برشلونة يسعى للثأر من اشبيليه وفالنسيا وريال مدريد يأملان بخطف الصدارة

تم نشره في السبت 14 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
  • برشلونة يسعى للثأر من اشبيليه وفالنسيا وريال مدريد يأملان بخطف الصدارة

الليغا

 

   مدريد- ستكون مواجهة برشلونة حامل اللقب ومتصدر الترتيب الحالي مع اشبيلية في واجهة مباريات المرحلة السادسة من الدوري الاسباني لكرة القدم، والابرز في البطولات الاوروبية المحلية التي تعاود نشاطها بعد توقفها الاسبوع الماضي لانشغال المنتخبات الوطنية بالتصفيات المؤهلة الى كأس الامم الاوروبية عام 2008 في النمسا وسويسرا.

على ملعب "نوكامب" يواجه برشلونة غدا الاحد اختبارا حقيقيا عندما يستقبل اشبيلية الثالث في مباراة ترتدي طابعا ثأريا بالنسبة للفريق الكاتالوني، اذ كان افتتح موسمه الكروي بخسارة قاسية امام اشبيلية (0-3) في الكأس السوبر الاوروبية التي تجمع بين بطل مسابقة دوري ابطال اوروبا (برشلونة) وبطل مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي (اشبيلية).

ومن المتوقع ان تكون مباراة "نوكامب" هجومية اذ تجمع بين اكثر الاندية تسجيلا في الدوري، وهذا ما اكده مدرب اشبيلية خواندي راموس الذي قد يتولى مهام الاشراف على المنتخب الاسباني في حال اقالة المدرب الحالي لويس اراغونيس بسبب النتائج المتواضعة للاسبان في التصفيات الاوروبية (خسارتان مقابل فوز واحد)، اذ صرح "لا اعتقد انه يمكننا ان نجد مباراة افضل من تلك التي ستجمع اشبيلية مع برشلونة، اعتقد بانها ستكون مباراة مثيرة الا ان المباريات الدولية والتزامات اللاعبين مع منتخبات بلادهم (تصفيات امم اوروبا وامم افريقيا ايضا) قد تؤثر على اداء بعض اللاعبين"، مضيفا "تحتاج مباريات من هذا النوع الى تحضير يجمع جميع اللاعبين، ولم يكن هذا الامر ممكنا بسبب الارتباطات الدولية".

واعتبر راموس انه لا يمكن المقارنة بين مباراة الكأس السوبر الاوروبية التي اقيمت على ملعب "لويس الثاني" في موناكو وبين مباراة الاحد لان مواجهة "لويس الثاني" كانت بمثابة نهائي، ولقاء "نوكامب" هو كأي مباراة في الدوري وليس اكثر من ذلك، مؤكدا انه لقاء يرتدي بالطبع طابعا هاما لكنه لا يحسم اي شيء.

وحقق اشبيلية بداية مثالية هذا الموسم وحقق 4 انتصارات مقابل هزيمة واحدة كانت امام اتلتيكو مدريد (1-2)، وهو يسعى الى لقبه الثاني بعد الاول الذي حققه عام 1946.

وسيتمكن راموس من التعويل على المهاجم المالي فريديريك كانوتي الذي سجل الموسم الماضي في "نوكامب" هدف اشبيلية في المباراة التي فاز فيها الفريق الكاتالوني 2-1، رغم الاصابة التي يحملها من التصفيات المؤهلة الى كأس الامم الافريقية مع منتخب بلاده الاحد الماضي، علما ان كانوتي يتصدر ترتيب هدافي الدوري الاسباني برصيد 4 اهداف مشاركة مع هداف برشلونة الكاميروني صامويل ايتو الذي سيغيب لمدة خمسة أشهر عن الملاعب بسبب الاصابة.

وسجل لاعب الوسط البرازيلي ريناتو ثلاثة أهداف، وقال ريناتو في وقت سابق "بصفتنا حاملي لقب كأس الاتحاد الاوروبي والفائزين بكأس السوبر الاوروبي فاننا أصبحنا الان فريقا مهما وبدأنا نكتسب احترام المنافسين. واذا فزنا على برشلونة في ملعبهم فان الجميع سيعمل لنا حسابا أكبر."

وكان السبب الرئيسي وراء فوز اشبيلية بكأس السوبر الاوروبي سيطرة لاعبيه على منطقة الوسط التي حرمت صانعي ألعاب برشلونة ديكو واكسابي ورونالدينيو من الكرة.

