استقالة روسي الرئيس المؤقت لاتحاد الكرة الإيطالي

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

 ميلان - استقال جويدو روسي الرئيس المؤقت للاتحاد الايطالي لكرة القدم من منصبه أمس الثلاثاء بسبب استحالة استكماله الاصلاحات التي عين للقيام بها في أعقاب فضيحة الفساد التي هزت الشارع الكروي في إيطاليا.

وأعلن روسي "75 عاما" وهو أستاذ قانون معروف في إيطاليا استقالته بعد أيام قليلة من تعيينه مديرا عاما لشركة الاتصالات الايطالية "تليكوم إيطاليا" الغارقة في الديون، وهي أكبر شركة للتليفونات في إيطاليا، وسبق لروسي بالفعل إدارتها لفترة قصيرة في عام 1997. كما استقال مساعدو روسي الثلاثة بما فيهم لاعب ميلان ومنتخب إيطاليا السابق ديمتريو ألبرتيني من مناصبهم باتحاد الكرة المحلي.

وقال فريق عمل روسي: لقد أرسى جويدو روسي ومساعدوه الخطوط الرئيسية لعمل إصلاحات أساسية في كرة القدم.. بعد اجتماعات عديدة مع الذين أدركوا أنه من المستحيل أن يواصلوا عملية التطهير التي بدأوها، ولهذا السبب فقد أعلنوا أنهم سيقدمون استقالاتهم.

وتولي روسي رئاسة الاتحاد بدلا من فرانكو كارارو لتورط الاخير في فضيحة التلاعب في نتائج المباريات التي تفجرت في مطلع شهر أيار/مايو الماضي، واختار روسي بنفسه المحققين والقضاة في المحاكمة الرياضية الشهيرة لاندية دوري الدرجة الاولى الايطالي يوفنتوس وميلان ولاتسيو وفيورنتين. كما حوكم العديد من المسؤولين بالاندية الايطالية واتحاد الكرة المحلي والحكام وتعرضوا لعقوبات متباينة. حيث هبط يوفنتوس لدوري الدرجة الثانية الايطالي بينما تلقت الاندية الاخرى خصومات مسبقة كبيرة لرصيد نقاطها بالموسم الجديد.

وأشرف روسي على هذه المحاكمة، كما نال شرف رفع كأس العالم الذي فازت به إيطاليا في التاسع من تموز/يوليو الماضي بألمانيا.

وأوضحت اللجنة الاوليمبية الايطالية التي من المنتظر أن تعلن عن اسم رئيس اتحاد الكرة الجديد أن "العملية الاصلاحية ستستمر ولكن بطاقة متجددة".

وبعد ساعات من الاستقالة أكد ألبرتيني أنه كان متفقا مع سياسة روسي الا أنه عرض المساعدة على اللجنة الاولمبية الايطالية "لنقيم سويا الاحتمالات القائمة حول استمرار المرحلة الاصلاحية، سأكون مستعدا لمتابعة المرحلة الانتقالية من أجل مساعدة كرة القدم والرياضة الايطالية".

وذكرت وكالة الانباء أن روسي عرض البقاء حتى نهاية تشرين الاول/اكتوبر لاستكمال الاصلاحات الا ان هذا السيناريو رفض من قبل اللجنة الاولمبية الايطالية التي عينته، ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الاتحاد أو اللجنة الاولمبية الايطالية.

وقالت جيوفانا ميلاندري وزيرة الشباب والرياضة الايطالية انه من الضروري اكمال برنامج الاصلاحات الخاصة بالكرة الايطالية، وأضافت: أقدم شكري لروسي على جهوده والعمل الذي قام به الى الآن. من المهم حاليا اعادة صياغة القواعد والانتهاء من هذه المسألة وعدم العودة الى الوراء.

التعليق