جنرال موتورز تكسر حاجز الـ 100 ألف سيارة في الشرق الأوسط

تم نشره في الأحد 22 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • جنرال موتورز تكسر حاجز الـ 100 ألف سيارة في الشرق الأوسط

   

تابعت جنرال موتورز ـ الشرق الأوسط مسيرة تألقها على صعيد المبيعات القياسية خلال الربع الثالث من العام الجاري، حيث إرتفعت مبيعاتها في أسواق منطقة الشرق الأدنى (الأردن ولبنان وسوريا) بنسبة 28 بالمئة ووصلت إلى 4320 سيارة منذ بداية العام ولغاية سبتمبر وذلك مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 أمّا مبيعات أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر في الشرق الوسط بعام فقد إرتفعت بدورها الى 37467 سيارة، أي بزيادة 22 بالمئة عن مبيعات الفترة نفسها من العام  2005.

 أما المبيعات في الأشهر التسعة الأولى من العام، فقد تجاوزت الـ 100 ألف سيارة لتصل الى 100098   سيارة، أي بزيادة 21 بالمئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام 2005.

 وخلال لقاء صحافي مع عدد من أبرز الصحافيين في الكويت قال تيري جونسون، المدير العام لجنرال موتورز في الشرق الأوسط: "يعود الفضل بهذه النتيجة الباهرة الى النجاح الساحق الذي تحققة سيارات شفروليه في المنطقة، وبالأخص الجيل الجديد من السيارات الرياضية متعددة الإستعمالات، أي شفروليه تاهو وسوبربان اللذان عززا المبيعات شأنهما لطرازي أفيو وأوبترا الصغيرين.

 كذلك ساهمت الطرازات الجديدة التي قدمتها جنرال موتورز في تحقيق هذه الأرقام القياسية، ومن المتوقع أن تتصاعد نسبة مبيعاتنا مع الطرازات الجديدة الى ستصل إلى المنطقة قريباً. وهذا إن دل على شيء، فهو يدل على مزيد من مستويات النمو التي سنراها قريباً".

ومن ناحيتها، إرتفعت مبيعات شفروليه منذ بداية العام لغاية حينه بمعدل 27 بالمئة لتبلغ 67146 سيارة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، في وقت تضاعفت فيه مبيعات شفروليه تاهو وسوبربان خلال العام الجاري، مع العلم أنه لم يمض على وصول هذه الطرازات الى صالات العرض في المنطقة إلا ثلاثة أشهر.

 من جهة أخرى، إرتفعت مبيعات شفروليه أوبترا خلال هذا العام بمعدل 47 بالمئة لتبلغ 11236 سيار،ة مقابل 10549 سيارة من طراز أفيو التي إزدادت مبيعاتها خلال العام الحالي بمعدل 27 بالمئة بالمقارنة مع مبيعات العام 2005.

 ولا تقف هذه النتائج عند حدود سيارات شفروليه، بل تطاول كافة علامات جنرال موتورز. فسيارات قسم العلامات الفخمة مثلاً، حققت نموا هائلاً على صعيد المبيعات حيث سجلت سيارات كاديلاك وهامر وساب إرتفاعاً وصل الى 3967 سيارة، أي بنمو وصلت نسبته الى 58 بالمئة مقابل الفترة نفسها من العام الماضي.

 أما كاديلاك إسكاليد، فقد سجلت بدورها نمواً في المبيعات الإقليمية بلغت نسبته 35 بالمئة وذلك في شهر سبتمبر 2006 مقارنة بشهر سبتمبر2005 ، في وقت إزدادت مبيعات هامر H3 عن 1800 سيارة خلال العام 2006.

من جهة أخرى، سجلت مبيعات كل من جي ام سي يوكون ويوكون  XL، اللذين يعتبران من أكثر السيارات شعبية في الشرق الأوسط، إرتفاعاً في المبيعات بلغت نسبته 6 بالمئة لتبلغ 18282 سيارة، الأمر الذي رفع مبيعات جي أم سي في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي الى 28342 سيارة، أي بزيادة 7 بالمئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. 

وأضاف جونسون: "أشار عملاؤنا إلى أن النجاح الكبير في أسواق المنطقة يعود إلى مجموعة السيارات السياحية والرياضية متعددة الإستعمالات المميزة والمعززة بعلامات قوية وبتجارب إمتلاك مميزة، وهذا بالضبط ما تقوم به جنرال موتورز في منطقة الشرق الأوسط.

وسيكون الربع الأخير من العام الحالي مهماً جداً بالنسبة لنا كوننا سنطلق خلاله عدداً من الطرازات الحديثة، منها الأجيال الجديدة من شفروليه كابريس ولومينا وإبيكا التي وصلت مبيعاتها منذ بداية العام الحالي ولغاية حينه الى 24500 سيارة، أي حوالي 25 بالمئة من إجمالي مبيعاتنا في المنطقة".

وتابع: "سنقوم كذلك بإطلاق سيارة جديدة كلياً هي شفروليه كابتيفا المنتمية الى فئة السيارات الرياضية ذات الإستعمالات الرياضية والحجم المدمج، والتي سندخل معها الى قطاع جديد يتميز بمنافسة شديدة بين معظم صانعي السيارات. وثمة مفاجآت عدّة ستقوم جنرال موتورز بتقديمها قبل نهاية العام".

التعليق