعام الغريبة قد تسبب مضاعفات حادة ...حتى لدى المرضى الذين لا تشخص حالاتهم على انها اصابة باضطراب في الطعام".

التعليق