شباب الاردن يسعى للتمسك باللقب والوحدات والفيصلي يحاولان انتزاعه

تم نشره في الثلاثاء 12 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • شباب الاردن يسعى للتمسك باللقب والوحدات والفيصلي يحاولان انتزاعه

انطلاقة هادئة للدوري الممتاز وغياب مؤقت للقطبين

 

تيسير محمود العميري

  عمان - عندما تشير عقارب الساعة الى الخامسة من مساء يوم الجمعة 22 ايلول / سبتمبر الجاري، فإن ذلك سيعني إنطلاقة مباريات بطولة الدوري الممتاز لموسم 2006/2006، في لقاء يجمع بين فريقي الحسين واليرموك على ستاد الحسن، وتشارك في البطولة عشرة اندية ممتازة هي الفيصلي والوحدات وشباب الاردن والرمثا والحسين اربد والجزيرة والبقعة واليرموك والعربي واتحاد الرمثا، يتنافس بعضها على اللقب. وتشير التكهنات الى ان ذلك لن يخرج عن فرق الوحدات والفيصلي وشباب الاردن، والبعض الآخر على مراكز الوسط وتجنب صراع الهبوط الذي يبدو للوهلة الاولى محصورا بين فريقي العربي واتحاد الرمثا الوافدين الجديدين للأضواء.

  ورغم ان بداية الدوري الممتاز لن تكون "عاصفة" ومتناسبة مع شوق جمهور الكرة لإنطلاقة البطولة، لا سيما وان الفيصلي والوحدات سيغيبان عن الجولة الاولى اذ تأجلت مباراتيهما امام فريقي العربي والجزيرة الى يوم 29 كانون الاول / ديسمبر، الا ان الفرق الآخرى سواء الطامحة باللقب او الخاشية من الهبوط ستحاول منذ البداية عدم التفريط بأية نقطة.

البطل يدافع عن لقبه

  وسيسعى شباب الاردن الذي فجر في الموسم الماضي مفاجأة من العيار الثقيل عندما نال لقب البطولة للمرة الاولى في تاريخه كونه ناد حديث العهد، الى إثبات وجوده في الموسم الحالي رغم انه يدرك حقيقة المقولة "الوصول الى القمة اسهل من المحافظة عليها"، وسيستهل مشواره بلقاء الوافد الجديد اتحاد الرمثا ويعي قوة المنافسة هذه المرة.

  واذا كانت البطولة ستفتقد مؤقتا لنكهة القطبين الوحدات والفيصلي، فإن الاول الذي نال اللقب في الموسم قبل الماضي يسعى جاهدا لإسترداده ومصالحة جماهيره التي غضبت على خسارته في نهائي الدرع في الشهر الماضي، وسيخوض اول مباراة له في الدوري ضمن الجولة الثانية يوم الجمعة 18 تشرين الاول / اكتوبر المقبل، اما الفيصلي فهو غائب عن منصة التتويج كبطل للدوري في الموسمين الماضيين، وهذا امر غير مقبول من انصار الفريق الذين يتوقون لعودة الكأس الى خزانة ناديهم، وقد اوقعت القرعة الفريقين في النصف الاول من البطولة، بحيث ان مواجهتيهما معا تشكل الى حد ما ملامح مسار اللقب وأهلية كل منهما للمنافسة عليه.

مسار المتنافسين

  ولو تم استعراض طبيعة منافسات الفرق الثلاثة المرشحة للقب (شباب الاردن والفيصلي والوحدات)، فإن فريق شباب الاردن سيخوض مبارياته التسع في مرحلة الذهاب امام فرق اتحاد الرمثا والعربي والجزيرة واليرموك والبقعة والرمثا والحسين والوحدات والفيصلي، وهي حالة تثير الاستغراب كونها وضعته في منافسات سهلة من الناحية النظرية في الاسابيع الثلاثة الاولى، ثم ارتفع المستوى في الاسابيع الثلاثة التي تليها، فيما ظهرت قوة المنافسة في الاسابيع الثلاثة الآخيرة.

اما فريق الوحدات فسيلعب امام فرق الجزيرة والبقعة والحسين والفيصلي والعربي واليرموك والرمثا وشباب الاردن واتحاد الرمثا، مما يشير الى ان بداية المنافسة ستكون قوية في الاسابيع الاربعة الاولى ثم تنخفض خلال اسبوعين وتعود للإرتفاع ومن ثم تهبط في الاسبوع الآخير.

بدوره سيلعب الفيصلي امام فرق العربي واليرموك والرمثا والوحدات واتحاد الرمثا والجزيرة والبقعة والحسين وشباب الاردن، مما يشير الى ان الفيصلي سيبدأ في لقائين ضعيفين ثم يخوض مثلهما قويين وينخفض في لقائين لينهي المشوار بثلاثة لقاءات هامة.

طموح نحو القمة

  هذا لا يعني ان فرق مثل الرمثا والحسين اربد والبقعة بل وحتى اليرموك والجزيرة لا تمتلك طموحا بالمنافسة على المراكز المتقدمة، لكنها منطقيا ستتنافس على المراكز من الرابع وحتى الثامن الا اذا حدثت بعض المفاجآت وقلبت التوقعات في ظل سعي دؤوب من كافة الفرق لتقديم افضل ما لديها والمشاركة من اجل المنافسة خصوصا وان عمر البطولة وعدد مبارياتها يحتاج الى نفس طويل وتوفير مخزون جيد من اللاعبين الاساسيين والبدلاء الجاهزين.

من يفوز باللقب؟

  سؤال ربما يجول في خاطر كافة عشاق الكرة الاردنية ومتابعيها، فثمة من يطمح بكسر القاعدة وتوسيع دائرة المنافسة بحيث لا تبقى محصورة بين فريقين، فيما يسعى الفيصلي والوحدات الى إبقاء "منطق الكبار" وفرض معادلة القطبين الى أجل غير مسمى، فهل يحتفظ به شباب الاردن ام يتجه صوب منافسيه ومن يبقى في الاضواء ومن يودعها بحزن، اسئلة كثيرة تحتاج الى كثير من الوقت للإجابة عليها.

التعليق