شباب الأردن يخشى اليرموك والحسين يلاقي اتحاد الرمثا

تم نشره في الجمعة 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • شباب الأردن يخشى اليرموك والحسين يلاقي اتحاد الرمثا

الأسبوع الرابع من الدوري الممتاز

 

    صلاح غنام وعاطف البزور

  عمان- تستأنف في الساعة الخامسة من مساء اليوم مباريات الاسبوع الرابع من بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، عندما يلتقي فريقا الحسين اربد واتحاد الرمثا في ملعب الحسن، بينما يلتقي شباب الاردن واليرموك في ستاد الملك عبدالله الثاني.

بطاقة المباراة

الفريقان: الحسين واتحاد الرمثا

المكان: ستاد الحسن

الزمان: الساعة الخامسة مساء

الرصيد النقطي: الحسين 7 نقاط واتحاد الرمثا 0

نظرة تفاؤل

يتطلع فريق الحسين بتفاؤل وامل الى هذه المباراة وهي بالنسبة له في غاية الاهمية للبقاء بالصدارة والتقدم خطوة كبيرة ومؤثرة للمنافسة على اللقب، وهو الذي خرج سالماً من لقاء الوحدات الاسبوع الماضي ونال نقطة ثمينة بعد تعادل بطعم الفوز خاصة وانه جاء خارج القواعد.

غير ان مهمة "الغزاة" امام الاتحاد قد لا تكون سهلة كما يتخيلها البعض، اذ ان عنصر المفاجأة سيكون موجودا اذا لم يغلف الحذر الاداء منذ البداية ويعول الفريق كثيراً على براعة وسرعة انس الزبون وابراهيم الرياحنة، وكلاهما يشكلان ازعاجا للدفاع ويعرفان الوصول للشباك من اقصر الطرق، خاصة وانهما يجدان الاسناد اللازم من احمد غازي وعبدالله الشياب ومنيف العبابنة وعثمان عبيدات، والفريق بات يرضخ لمطالب جماهيره بضرورة الفوز حتى يبقى بالصدارة وهذا ما يبحث عنه في هذا اللقاء.

اما فريق اتحاد الرمثا فإنه ينظر الى هذه المباراة بغاية الاهمية والفوز فيها امر هام يتطلع اليه، ومن الناحية العملية فإن الفريق من اكثر الفرق المهددة بالهبوط اذا لم يعمل على تصويب اوضاعه جيداً في وقت مبكر، اما من الناحية الفنية فإن شادي الشرمان وخالد الرحايلة ونادر الجوخدار يستطيعون تشكيل قوة ضغط تمكن الفريق من الوصول لمرمى عبدالله يوسف، اذا ما وجدوا التمويل اللازم من طارق عبدالحق وبلال الحفناوي واشرف الخب، الا ان مدرب الفريق الخبير محمد عوض لن يغامر كثيرا في هذه المباراة، فهو يعرف تماماً حجم الامكانيات الفنية العالية التي يتمتع بها فريق الحسين لذلك، فهو سيعمل اولا على تشييد سواتر دفاعية امام مرمى حمزة الحفناوي بتثبيت محمد ابراهيم وعلاء الدرايسة وهشام مخادمة وعبدالله عواقلة لمنع وصول الزبون والحتاملة والرياحنة ورفاقهم الى الشباك، ومن ثم سيبدأ بالبحث عن كلمة السر التي ستجعل فريقه يبحث عن طوق النجاة وتفجير مفاجأة مدوية.

التشكيلة المتوقعة

الحسين اربد: عبدالله يوسف، حيدر عبدالرزاق، شادي الخطيب، حاتم بني هاني، عبدالله صلاح، منيف عبابنة (محمد بلص)، عثمان عبيدات، عبدالله الشياب (علي عقلة)، احمد غازي، انس الزبون، ابراهيم الرياحنة (عمر العثامنة).

اتحاد الرمثا: حمزة الحفناوي، محمد ابراهيم، علاء الدرايسة، هشام مخادمة، عبدالله عواقلة، طارق عبدالحق(عروة الدردور)، خالد الرحايلة، اشرف الخب، بلال حفناوي(جمال عايد)، نادر الجوخدار، شادي الشرمان، خالد الرحايلة.

