جدل جديد حول رئاسة ريال مدريد الاسباني

تم نشره في الأحد 17 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

  مدريد- قد تتغير نتائج انتخابات الرئاسة لنادي ريال مدريد الذي يلعب بدوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم بعد أن سحب المرشح السابق أرتورو بالداسانو الدعوى المدنية التي أقامها وأدت الى تعليق أصوات الناخبين عبر البريد.

ويعني قرار بالداسانو أن اللجنة القضائية الاسبانية المكلفة بالتحقيق في المخالفات المزعومة في أصوات الناخبين عبر البريد في انتخابات يوليو/تموز الماضي قد تأمر باضافة بعض من الأصوات البالغ اجماليها 10600 صوت والتي أرسلت للنادي دون أن يتم حسابها.

وفاز رامون كالديرون برئاسة نادي ريال مدريد بعد حصوله على 8344 صوتا بفارق 246 صوتا فقط عن منافسه خوان بالاسيوس وبفارق 1642 صوتا عن خوان ميغيل فيلار مير.

وقال بالداسانو في مؤتمر صحفي أول من أمس الجمعة "قررت سحب الدعوى بعد أن وافق باقي المرشحين على ذلك."

وأوضح بالداسانو ان من بين 10600 صوت أرسلت عبر البريد تم استبعاد 4600 صوت باطل كما استبعد 3800 صوت لان أصحابها سبق وأن صوتوا شخصيا بينما كان هناك 2800 صوت صحيح لكن لم يتم حسابها.

وقال بالداسانو" في غضون ثلاثة أو أربعة أسابيع واذا لم تتخذ اجراءات جنائية فمن الممكن اعادة احصاء الاصوات وقد تتغير نتيجة انتخابات رئاسة ريال مدريد."

وسيقرر القاضي ميلاجروس أباريسيو ما اذا كان يجب إعادة احصاء الاصوات.

ومن جانبه أعلن كالديرون أنه سيتقدم بدعوى أمام محكمة جنائية لاعلان بطلان الاصوات التي أرسلت عبر البريد وهو ما سيؤجل القضية لحين حسم هذه المسألة.

التعليق