ريال مدريد يستضيف برشلونة في قمة المباريات الكلاسيكية

تم نشره في السبت 21 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • ريال مدريد يستضيف برشلونة في قمة المباريات الكلاسيكية

الليغا

 مدريد - جدد فريقا ريال مدريد وبرشلونة عداوتهما التاريخية عندما يستضيف الاول خصمه الكاتالوني على ملعبه "سانتياغو برنابيو" في ختام المرحلة السابعة من الدوري الاسباني غدا الاحد، في المباراة التي تلقب بـ "الـ  كلاسيكو دي لوس كلاسيكوس" اي المباراة الاكثر كلاسيكية بين جميع المباريات الكلاسيكية".

ويتصدر برشلونة الترتيب بفارق 3 نقاط عن فالنسيا واتلتيكو مدريد بعد ست مباريات، وهو الفريق الوحيد الذي لم يخسر بعد، في حين يترنح مدريد في المركز الخامس على بعد خمس نقاط من خصمه اللدود.

وسيحاول ريال محو خسارته المذلة العام الماضي على أرضه (0-3)، ليقلص الفارق ويقترب من برشلونة الساعي لتحقيق لقبه الثالث على التوالي.

وواجه الفريقان مصيرا مختلفا محليا وفي دوري ابطال اوروبا خلال الايام الاخيرة، فبعدما تعرض ريال مدريد لخسارة مذلة امام خيتافي وصفها حارسه ايكر كاسياس بانها: "الاسوأ خلال مسيرتي مع ريال"، ضرب ريال بقوة في دوري الابطال وسحق ستيوا بوخارست الروماني (4-1) ليطلق رئيسه رامون كالديرون تصريحا مفرطا بالتفاؤل: "سنهزم البارسا (برشلونة)، وسنفوز في الدوري. نحن الفريق الافضل في العالم. نحن الابطال ولا يوجد فريق لا يمكننا الفوز عليه".

وعلى عكس ريال، قدم برشلونة مباراة جيدة مع اشبيلية بطل كأس الاتحاد الاوروبي، وأسقطه(3-1) في لقاء كان نجمه البرازيلي رونالدينيو، الذي خفت نجمه في مباراة الاربعاء امام تشلسي في دوري الابطال ليسقط نجوم المدرب فرانك رايكارد (0-1) امام تشلسي الانجليزي.

وعلق لاعب وسط برشلونة البرتغالي ديكو على الخسارة: "لم نلعب جيدا كما نستطيع ان نفعل امام تشلسي، لكن سنقدم كل ما في وسعنا للفوز على ريال مدريد".

ويغيب عن الطرفين لاعبون عدة لمباراة الاحد، ابرزهم قلب دفاع برشلونة الدولي كارلوس بويول الذي يعاني من شد عضلي تعرض له في لقاء تشلسي، ولاعب وسط ريال "غوتي" المصاب في التواء بكاحله الايسر.

ويعاني لاعب وسط ريال الانجليزي دايفيد بيكهام من اوجاع في ركبته اليمنى، ربما ستدفع المدرب الايطالي فابيو كابيللو لابقائه مجددا على مقاعد البدلاء، في حين يغيب المهاجم البرازيلي رونالدو بسبب الايقاف لطرده من مباراة خيتافي الاخيرة.

ولم تنشأ العداوة بين ريال مدريد وبرشلونة لاسباب رياضية صرفة، بل لها بعد تاريخي في شبه الجزيرة الايبيرية.

ويعود الارتياب المتبادل بين مقاطعة كاتالونيا ومدريد لقرون ماضية، وبدأ الشقاق الفعلي بالتوسع انطلاقا من العشرينيات من القرن الماضي، وتعززت الكراهية خلال حكم الجنرال فرانكو الذي استلم زمام السلطة عام 1936.

وكانت مقاطعة كاتالونيا مركز المقاومة لحكم فرانكو، وتحولت مباريات برشلونة على أرضه المساحة الفضلى للتعبير عن العداء لفرانكو ومحازبيه.

ووجد فرانكو، غير المحب لكرة القدم، الفرصة مؤاتية لدعم ريال في عصره الذهبي بين عامي 1956 و1960 عندما أحرز كأس الاندية الاوروبية لابطال الدوري على التوالي، وعلى الرغم من رحيله عام 1975 لا تزال الكراهية تسيطر على لقاءات ريال مدريد وبرشلونة.

وسيحاول فالنسيا الثاني واتلتيكو مدريد الثالث الانقضاض على صدارة برشلونة بحال خسارة الاخير، عندما يستضيف الاول اوساسونا الثالث عشر غدا الاحد، ويحل الثاني ضيفا على ديبورتيفو لاكورونيا السادس اليوم.

وفي باقي المباريات يلعب فياريال مع ليفانتي، وريال سرقسطة مع ريال بيتيس اليوم السبت، واتلتيكو بيلباو مع سلتا فيغو ، واسبانيول مع راسينغ سانتاندر، وريال مايوركا مع ريال سوسييداد الاخير، وريكرياتيفو هويلفا مع خيتافي غدا الاحد.

التعليق