لص يقترح التفاوض لاعادة لوحتي مونش المسروقتين

تم نشره في الخميس 24 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

 

  النرويج- اقترح لص نرويجي متخصص في سرقة البنوك إعادة لوحتي "الصرخة" و"السيدة العذراء" للرسام النرويجي الشهير إدوارد مونش مقابل تخفيف الحكم القضائي الصادر بحقه.

وأشارت صحيفة داجبلاديت النرويجية في موقعها على الانترنت إلى أن إحدى محاكم منطقة ستافانجر بغرب النرويج، قد أدانت اللص ديفيد توسكا في آذار(مارس) الماضي وسجنه 19 عاماً لسرقته 57 مليون كورونه (نحو 7 ملايين يورو) من أحد مراكزالتوزيع التابعة لشركة "نوكاس"، وهو الحادث الذي أودى بحياة أحدأفراد الشرطة.

  وتعتقد الشرطة أن توسكا،الذي اعتقل في ملقا بجنوب أسبانيا في نيسان (أبريل)2005 يمكن أن يكون ضالعاً في حادث سرقة اللوحتين الشهيرتين للفنان النرويجي مونش من أحد متاحف أوسلو رغم عدم إدانته في القضية لعدم كفاية الادلة.

ويريد توسكا العمل على إعادة اللوحتين مقابل تخفيف الحكم عليه في قضية نوكاس، عندما يبدأ استئنافها في شهر أيلول(سبتمبر) المقبل.

  وكانت محكمة أخرى في أوسلو أدانت في شهر أيار(مايو) الماضي، ثلاثة أشخاص بعقوبات جنائية وصلت إلى السجن ثمانية أعوام، للضلوع في سرقة لوحتي مونش، بينما أطلقت سراح ثلاثة آخرين،وقامت كل من النيابة والمتهمين باستئناف القضية.

ومن المرجح أن يكون توسكا قد قام بالاتصال بالنائب العام النرويجي، تور-أكسيل بوش، عبر محاميه أويستين ستورفيك، للتفاوض بشأن إعادة اللوحتين، حسبما أفادت مصادر لم تِحدد هويتها لصحيفة داجبلاديت.

ورفض كل من محامى توسكا والنائب العام النرويجي التعليق على الخبر للصحيفة.

  الجدير بالذكر أن اليوم يوافق ذكرى مرور عامين تماما على حادث سرقة تحفتي مونش اللتين لا تقدر قيمتهما بثمن.

ولا تزال اللوحتان المرسومتان نهاية القرن التاسع عشر مختفيتين،رغم مرور عامين من تحقيقات الشرطة، فضلا عن مكافأة قدرها مليوني كورونه (252 ألف يورو تقريبا) رصدتها بلدية أوسلو.

التعليق