انتصاران بنكهة افريقية لأرسنال وتشلسي على غريميهما التقليديين

تم نشره في الاثنين 18 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • انتصاران بنكهة افريقية لأرسنال وتشلسي على غريميهما التقليديين

البريمير ليغ

 

 لندن - حقق ارسنال فوزه الاول هذا الموسم عندما تغلب على مضيفه مانشستر يونايتد 1-0 امس الاحد على ستاد "اولد ترافورد" في مانشستر وامام 75595 متفرجا في ختام المرحلة الخامسة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

وضرب ارسنال عصفورين بحجر واحد فهو حقق فوزه الاول بعد تعادلين وخسارة فرفع رصيده الى 5 نقاط مع مباراة مؤجلة وابقى بالتالي على حظوظه في اللحاق بفرق الصدارة، وحرم مانشستر يونايتد من التغريد خارج السرب وتحقيق الفوز الخامس على التوالي وبالتالي استعادة الصدارة.

وتراجع مانشستر يونايتد الى المركز الثاني بعدما تجمد رصيده عند 12 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف بورتسموث المتصدر الذي كان تغلب على مضيفه تشارلتون 1-0 اول من امس السبت في افتتاح المرحلة، وبفارق الاهداف امام تشلسي حامل اللقب الذي انتزع فوزا صعبا من ضيفه ليفربول بالنتيجة ذاتها اول من امس أيضا.

في المباراة الاولى، فرض المهاجم الدولي التوغولي ايمانويل اديبايور نفسه نجما بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 86، وخاض مانشستر يونايتد اللقاء في غياب حارس مرماه الدولي الهولندي ادوين فان در سار المريض والويلزي راين غيغز بسبب الاصابة، فيما غاب قائد ارسنال الدولي الفرنسي تييري هنري وروبن فان بيرسي بسبب الاصابة.

وقدم ارسنال مباراة جيدة وجارى مضيفه طيلة مجرياتها وكاد يفتتح التسجيل مبكرا عندما احتسب له الحكم غراهام بول ركلة جزاء بعدما تعرض اديبايور للعرقلة من قبل الحارس البولندي توماس غوشاك انبرى لها الدولي البرازيلي جيلبرتو سيلفا بيد ان غوشاك كفر عن خطأه وتصدى لتسديدة البرازيلي وحولها الى ركنية (12).

وكاد اديبايور يفتتح التسجيل اثر الركنية بضربة رأسية ابعدها الحارس غوشاك بيمناه وارتدت من القائم لتتهيأ امام العاجي ايمانويل ايبوي الذي حاول متابعتها داخل المرمى بيد ان بول سكولز ابعدها من باب المرمى (13).

وتألق حارس مانشستر يونايتد غوشاك مرة جديدة عندما تصدى ببراعة لتسديدة قوية للتشيكي توماس روزيكي (19).

وكانت اول محاولة خطيرة لمانشستر يونايتد عندما مرر البرتغالي كريستيانو رونالدو كرة الى وين روني الذي انطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة وسدد كرة بجوار القائم الايسر للحارس الالماني ينز ليمان (23).

وأنقذ ليمان مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لرونالدو من حافة المنطقة (27)، وتلاعب رونالدو بجلبرتو سيلفا وسدد كرة قوية من 25 مترا بجوار القائم الايسر لليمان (40).

وأهدر رونالدو فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تهيأت امامه كرة من 6 امتار فسددها بقوة ارتطمت بوجه ليمان وتحولت الى ركنية (44)، وتدخل غاري نيفيل في توقيت مناسب لابعاد الكرة من امام السويدي فريدي ليونبيرغ المنفرد (45).

وكاد الفرنسي لويس ساها يمنح التقدم لمانشستر يونايتد اثر تلقيه تمريرة عرضية من دارين فليتشر فتابعها برأسه بجوار القائم الايمن لليمان (60)، وكاد البرازيلي خوليو باتيستا يوجه ضربة قاضية لمانشستر يونايتد عندما استغل كرة خاطئة من جون اوشي وانطلق من منتصف الملعب وتلاعب بريو فرديناند وسدد كرة قوية بجوار القائم الايسر (80).

ونجح ارسنال في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 86 بعد مجهود فردي رائع للاسباني فرانشيسك فابريغاس الذي مرر كرة بينية الى اديبايور فتابعها بيمناه من مسافة قريبة داخل المرمى، وأنقذ ليمان مرماه من هدف التعادل عندما حول تسديدة النرويجي اولي غونار سولشاير الى ركنية (87)، ثم تصدى لتسديدة ويس براون من خارج المنطقة في الوقت بدل الضائع.

