الأهلي على مشارف النهائي بعد تخطيه اسيك ابيدجان

تم نشره في الثلاثاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الأهلي على مشارف النهائي بعد تخطيه اسيك ابيدجان

دوري أبطال افريقيا

 

القاهرة - خطا الاهلي المصري خطوة كبيرة نحو بلوغ الدور النهائي من مسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم التي يحمل لقبها في النسخة الماضية بفوزه على اسيك ابيدجان العاجي 2-0 في ذهاب الدور نصف النهائي الذي أقيم على ستاد القاهرة.

وسجل محمد ابو تريكة(24) وعماد متعب(38) الهدفين، وتقام مباراة الاياب في ابيدجان بعد اسبوعين.

وكان الصفاقسي التونسي عاد من جوهانسبورغ بتعادل سلبي ثمين من اورلاندو بايريتس الجنوب افريقي.

جاءت المباراة حماسية بدأها الفريق العاجي بالضغط على لاعبي الاهلي وحرمهم من السيطرة على وسط الملعب وشهدت الدقيقة 12 أول هجمة خطيرة لأصحاب الارض انتهت بتسديدة لمتعب لكن الكرة مرت بجوار القائم الايمن لمرمى الضيوف، وفي الدقيقة 25 سدد ابو تريكة كرة قوية ابعدها حارس مرمى اسيك الى ركلة ركنية.

وشهدت الدقيقة 37 اخطر فرصة لاسيك عندما تباطأ عصام الحضري في ابعاد كرة من امام مانويل كوني كادت تكلف الاهلي هدفا.

وتراجع اداء الاهلي في الشوط الثاني وحاول الفريق الزائر تعديل النتيجة وكاد لاعبه ياموندي ان يحرز هدفا في الدقائق الاخيرة من المباراة الا ان الحضري تصدى للكرة ببراعة.

وستقام مباراة الاياب في ابيدجان عصر يوم 15 تشرين الاول/اكتوبر الجاري وهو ما يسبب مشكلة للاعبي الاهلي الذين يحرصون على الصيام في رمضان، ويكفي الاهلي التعادل او الهزيمة بفارق هدف واحد ليتأهل الى الدور النهائي.

وسيلتقي الفائز من مواجهة الاهلي واسيك مع الصفاقسي التونسي او اورلاندو بايرتس الجنوب افريقي في النهائي.

قال البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للاهلي ان فريقه لن يلعب مدافعا في لقاء العودة والتي ستقام في أبيدجان بعد أسبوعين.

وأضاف جوزيه في مؤتمر صحافي عقب الفوز:"كنت أود أن نفوز بثلاثة أهداف لتكون مهمتنا سهلة لكن الاداء في الشوط الثاني لم يساعدنا على تحقيق هدفنا، حكم المباراة كانت له تصرفات غريبة ومنها الانذار الذي ناله محمد شوقي فربما كان متعمدا لانه يعلم أن شوقي لديه انذار وأراد أن يحرمه من اللعب في مباراة العودة أو أن الحكم كان عصبيا فأسرع بإشهار الانذار."

وسيغيب محمد شوقي عن مباراة العودة التي ستقام في أبيدجان مما يوقع الاهلي في مأزق خاصة بعد ابعاد حسن مصطفى لاعب خط الوسط عن تدريبات الفريق لهدف تربوي.

في المقابل قال الفرنسي باتريك لويج المدير الفني لاسيك ميموزا ان مهمة فريقه ستكون صعبة في مباراة العودة بسبب الهدفين النظيفين اللذين هزا شباكه في الشوط الاول مشيرا الى انه كان يرغب في أن يحرز هدفا يسهل مهمته في العودة.

وأرجع لويج فوز الاهلي الى خبرة لاعبي الفريق المصري التي لم يقابلها نفس الشيء من لاعبيه صغار السن والذين تتراوح أعمارهم بين 21 الى 23 عاما.

التعليق