حسين فهمي يستقيل من منصب "سفير النوايا الحسنة" إحتجاجا

تم نشره في الأحد 6 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً
  • حسين فهمي يستقيل من منصب "سفير النوايا الحسنة" إحتجاجا

 

  القاهرة-قدم الفنان المصري حسين فهمي استقالته من منصب "سفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة"، احتجاجاً على صمت المنظمة الدولية على أحداث القتل والتدمير التي يتعرض لها الشعب اللبناني، على يد قوات الجيش الإسرائيلي، وآخرها "قانا".

وقال فهمي في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام في القاهرة، إنه قدم استقالته إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان، "احتجاجا على الجرائم الإسرائيلية، والمجازر في حق الشعبين الفلسطيني واللبناني."

وقام عدد من الفنانين المصريين، من بينهم حسين فهمي، بإرسال رسالة شديدة اللهجة إلى عنان، يطالبونه فيها بتحمل مسؤولياته الإنسانية، والعمل على إيقاف الحرب، التي قالوا إن "إسرائيل تشنها على لبنان وفلسطين، بضوء أخضر من أميركا"، والتي اعتبروها "راعية للإرهاب الدولي."

  ونظم الفنانون وقفة احتجاجية بالقاهرة أمام مكتب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، ثم سلموا الرسالة إلى أحمد الشيخاوي، الممثل الإقليمي للمنظمة.

وطالب الفنانون في رسالتهم عنان بالعمل على "إيقاظ الضمير العالمي، ليصدر قراره الفوري بإيقاف تلك الحرب غير الشريفة، التي تشنها الآلة العسكرية الإسرائيلية الغاشمة، بضوء أخضر من الولايات المتحدة الأميركية، الراعي الأول للإرهاب العالمي، في ظل صمت دولي مريب، وعجز بالغ لمجلس الأمن،" كما جاء في الرسالة التي تناقلتها وسائل الإعلام.

ومن بين الفنانين الذين شاركوا في الوقفة الاحتجاجية، عزت العلايلي ويحيى الفخراني، إضافة إلى أشرف زكي، الذي وقع الرسالة باعتباره نقيباً للممثلين في مصر.

  وقال الفنانون في رسالتهم، إن الحملة العسكرية الإسرائيلية، المدعومة ضمنياً بما اعتبروه بـ "سلبية عالمية"، يذهب ضحيتها أبرياء في الأراضي الفلسطينية ولبنان، "في ظل غيبة فجائية لكل المواثيق والأعراف الدولية، التي كنا نظن أنها تحمي حقوق المدنيين."

وبدأ الهجوم الإسرائيلي على لبنان، في الثاني عشر من تموز (يوليو) الماضي، بعد قيام مجموعة من مقاتلي حزب الله بأسر جنديين إسرائيليين وقتل آخرين.

التعليق