وفي الثانية على ستاد "ستامفورد بريدج" في لندن وامام 41882 متفرجا تقدمهم نجم الغولف العالمي الاميركي تايغر وودز انتزع تشلسي فوزا ثمينا من ضيفه ليفربول عندما تغلب عليه 1-0.

ويدين تشلسي بانتصاره الى مهاجمه الدولي العاجي ديدييه دروغبا الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة 42 عندما تلقى كرة عرضية من فرانك لامبارد عند حافة المنطقة وهيأها لنفسه على صدره واستدار وسددها بيسراه في الزاوية اليمنى للحارس الاسباني خوسيه رينا، وهو الهدف الرابع لدروغبا هذا الموسم.

وكان ليفربول صاحب الافضلية في اغلب فترات المباراة وخصوصا في الشوط الثاني بعد طرد لاعب وسط تشلسي الدولي الالماني مايكل بالاك وسنحت لمهاجميه فرص عدة للتسجيل خصوصا قائده ستيفن جيرارد والهولندي ديرك كويت وبيتر كراوتش تناوبوا على اهدارها امام براعة حارس مرمى الفريق اللندني الدولي التشيكي بيتر تشيك.

وهي الخسارة الثانية على التوالي لليفربول في الدوري بعد سقوطه المذل امام جاره ايفرتون 0-3 في المرحلة الماضية، فتجمد رصيده عند 4 نقاط من 4 مباريات، اما تشلسي فحقق فوزه الثالث هذا الموسم مقابل خسارة واحدة.

وفرض ليفربول افضليته على مجريات الشوط الاول وشد الخناق على لاعبي تشلسي في خط الوسط فانعدمت خطورة لاعبي الاخير باستثناء ركلة ركنية كاد الدولي الاوكراني اندري شفتشينكو يمنح فيها التقدم لاصحاب الارض بضربة رأسية بيد ان المدافع جيمي كاراغر ابعد الكرة من باب المرمى.

واستمرت هجمات ليفربول عن طريق الويلزي كريغ بيلامي وكويت الذي كاد يمنح التقدم لفريقه من تسديدة من داخل المنطقة ردتها العارضة، ثم تسديدة قوية لجيرارد من خارج المنطقة ابعدها تشيك في توقيت مناسب الى ركنية، وانفراد لبيلامي الذي سدد بجوار القائم الايسر.

وانتظر تشلسي حتى الدقيقة 42 لهز شباك رينا عندما تلقى دروغبا كرة عرضية من لامبارد عند حافة المنطقة وهيأها لنفسه على صدره واستدار وسددها بسرعة بيسراه في الزاوية اليمنى للحارس الاسباني.

وتلقى تشلسي ضربة موجعة مطلع الشوط الثاني بطرد بالاك لتعمده ضرب لاعب وسط ليفربول الدولي المالي محمد سيسوكو (51)، واهدر جيرارد فرصة ذهبية لادراك التعادل عندما توغل داخل المنطقة وانفرد بالحارس تشيك لكنه سدد "على الطاير" فارتدت من ركبة الاخير وابتعد الخطر (68).

وتألق تشيك مرة اخرى في التصدي لتسديدة قوية لجيرارد من داخل المنطقة (76)، وطالب ليفربول بركلة جزاء قبلها اثر عرقلة كويت من قبل لامبارد داخل المنطقة، وأهدر كويت فرصة سهلة لادراك التعادل عندما هيأ له كراوتش كرة على طبق من ذهب برأسه داخل المنطقة فاطاح بها فوق المرمى الخالي (83)، ورأسية ضعيفة لكراوتش من 6 امتار بين يدي تشيك.

وانتزع نيوكاسل فوزا ثمينا من مضيفه وست هام بهدفين نظيفين سجلهما الدولي الايرلندي داميان داف (50) والدولي النيجيري اوبافيمي مارتينز (75).

وحقق بلاكبيرن فوزه الاول هذا الموسم عندما تغلب على مانشستر سيتي باربعة اهداف لتريفور سينكلير (18 خطأ في مرماه) والنروجي مورتن بيدرسون (44) والجنوب افريقي بينيديمث ماكارثي (66) وبول كالاغر (89) مقابل هدفين لجو بارتون (39) والهولندي اندري اوير (45 خطأ في مرماه)، وتعادل توتنهام مع فولهام 0-0.

ترتيب فرق الصدارة

1- بورتسموث 13 نقطة

2- مانشستر يونايتد 12

3- تشلسي 12

4- ايفرتون 11

5- استون فيلا 9

ريدينغ 9 -(أ.ف.ب)

التعليق