نصائح لمرضى القرحة خلال شهر رمضان

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً

دبي- قرحة المعدة من الامراض المزمنة التي يبقى سيرها المرضي غير مرهون بفترة زمنية يقف عندها .

يشكو المصاب بالقرحة الحادة من آلام في المعدة عند الجوع، أو ألم يوقظه من النوم، ويخف هذا الألم مع تناول الطعام، ليعود للظهور بعد فترة زمنية قصيرة .

ومع الصيام قد تزداد الاعراض شدة وتواترا لذلك لا بد لمريض القرحة أن يكون واعيا لجميع الاختلاطات المحتملة التي قد تحدث له، خاصة إذا  شعر بألم شديد في المعدة قد ينذر بحدوث انتكاسة حادة في القرحة المزمنة، وينطبق على هذه الحالة ما ينطبق على القرحة الحادة، وكذلك الأمر عند الذين تستمر عندهم أعراض القرحة رغم تناول العلاج بانتظام.

هنا تبقى استشارة الطبيب هي الأمر الفاصل في تحديد ما إذا كان على الصائم أن يفطر أو أن يستمر في صيامه. مع العلم أن أعراض القرحة تتأثر إلى حد كبير بالنظام الغذائي ومواعيد الوجبات الطعامية .

زيادة مستوى العصارة الهاضمة الحامضية في المعدة الفارغة يزيد من شدة الحالة ومعها يشعر المريض بحس حرقة شديد في المنطقة تحت الحجاب الحاجز( رأس المعدة) .

الادوية المتوفرة التي تسيطر على مستويات الحموضة في المعدة ممكن أن تساعد على تهدئة الأعراض عند بعض المرضى, ومن الضروري تجنب الاطعمة الحارقة، القهوة، المشروبات الغازية لأنها تزيد الحالة سوءا.

التعليق