انخفاض شديد في عدد الذين يتعرضون للتدخين السلبي

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • انخفاض شديد في عدد الذين يتعرضون للتدخين السلبي

 

نيويورك- قالت دراسة جديدة ان انخفاضا كبيرا حدث في عدد الاشخاص الذين يتعرضون للتدخين السلبي هذه الايام.

وأجرى سافيريو سترانجس من جامعة بوفالو في نيويورك وزملاؤه دراسة على الارتباط بين اجمالي التعرض للتدخين السلبي من سجائر الآخرين على مر العمر وبين خطر الاصابة بامراض القلب. ولم يكتشف العلماء اي صلة لكنهم اكتشفوا انخفاضا كبيرا في حالات التدخين السلبي بمرور الوقت.

وقال فريق البحث في الدراسة التي نشرت في ارشيف الطب الباطني "في غياب مستويات عالية من التعرض للتدخين السلبي فان اجمالي ما يتعرض له المرء جراء تدخين الآخرين قد لا يصبح عامل خطر مهما فيما يتعلق بالاصابة بالازمات القلبية مثلما كان معتقدا في السابق".

لكنهم اضافوا ان هناك ادلة متزايدة على ان التعرض للتدخين السلبي في الاجل القصير يمكن ان يؤدي الى متاعب واشاروا الى دراسات حديثة رصدت انخفاضا في عدد الحالات التي تدخل المستشفيات مصابة بأزمات قلبية بعد ان تم منع التدخين في اماكن العمل واماكن عامة اخرى.

ولاحظ الباحثون ايضا ان التعرض للتدخين السلبي انخفض بشدة في السنوات القليلة الماضية. فعلى سبيل المثال قال ثلاثة ارباع المشاركين في الدراسة انهم تعرضوا لدخان السجائر في المنزل قبل سن الواحد والعشرين لكن 13 في المائة من النساء وحوالي 12 في المائة من الرجال قالوا انهم تعرضوا للتدخين السلبي أخيرا بينما قال 8ر10 في المائة من النساء و5ر23 في المائة من الرجال انهم تعرضوا للتدخين السلبي في اماكن العمل.

وخلص الباحثون الى أن "حقيقة ان التعرض للتدخين السلبي ينخفض هي تطور مهم ومن المرجح ان يساعد على خفض عدد الوفيات بأمراض القلب والشرايين التاجية".

التعليق