فينغر يحتفظ بتركيزه بعد عشرة أعوام مع أرسنال

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

لندن - ربما يكون الفرنسي ارسين فينغر قد اوشك على الاحتفال باكمال عشر سنوات كمدير فني لفريق ارسنال الانجليزي الا انه لم يصل بعد الي الحالة المزاجية التي تجعل منه شخصا عاطفيا.

وقال المدرب الفرنسي للصحافيين خلال تدريب للفريق أول من أمس الجمعة ان الاحتفال بمرور عشر سنوات على توليه قيادة الفريق لا تحمل له اية دلالات خاصة كما انه ليس الشخص الذي يقوم بالاحتفاظ بالتذكارات في انحاء منزله.

ويبدي فينغر اهتماما بمستقبل الفريق ويرفض ان يكون شخصا عاطفيا على الرغم من نجاحاته السابقة، وقال: الامر لا يشكل اي معنى خاص بالنسبة لي نظرا لان ما يعنيني هو مباراة الغد، لم اكن يوما الشخص الذي يقوم بجمع الهدايا أو الصور. لا املك أي شىء من هذا القبيل في منزلي على الاطلاق.

وتابع: الشىء الوحيد الذي يشغل اهتمامي هو المستقبل فانا اتطلع دائما الي المباراة القادمة لكي تظهر انك تتقدم. لهذا فان الوقت قد مر سريعا، لدي بالتأكيد بعض الميداليات الا انني لا اعرف مكانها. لقد قدمتهم (كهدايا) في بعض الاحيان. اما الميدالية التي حصلت عليها عقب نهائي دوري الابطال الاوروبي (الذي خسرناه أمام برشلونة في الموسم الماضي) فانني لم ادخل بها الي منزلي، لا اعلم من أخذها. لست مهتما بهذا على الاطلاق. فيما يتعلق بعملي ستجدني مديرا فنيا والامر ينتهي عند دخولي الي منزلي.

ويمثل فينغر عقدا كاملا من النجاح في النادي الواقع في شمال لندن وهو ما يتضح في فوز الفريق بالدوري الانجليزي ثلاث مرات وبكأس الاتحاد الانجليزي ثلاث مرات واحتلال المركز الثاني في كأس الاتحاد الاوروبي ودوري الابطال الاوروبي خلال هذه المدة.

وعلى الرغم من تأكيده بان بقائه مع ارسنال عشر سنوات اخرى لا يبدو امرا محتملا الا ان النادي سيظل دائما في مخيلته، واضاف فينغر: لا يمكنك ان تقضي عشر سنوات في مكان دون ان ترتبط بشكل عميق بالنادي. لا أرى نفسي في مكان في انجلترا سوى داخل ارسنال. فقصة تدريب الفريق تعد قصة حب.

وتابع: قصص الحب لا تنتهي دائما نهايات سعيدة كما لا يمكننا ان نتنبأ بكيفية نهايتها الا انني اعتقد ان هناك ارتباطا بيني وبين هذا النادي نظرا لكونه يمثل شيئا خاصا في حياتي.

التعليق