وقد يواجه اشبيلية مهاجمه السابق الارجنتيني خافيير سافيولا الذي كان قد انتقل اليه على سبيل الاعارة في الموسم الماضي ويحاول حاليا أن يحجز مكانه في خط هجوم برشلونة مع ايدور غوديونسن في ظل غياب صمويل ايتو بسبب الاصابة.

وسيكون غياب ايتو مؤثرا على فريق المدرب الهولندي فرانك رايكارد، خصوصا ان الساحر البرازيلي رونالدينيو لم يجد مستواه الطبيعي حتى الان، الا ان الفريق الكاتالوني يمكنه ان يعول على المهاجم الايسلندي ايدور غوديونسون الذي سجل في المرحلة السابقة امام اتلتيك بلباو (3-1) هدفه الثاني في الدوري، وعلى الارجنتيني المميز ليونيل ميسي ومواطنه خافيير سافيولا، صاحب الهدف الثالث لفريقه في مرمى بلباو، بالاضافة الى الفرنسي لودوفيك جيولي، وقد يغيب عن صفوف برشلونة لاعبه كارلوس بويول الذي خرج من مباراة اسبانيا والارجنتين الودية الاخيرة بعد اصابته في أعلى الفخذ.

وبدوره يأمل فالنسيا الذي يتشارك الصدارة مع برشلونة بفارق الاهداف، ان يتعثر الاخير لكي يخطف الصدارة، لكن عليه ان يتخطى عقبة مضيفه سلتا فيغو الذي يقدم اداء سيئا هذا الموسم، اذ يحتل المركز الرابع عشر من فوز واحد وتعادل مقابل 3 هزائم.

وسيكون فريق العاصمة ريال مدريد متربصا خلف ثلاثي المقدمة، املا ان يتعادل برشلونة مع اشبيلية وان يسقط فالنسيا لكي يعود على مسافة واحدة منهم اذ يتخلف عن الصدارة بفارق نقطتين، لكنه يواجه اختبارا صعبا للغاية اليوم السبت في افتتاح المرحلة في ضيافة خيتافي الثامن.

يأمل ريال مدريد تحقيق فوزه الاول على خيتافي في عقر داره، ولم يسبق لريال مدريد الفوز طوال تاريخه في خيتافي الضاحية الصناعية الواقعة جنوب العاصمة الاسبانية مدريد.

وقبل موسمين كان خيتافي ضمن فرق دوري الدرجة الاولى بأسبانيا حيث صعد إليه للمرة الاولى في التاريخ وفجر الفريق مفاجأة مذهلة بتغلبه على ضيفه ريال مدريد 2-1 بستاد "ألفونسو بيريز".

وفي الموسم الماضي تعادل خيتافي على أرضه أمام ريال مدريد 1-1 وقال الالماني بيرند شوستر المدير الفني لخيتافي ونجم ريال مدريد سابقا "ريال مدريد يعرف إن اللعب أمامنا هنا سيكون صعبا دائما." وقال غوتي لاعب خط وسط ريال مدريد "علينا أن نفوز هذه المرة. ولن تكون المباراة سهلة ولكن يجب أن نفوز بها لنظل قريبين من فرق المقدمة."

وسيفتقد فريق المدرب الايطالي فابيو كابيللو الذي ابتعد عن الصدارة بعد تعادله في دربي العاصمة مع اتلتيكو مدريد (1-1) في المرحلة السابقة، جهود الدولي خوسيه انطونيو رييس للاصابة، ما سيسمح للانجليزي ديفيد بيكهام ان يكون اساسيا بعد ان جلس على مقاعد الاحتياط خلال المباريات الاربع السابقة.

وقد يستعين كابيللو بكل من ألفارو ميا وراؤول برافو كبدلاء للمصابين مايكل سالغادو وسيسينيو واللاعب الموقوف سرجيو راموس في خط الدفاع.

وبدوره يأمل مدرب خيتافي شوستر ان يفك لاعبوه صيامهم عن التهديف اذ اخفقوا في ايجاد طريقهم الى المرمى في المباريات الثلاث الاخيرة، لكي يحظى بفرصة الفوز على فريقه السابق.

وفي المباريات الاخرى، يلعب غد السبت اتلتيكو مدريد مع هويلفا، وبعد غد الاحد جيمناستيك تاراغونا مع اتلتيك بلباو، وليفانتي مع مايوركا، واوساسونا مع راسينغ سانتاندر، وريال سوسييداد مع سرقسطة، وفياريال مع اسبانيول، وبيتيس مع ديبورتيفو كورونا.

التعليق