غياب لبنان يؤثر سلبا على الأجواء والكويت جاهزة لملاقاة أستراليا

تم نشره في الثلاثاء 15 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً
  • غياب لبنان يؤثر سلبا على الأجواء والكويت جاهزة لملاقاة أستراليا

تصفيات أمم آسيا 2007
 

مدن - خيم انسحاب لبنان من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاسيوية بظلال قاتمة على المباريات التي ستجري غدا الاربعاء في جميع أنحاء القارة.

وانسحب لبنان من التصفيات المؤهلة لبطولة عام 2007 في وقت سابق من هذا الشهر بسبب الدمار الواسع الذي تعرضت له الدولة العربية من جراء الضربات الجوية الاسرائيلية.

وصدق المسؤولون في الاتحاد الاسيوي لكرة القدم على انسحاب لبنان بسبب فقد العديد من لاعبي المنتخب اللبناني وسط الدمار.

وكان من المقرر أن يلعب منتخب لبنان خارج أرضه مع نظيره منتخب البحرين في اطار منافسات المجموعة الرابعة بالتصفيات غدا الاربعاء في واحدة من 12 مباراة بالتصفيات ستجري في ذلك اليوم.

وتواجه استراليا منتخب الكويت في سيدني ضمن منافسات المجموعة الرابعة أيضا. وتميل التوقعات الى صالح منتخب استراليا الذي يعتمد على مجموعة من اللاعبين صغار السن للتأهل عن المجموعة للنهائيات التي ستقام العام القادم.

واذا فازت استراليا سيرتفع رصيدها الى ست نقاط لتضمن الحصول على المركز الاول أو الثاني في المجموعة في أول مشاركة لها في التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم اسيا بعد انضمام استراليا الى الاتحاد الاسيوي.

وسيحاول منتخب الكويت الاستفادة من الظروف التي يمر بها منتخب استراليا الذي يلعب أول مباراة رسمية له بعد أن تركهم المدرب الهولندي غوس هيدينك عقب انتهاء كأس العالم اضافة الى ان المنتخب الاسترالي الحالي يضم لاعبين اثنين فقط من المنتخب الذي وصل الى دور 16 في نهائيات كأس العالم بالمانيا وذلك بسبب انشغال اللاعبين المحترفين مع انديتهم المختلفة في البطولات الاوروبية.

وقال ميهاي ستويتكيتا مدرب منتخب الكويت للصحفيين "نحترم منتخب استراليا بسبب ما فعله في كأس العالم، وأضاف: نريد أيضا أن نهزمهم. لسنا مجموعة من السائحين الذين يرغبون في تمضية أوقات سعيدة فقط".

ومن المتوقع أن يخرج منتخب اليابان بطل اسيا بثلاث نقاط من المباراة التي ستجري على أرضه أمام منتخب اليمن في اطار منافسات المجموعة الاولى.

واختار ايفيتشا أوسيم المدرب الجديد لمنتخب اليابان تشكيلة من اللاعبين صغار السن تختلف تماما عن التشكيلة التي قدمت عروضا سيئة في نهائيات كأس العالم بألمانيا تحت قيادة المدرب البرازيلي زيكو، وقال أوسيم "سيأخذ الفريق بعض الوقت كي يتقن التعليمات التي أعطيته اياها".

وستواصل السعودية مطاردتها لليابان للاستحواذ على قمة المجموعة عندما تسافر الى الهند غدا الاربعاء للعب المباراة الاخرى في المجموعة الاولى.

ومنيت حملة ايران في التصفيات بضربة قوية بعد استبعاد صانع الالعاب علي كريمي من تشكيلة الفريق لمباراة المجموعة الثانية أمام سوريا بسبب اصابته لكن مع ذلك يرشح الكثيرون المنتخب الايراني للفوز على المنتخب السوري خاصة وان المباراة ستقام في طهران.

وسيغيب عن صفوف منتخب كوريا الجنوبية العديد من لاعبيه الكبار من أمثال بارك جي سونغ لاعب مانشستر يونايتد ولي سونغ بيو لاعب توتنهام عندما يسافر لمواجهة تايوان لكن مع ذلك ما زال في جعبة المنتخب الكوري الكثير من المواهب التي يمكن ان يستعين بها.

وتتساوى كوريا مع إيران وسورية في المجموعة الثانية ولكل منهم ثلاث نقاط ولذلك سيحاول مدرب كوريا الجنوبية بيم فيربيك الفوز على تايوان قبل مباراته المرتقبة على أرضه مع إيران في الثاني من سبتمبر/أيلول.

في المجموعة الثالثة، ستحاول عمان اثبات قدراتها عندما تسافر الى باكستان التي دخل مرماها سبعة أهداف في أول مبارتين لها بالتصفيات.

وطاردت الاصابات منتخب الصين قبل مباراته في المجموعة الخامسة على أرضه أمام سنغافورة حيث تم استبعاد المدافعين سون جيهاي ودو وي وجي مينجي من تشكيلة الفريق.

من ناحية أخرى تلعب فلسطين مع العراق في مباراة حساسة سياسيا ستقام في عمان في إطار منافسات المجموعة الخامسة، وجميع الفرق الأربعة في المجموعة الخامسة تمتلك ثلاث نقاط من مبارتين.

وتعمقت جراح المنتخب العراقي الشهر الماضي بعد استقالة مدربه أكرم سلمان بسبب تلقيه تهديدات بالقتل.

وفي المجموعة السادسة يتوقع الجميع أن تخرج قطر متصدرة المجموعة بثلاث نقاط عندما تسافر الى بنغلادش لتكون بذلك قد فازت في جميع مبارياتها الثلاث بالمجموعة فيما تستضيف أوزبكستان منتخب هونغ كونغ على أرضها.

استراليا تختار موسكات قائدا لمنتخبها أمام الكويت

اختارت استراليا لاعب خط الوسط المخضرم كيفن موسكات قائدا لمنتخبها في مباراته أمام نظيره منتخب الكويت التي ستقام في سيدني غدا الاربعاء.

ومع انشغال اللاعبين المحترفين في منتخب استراليا بمباريات أنديتهم في البطولات الاوروبية سيقود موسكات البالغ من العمر 33 عاما فريقا مؤلفا من اللاعبين المحليين الذين يلعبون في دوري الدرجة الاولى الاسترالي.

وقال نجم فريق ملبورن فيكتوري الذي لم يلعب للمنتخب الوطني الاسترالي منذ بطولة كأس القارات عام 2005 "أتشرف بتولي هذه المسؤولية مثلما كان الحال معي قبل 12 أو 13 سنة عندما لعبت أول مباراة دولية مع المنتخب، وأضاف: انها مسؤولية ضخمة بالنسبة لنا جميعا خاصة بعد عودتنا من كأس العالم والنجاح الذي حققه الفريق هناك".

وسيتولى أرتشي طومسون زميل موسكات في فريق ملبورن وهو واحد من لاعبين اثنين فقط شاركا مع منتخب استراليا الذي وصل الى الدور الثاني في بطولة كأس العالم بألمانيا مسؤولية نائب قائد الفريق.

وتتصدر استراليا المجموعة الرابعة برصيد ثلاث نقاط بعد فوزها على البحرين 3-1 في فبراير شباط الماضي. 

التعليق