إكليستون: العقوبة المفروضة على ألونسو مهزلة

تم نشره في الجمعة 15 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

 هامبورج- ساند بيرني إكليستون رئيس سباقات سيارات فورمولا-1 فريق رينو ورئيسه فلافيو برياتور بشأن الجدل المثار حول معاقبة الاسباني فرناندو ألونسو بطل العالم بالهبوط خمسة مستويات في التجارب الرسمية لسباق الجائزة الكبرى الايطالي لينطلق السائق من المركز العاشر بدلا من الخامس.

وعوقب ألونسو بعد أن أدانه المشرفون على السباق باعتراض سيارة البرازيلي فيليب ماسا سائق فيراري وذلك في التجارب الرسمية للسباق التي أقيمت يوم السبت الماضي.

وصرح إكليستون لصحيفة "شبورت بيلد" في عددها الصادر يوم امس الاول الاربعاء بأن قرار منع فريق رينو من استخدام ما يسمى بجهاز "ممتص الصدمات الكمي" كان خاطئا بالفعل. وأضاف "لكن العقوبة المفروضة على ألونسو مهزلة".

ونجح ألونسو في الصعود من المركز العاشر إلى المركز الثالث في سباق الجائزة الكبرى الايطالي الذي أقيم الاحد الماضي ولكنه اضطر للانسحاب بعد أن واجه بعض المشكلات الفنية في محرك سيارته مفسحا المجال لنجم فيراري مايكل شوماخر ليفوز بالسباق.

وقلص شوماخر الفارق الذي يفصله عن ألونسو في صدارة الترتيب العام لفئة السائقين ببطولة العالم إلى نقطتين وذلك قبل ثلاثة سباقات فقط من انتهاء البطولة.

وأشار إكليستون إلى أنه شاهد التصوير التليفزيوني للتجارب الرسمية وقال لدى حديثه مع مسؤولي رينو وتشارلي وايتينج المدير الفني بالاتحاد الدولي لسباقات السيارات "إنني لا أرى أي دليل على اعتراض ألونسو لسيارة ماسا".

وأضاف إكليستون إنه اعتقد أن فريق فيراري هو الفريق الوحيد الذي حصل على مساعدة الاتحاد الدولي للعبة.

وكان برياتور رئيس فريق رينو قد قال في وقت سابق إنه اعتقد أن الاتحاد الدولي يعد بطولة العالم لصالح فريق فيراري وقائده شوماخر، ولكنه عاد ونفى تصريحاته.

التعليق