المخرج الإسباني ألمودوفار يخاف هيمنة هوليوود

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
 

نيويورك- صرح المخرج الإسباني العالمي بيدرو ألمودوفار، أنه يرغب بإخراج فيلم ناطق باللغة الإنجليزية، إلا أنه متخوف من فقدان استقلاليته في هوليوود.

وقال المخرج الحائز على أوسكارين خلال حضوره مهرجان نيويورك السينمائي في دورته الـ44 في مدينة نيويورك"أرغب بإنتاج فيلم بالإنجليزية كجزء من مسيرتي"، مؤكدا أن جهات عدة في الولايات المتحدة الأميركية حاولت إقناعه بذلك.

إلا أن المخرج ألمودوفار قال إن السبب في ممانعته هو خوفه من تدخل المنتجين الذين يحتكرون المهنة في هوليوود، ويفرضون شروطهم التي عادة ما تكون تجارية. وأوضح بيدرو ألمودوفار"كنت دائما متخوفا من فقدان استقلاليتي وحريتي" وفق أسوشيتد برس.

وقال إنه كان متحمسا في الماضي لإخراج أفلام مقتبسة عن روايات عدة صادرة باللغة الإنجليزية مثل "صمت الحملان" و"الساعات" و"السائح العرضي"  و"عيب بشري" ، إلا أنه وجد أن حقوق هذه الروايات كانت مباعة فعلا، مؤكدا نيته بإخراج فيلم ناطق بالإنجليزية لكن بتمويل أوروبي.

أما فيلم ألمودوفار الأحدث "Volver " ويدور حول رؤيته لعلاقة متوترة بين ثلاثة أجيال من النساء، فهو من بطولة جميلة إسبانيا الممثلة وعارضة الأزياء العالمية بينيلوب كروز، وينافس ضمن الأفلام المرشحة لأوسكار أفضل فيلم أجنبي.

الجدير بالذكر أن الفيلم سيبدأ عرضه في الولايات المتحدة في تشرين الثاني(نوفمبر) المقبل.

ويعتبر الفيلم غنيا بالمشاهد الطبيعية التي تزخر بها بلدة "لا مانشيا" وسط إسبانيا فضلا أن الفيلم يركز على عادات وتقاليد بدأت تتلاشى.

ويُشار إلى أن مواضيع أفلام ألمودوفار تمحورت دائما حول مخلوق المرأة على اختلاف شخصياتها من القوية إلى الضعيفة، وهو الموضوع الذي يعتبره ألمودوفار أكثر"تسلية ووضوحا" من الرجل.

يذكر أن اسم ألمودوفار انتشر عالميا مع فيلمه "امرأة على وشك الانهيار العصبي" في العام 1988، ليحوز بعده على أوسكار أفضل فيلم أجنبي لعمله "كل شيء عن أمي" في العام 2002 ، ثم مرة أخرى الحصول على أوسكار لأفضل سيناريو أصلي في العام 2003 لفيلم "خذ لها".

التعليق