الإيراني "نصف قمر" والفرنسي "ابني وأنا" يتقاسمان جائزة مهرجان سان سباستيان

تم نشره في الاثنين 2 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الإيراني "نصف قمر" والفرنسي "ابني وأنا" يتقاسمان جائزة مهرجان سان سباستيان

 سان سباستيان- فاز أول من أمس السبت فيلم"نويمانغ" (نصف قمر) للمخرج الإيراني بهمان غوبادي وفيلم "مون فيس ايه موا" (ابني وانا) للمخرج الفرنسي مارسيال فوجيرون مناصفة على الصدفة الذهبية لمهرجان سان سباستيان السينمائي الدولي الرابع والخمسين.

وصفق جمهور الحاضرين طويلا لدى إعلان فوز فيلم بهمان غوبادي الذي سبق أن حصل على هذه الجائزة في العام 2004 عن فيلم "السلاحف تستطيع الطيران".

يروي هذا الفيلم الذي اختير لتمثيل العراق في جوائز الأوسكار القادمة بعد حظر عرضه في إيران، قصة فرقة فنية من الأكراد الإيرانيين أرادت انتهاز فرصة سقوط نظام صدام حسين للتوجه إلى كردستان العراق لإحياء حفل موسيقي.

وبعد سبعة أشهر من التحضيرات تبدأ الفرقة رحلتها الطويلة هذه في حافلة متهالكة مصطحبة معها مطربة رغم منع النساء رسميا من الغناء أمام الجمهور في إيران.

وشرح غوبادي مطولا في مؤتمر صحافي الصعوبات التي واجهها قبل وخلال وبعد تصوير فيلمه، موضحا أنه طلب من دون جدوى مساعدة مالية من سلطات بلاده نظرا لضعف ميزانيته.

في المقابل، أثار اختيار الفيلم الفرنسي "ابني وانا" لمشاركة "نصف قمر" جائزة أفضل فيلم خيبة أمل الجهور الذي قاطع رئيسة لجنة التحكيم الممثلة الفرنسية الكبيرة جان مورو بصيحات الاستهجان وهي تعلن فوزه.

يروي هذا الفيلم الذي اعتبر النقاد أنه يفتقد الى التماسك والذي لم يكن من الأفلام المرشحة للفوز، قصة أم تستبد بها الرغبة في السيطرة على ابنها البالغ من العمر 13 عاما، ما يدفعه الى الإنطواء على نفسه.

وقد حصلت بطلة الفيلم النجمة الفرنسية ناتالي باي على جائزة أفضل ممثلة عن دورها هذا فيما حصل على جائزة أفضل ممثل النجم الإسباني خوان دييغو عن دوره كممثل فاشل في "فيته دي مي" (أغرب عن وجهي) للمخرج الإسباني فيكتور غارسيا ليون.

وحصل الأميركي توم ديسيللو على جائزة الصدفة الفضية لأفضل إخراج عن "دليريوس" (هذيان) وهو فيلم كوميدي عن الانبهار بالشهرة. وقد حصل هذا الفيلم أيضا على جائزة لجنة التحكيم لأفضل سيناريو.

التعليق