بعض الأطعمة الغنية بالنشويات قد تسبب السرطان

تم نشره في الاثنين 21 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً
  • بعض الأطعمة الغنية بالنشويات قد تسبب السرطان

 

  واشنطن-توصلت دراسة إلى أن بعض الأطعمة الغنية بالنشويات مثل   الخبز والبطاطا والمقرمشات، ربما تحتوي على نسب عالية من مادة يعتقد أنها تسبب السرطان.

وأظهرت الاختبارات أن هذه الأطعمة تحتوي على نسب عالية من مادة الأكريلاميد الكيماوية المصنفة ضمن المواد التي قد تصيب الإنسان بالسرطان.

ووجد باحثون في السويد أن مادة الأكريلاميد تتكون عندما يتم تسخين الأطعمة الغنية بالنشويات مثل البطاطا والأرز.

  ويمكن أن تمثل هذه الأطعمة خطرا صحيا لملايين الأشخاص حول العالم.

ويعد هذا البحث هاما لدرجة دفعت العلماء إلى إعلان نتائجه قبل نشر التفاصيل رسميا في مجلة أكاديمية.

وأجرت جامعة ستوكهولم الدراسة بالتعاون مع خبراء من الإدارة القومية للغذاء بالسويد.

وقال ليف باسك رئيس إدارة البحث في الإدارة: "إنني أعمل في هذا المجال منذ ثلاثين عاما، لكنني لم أشاهد مثل هذا (البحث) من قبل".

وخلصت الدراسة إلى أن علبة عادية من المقرمشات يمكن أن تحتوي على مادة الأكريلاميد بأكثر من خمسمائة مرة من أعلى نسبة يسمح بوجودها في مياه الشرب.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد حددت نسبة ميكروجرام واحد في كل لتر كأقصى نسبة يمكن وجودها من مادة الأكريلاميد في مياه الشرب.

  يذكر أن الملليجرام، أو 001ر0 جرام يحتوي على ألف ميكروجرام.

كما خلصت الدراسة إلى أن البطاطا المحمرة التي تباع في أفرع مطاعم الوجبات السريعة الأميركية في السويد تحتوي على ما يصل لمائة مرة أكثر من النسبة المسموح بها في مياه الشرب.

وتصنف هيئة حماية البيئة الأميركية مادة الأكريماليد، وهي مادة عديمة اللون، شفافة وصلبة، بأنها خطر متوسط يحمل احتمالات إصابة الإنسان بمرض السرطان.

وتؤدي المادة إلى حدوث طفرات في الجينات البشرية كما ثبت أنها تصيب بأورام حميدة وخبيثة في المعدة عندما تم اختبارها على الحيوانات. كما تدمر المادة الجهاز العصبي المركزي.

  وقال باسك: "اكتشاف أن الأكريلاميد يتكون أثناء طهي الطعام وبنسب عالية، هي معلومة جديدة".

"ربما يمكن الآن تفسير بعض حالات السرطان التي يسببها الطعام".

وقالت إدارة الطعام إن البطاطا المحمرة والمطهوة في الفرن والمقرمشات ربما تحتوي على نسب عالية من الأكريلاميد.

ويعتقد خبراء في مركز أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة أن الدراسة لها أهمية كبيرة.

وقال الروفيسور ديفيد فيليبس خبير أمراض السرطان في المركز: "نعرف بالفعل أن أنظمة الغذاء الغربية تؤدي إلى الإصابة بأنواع من السرطان مختلفة عن باقي العالم." "من المرجح أن الكثير من عناصر أنظمتنا الغذائية مسؤولة عن حدوث هذا، وليس عنصر واحد فقط."

وأضاف: "لا نعرف على وجه الدقة تأثير هذه المعدلات من الأكريلاميد الموجودة في الأطعمة على صحة الإنسان، لكن ينصح بتقليل تكوينها أثناء طهي الطعام، لأنها معروفة بإصابتها للحيوانات بالسرطان".

وينصح مركز أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة المستهلكين بالتقليل من تناول الدهون والأطعمة المحمرة في طعامهم.

كما ينصح المستهلكين بتناول المزيد من الفاكهة الطازجة والخضر وتجنب الأطعمة الزائدة الطهو أو المحترقة.

وقال البروفيسور فيليبس: "هناك مسؤولية الآن على مصنعي الأغذية بمراقبة تكون الأكريلاميد في المنتجات الغذائية والتوصل لطرق لتقليلها."

التعليق