التوتر والانفعال يمكن أن يكونا إشارة إلى مرض الزهايمر

تم نشره في الثلاثاء 12 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً

بون- يمكن أن يكون التوتر المستمر والنوبات المتكررة من الانفعال الحاد إشارات محتملة إلى مرض الزهايمر بحسب نصيحة نشرتها الرابطة الألمانية لطب الشيخوخة والطب النفسي.

ومن بين العلامات المحتملة الاخرى التجول بلا هدف والرغبة في النعاس والتوتر. ورغم ذلك فمن الصعب تمييز هذه المؤشرات الأولية لمرض الزهايمر عن العلامات الطبيعية للتقدم في العمر.

  ويشرح مارتين هاوبت نائب رئيس الرابطة أنه "علاوة على عدم الانتباه ونسيان الأسماء والمواعيد والصعوبة في العثور على الكلمات المناسبة والارتباك فإن المرضى يصابون أيضا بتغييرات سلوكية".

كما يمكن أن يكون تزايد عدم الثقة في الآخرين ونوبات الحزن إلى جانب الانسحاب من التفاعل الاجتماعي مع الأصدقاء والمعارف إشارات تحذيرية أخرى عن اقتراب المرض. وقال هاوبت إن "المرضى يفضلون عدم مغادرة بيئتهم المعتادة ويرفضون كل ما هو جديد".

  ومن المهم للغاية تشخيص مرض الزهايمر في مرحلة مبكرة قدر الإمكان وعلاجه. وهناك مجموعة من العلاجات المختلفة المتاحة للإطباء مثل وصف مجموعة من العقاقير المضادة المعروفة باسم "أستيل كولين إستريز" وهذه يمكن أن تؤخر هجوم الزهايمر عدة أعوام.

وقال هاوبت إنه "كلما بدأ العلاج الشامل مبكرا كان الحفاظ على القوى المتبقية أسهل، ومن الممكن للمريض مواصلة حياة تتسم بالكفاءة".

ومن الممكن أيضا علاج تغييرات السلوك غير الطبيعية التي تترافق مع الزهايمر باستخدام الأدوية الحديثة.

التعليق