بطاقة المباراة

الفريقان: شباب الاردن * اليرموك

المكان: ستاد الملك عبدالله الثاني

الزمان: الساعة الخامسة مساء

الرصيد النقطي: شباب الاردن 4 اليرموك 0

لقاء التعويض

كلاهما لم يحقق ما يصبو اليه حتى الآن في منافسات الدوري ونتائجهما لاتتناسب مع طمحوتهما، خاصة شباب الاردن الذي يصبو الى الحفاظ على لقبه وخسر في الاسبوع الماضي امام الجزيرة وتعادل قبل ذلك امام العربي، مما افقده 5 نقاط مهمة في وقت مبكر من عمر الدوري وقبل مواجهة منافسيه، وهذا يجعل التعادل او الخسارة ممنوعين على الفريق اذا ما اراد مواصلة التطلع للحفاظ على لقبه، ومن هنا فإنه سيحاول التعويض في لقاء اليوم واستعادة نغمة الفوز، وطبيعي ان يكون مدربه السوري نزار محروس قد توقف عند الاخطاء التي وقع فيها الفريق في المباريات السابقة وادت الى الخسارة والتعادل، وربما يكون اهم اسباب هذه النتائج هو عدم الجدية في التعامل مع المباريات امام الفرق غير المنافسة، وهذا ما حصل مع الفريق في الموسم الماضي ايضا.

فنيا يبدو شباب الاردن في جاهزية عالية ويمتلك تخمة من اللاعبين في مختلف المراكز ولا يعاني من غياب اي لاعب، سناريو اداء شباب الاردن متشابه في اغلب المباريات ويعتمد على تكثيف تواجد اللاعبين في منطقة الوسط والاكتفاء بمهاجم واحد في المقدمة نظريا وهو فادي لافي مع تواجد اثنين على الاقل خلفه يشكلون المثلث الهجومي للفريق في حال امتلاك الكرة هما عدي الصيفي ومصطفى شحادة، مع قيام عصام

ابوطوق ورأفت جلال ورأفت محمد بأدوار مزدوجة في الجانبين الدفاعي والهجومي ويتقن اللاعبون تبادل المراكز حسب مجريات اللعب، وتبقى مشكلة الفريق في الجانب الدفاعي وسهولة اختراقه، وهذا يتطلب من وسيم البزور وشادي ابو هشهش وطارق الكرنز وعمار الشرايدة الحذر واليقظة في التعامل مع هجمات اليرموك، ويتوقع ان يبادر شباب الاردن الى الهجوم في وقت مبكر، من اجل احراز هدف مبكر يريح به اعصابه ويمكنه من خلاله استعادة الثقة.

اليرموك الذي توقع الجميع ان يكون الحصان الاسود في هذه البطولة والرقم الصعب بعد العروض القوية التي قدمها الفريق في بطولة درع الاتحاد وحقق لقبها، ولكنه في بطولة الدوري لم يحقق اي شيء حتى الان وخسر مرتين ورصيده خال من النقاط وخسارته اليوم تعني ان الفريق تجاوز الخط الاحمر وبات مهددا فعليا، ومن هنا سيتعامل مع مجريات المباراة بمنطق التوازن خاصة وانه يدرك قوة منافسه واطماعه.

اليرموك يعول كثيرا على المحترف العراقي احمد عبدالجبار وهو اميز لاعبيه الى جانب عمار ابو عواد، حيث يقومان بعملية البناء الهجومي لتمويل الثنائي مالك البرغوثي ونائل الدحلة، في حين يتولى محمد حسين الجانب الدفاعي في منطقة الوسط في حين يعول الفريق كثيرا على تقدم اسامة ابو طعيمة ورامي جابر من الاطراف لاسناد الوسط المشاركة في الجانب الهجومي عبر عكس الكرات العرضية، وفي الجانب الدفاعي سيكون دور فريد مجيد وابراهيم حلمي واحمد ابو حلاوة فرض رقابة على مهاجمي شباب الاردن وعدم افساح المجال امام تسلم الكرات وتهديد مرمى اسامة يوسف.

التشكيلة المتوقعة

شباب الاردن: معتز فتياني، وسيم البزور، طارق الكرنز، شادي

ابوهشهش، عمار الشرايدة، عصام ابوطوق، رأفت محمد، رأفت جلال، عدي الصيفي، مصطفى شحادة، فادي لافي.

اليرموك: اسامة يوسف، ابراهيم حلمي، فريد مجيد، احمد ابو حلاوة، رامي جابر، اسامة ابو طعيمة، احمد عبد الجبار، محمد حسين، عمار ابوعواد، مالك البرغوثي، نائل الدحلة.

التعليق