الاتحاد الألماني لكرة القدم يحقق في حادث الهتافات العنصرية

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الاتحاد الألماني لكرة القدم يحقق في حادث الهتافات العنصرية

بعد الإساءة لأكثر من لاعب

 

 فرانكفورت - بدأ الاتحاد الالماني لكرة لقدم أول من أمس الاثنين تحقيقات في قضية ترديد المشجعين للهتافات العنصرية وتوجيه الاساءة إلى اللاعبين في مباراة بالدوري الالماني (بوندسليغا) وهو ما تكرر خلال أسبوع واحد.

ومن المقرر أن ينظر الاتحاد الالماني تقرير الحكم مايكل فاينر عن المباراة التي فاز فيها ألمانيا آخن على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ 4-2 السبت الماضي في المرحلة الرابعة من البوندسليغا.

وكان فاينر قد هدد بإخراج اللاعبين من الملعب لو استمر مشجعو آخن في ترديد عبارة "طالب اللجوء" وتوجيهها إلى المهاجم البرازيلي كاهه لاعب مونشنغلادباخ، وكان قد ظهر للعيان أيضا أن المدافع الزامبي موسيس سيشون لاعب آخن تعرض للاساءة من قبل مجموعة من المشجعين.

وقدم الحكم فاينر الذي أدار المباراة تقريرا خاصا عن تلك الاحداث، أما الاتحاد فقد طالب ببيان من كل من الناديين .

وكانت المحكمة الرياضية بالاتحاد فرضت غرامة يوم الجمعة الماضي على نادي هانزا روشتوك (المنافس في دوري الدرجة الثانية) بمبلغ 20 ألف يورو (نحو 25 ألف دولار) بعدما قام مشجعوه بتوجيه إهانة للمهاجم الالماني جيرالد أسامواه خلال إحدى مباريات كأس ألمانيا قبل أيام.

وتلقى أسامواه الذي ترك غانا وأقام في ألمانيا منذ أن كان صبيا عبارات سخرية خلال مشاركته مع فريق شالكه أمام فريق الهواة بنادي هانزا روشتوك، وأخذ مشجعو روشتوك يقلدون أصوات القردة كلما اقترب أسامواه، الذي خاض مع ألمانيا كأس العالم 2006، من الكرة.

وحذر ثيو زفانتسيغر رئيس الاتحاد الالماني الاندية من تحمل مسؤولية سلوك مشجعيهم وقال إن التورط في أحداث العنصرية في الملاعب يمكن أن يؤدي إلى عقوبات خصم النقاط .

ورغم ذلك قال زفانتسيغر إن أحداث مباراة روشتوك لن تؤثر على إقامة المباراة الودية التي من المقرر أن يخوضها المنتخب الالماني أمام نظيره الجورجي في روشتوك في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

ولدى سؤاله عما إذا كان قد جرت محادثات بشأن إمكانية إلغاء المباراة صرح زفانتسيغر لصحيفة "لايبزيغر فولكس تسايتونغ" قائلا "صراحة.. فكرت بهذا لمدة ثانيتين فقط. ولكن عندئذ يجب أن تتساءل.. من سيتأثر بهذا القرار؟"

وقال زفانتسيغر إنه يتوقع رد فعل أقوى بكثير من الاندية تجاه أي حوادث متعلقة بالعنصرية في ملاعب كرة القدم .

وصرح زفانتسيغر في حوار مع صحيفة "تاغشبيغل" الاحد الماضي بأنه كان يجب اللوم على الاندية بسبب حوادث العنصرية وأنه يمكن أن يفرض الاتحاد عقوبات عليها جميعا.

وقال زفانتسيغر "إن الاندية أيضا متورطة في الامر. ولم يعد بإمكانهم الآن أن يتهربوا من الامر بأن يقولوا إنه اليمين المتطرف أو أن الاحداث العنصرية هي من فعل قلة من مثيري الشغب، وأضاف: إنهم يتحملون المسؤولية ويجب أن يتعايشوا مع العواقب التي قد تصل إلى خصم النقاط".

وكان الحكم فاينر طالب مذيع الستاد خلال المباراة بين آخن ومونشنغلادباخ بتحذير المشجعين بأنه من الممكن أن يخرج لاعبي الفريقين من الملعب لو سمع المزيد من الاساءات الموجهة للبرازيلي كاهه.

وأشاد فولكر روث رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الالماني بالاجراء الذي اتخذه فاينر قائلا "القرار الذي اتخذه فاينر كان صائبا تماما، فالعنصرية لا تتناسب مع ستاد كرة قدم ولهذا السبب جرى إبلاغ الحكام بألا يتسامحوا في مثل هذه الاحداث".

وقال روث إنه يعتقد أن حادث الهتافات العنصرية الذي شهدته مباراة السبت الماضي كان مماثلا لما حدث لاسامواه.

التعليق