شفروليه تاهو: الهيبة تعود لأصلها

تم نشره في الأحد 30 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • شفروليه تاهو: الهيبة تعود لأصلها

يعتمد طراز شفروليه تاهو الجديد كلياً على تراث عريق ومزايا متفوقة اشتهر بها الجيل السابق وبالأخص على صعد تجربة القيادة المميزة والفعالية في استهلاك الوقود والتجهيزات الداخلية والهدوء التشغيلي المتفوق. ويتوقع لطراز تاهو الجديد أن يسيطر على الأسواق لناحية قيمته وجودته ونوعيته وراحته التي ورثها عن الجيل الأسبق، الذي تصدر دراسات مؤسسة جاي دي باور للجودة المبدئية خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وفي هذا السياق، يقول سامر الخليل، مدير تسويق سيارات شفروليه الرياضية متعددة الاستعمالات في جنرال موتورز الشرق الاوسط «مع العناية بالتفاصيل التي نالتها هذه السيارة وبالأخص لجهة النعومة والهدوء والتطوير، نعتقد أن هذه السيارة هي أفضل طراز أنتج من تاهو لغاية اليوم. فقد كان الهدف أن نقوم بتطوير كل المزايا التي كان تاهو الأسبق يتمتع بها وبالأخص لجهة القدرات على الطرقات الوعرة وعوامل السلامة والامان والاعتمادية ونسبة الاستهلاك المتدني مع التركيز على رفع سقف المنافسة لجهة التصميم الخارجي والداخلي والتشديد على الانقيادية المتفوقة والتماسك والهدوء التشغيلي، لنتمكن من انتاج سيارة متفوقة على كافة الأصعدة».

وتشتمل أبرز مميزات تاهو 2007 على: انقيادية متفوقة وقدرات مميزة على الطرقات الوعرة مع تماسك وهدوء لافتين، وتأدية متقدمة وكفاءة عالية، ومقصورة عصرية مع عوامل عملانية متقدمة، وعوامل سلامة وأمان عالية.

وتم بناء طراز تاهو الجديد على قاعدة جنرال موتورز الجديدة كلياً والمخصصة لهذا النوع من السيارات. وتشمل هذه القاعدة عدداً من التجهيزات، مثل البنية التحتية المقواة والتعليق الذي يقوم على نوابض محيطة بماصات الصدمات والمقود العامل من خلال تقنية الجريدة والبنيون، بالاضافة إلى مجموعة تجهيزات داخلية تعمل على تعزيز مستويات الراحة والجودة والقدرات. ويتم تعزيز الشعور بالطريق مع هذه القاعدة من خلال محاور أمامية وخلفية عريضة تساهم في خفض مركز جاذبية السيارة وترفع بالتالي من تماسكها الاجمالي.

ويعكس تصميم تاهو الجديد قدراته الجبارة وطابعه الرياضي المتفوق، فالخطوط الخارجية الناعمة والمنسابة مع المحاور العريضة والإطارات الرياضية ، كلها عوامل تعزز حضوره وقدراته. أما الزجاج الامامي المائل وتصميم خطوط السقف، فتضفي إليه طابعاً متميزاً وتساهم في رفع مستويات انسيابيته وتعزز طابع القوة والشراسة وتساهم في خفض مستويات ضجيج الهواء وتمكنه من اختراق الهواء على السرعات العالية بسهولة بالغة.

وقد وجه مهندسو تاهو عناية قصوى إلى كافة التفاصيل وذلك بهدف التأكد من أن السيارة ستتمتع بهدوء تشغيلي لافت. وهنا تم التركيز على القاعدة التي تمت تقويتها ومعالجتها لخفض مستويات الاهتزازات المنقولة من الطريق إلى مقصورة الركاب. ومن جهة أخرى، أدت العناية بالتفاصيل إلى تمكين المهندسين من التحكم بتعديل معايير ضبط البنية التحتية وأنظمة التعليق لتحقيق مزيد من الهدوء التشغيلي الذي يبدو بوضوح مع العجلات المعدنية والاطارات الكبيرة التي يبلغ قياسها 17 انشاً (ستتوفر بقياس 20 انش بنهاية العام 2006) والتي تم تصميمها لخفض مستويات الضجيج والاهتزاز.

كذلك تم الاعتماد على مواد عازلة للصوت في مختلف أنحاء البنية التحتية للسيارة ولتشمل هذه المواد أيضاً فواصل الأبواب ونقاط التقاء مختلف مكونات السيارة والمنطقة الفاصلة بين مقصورة المحرك ولوحة القيادة. أما في الامام، فقد نال المحرك مواد عازلة للصوت طالت مولد الكهرباء والغطاء العلوي للمحرك، الامر الذي خفف ضجيج تشغيله. أما الفواصل بين الأبواب، فلا تعمل على خفض الضجيج وحسب، بل تقوم بتثبيت الأبواب بشدة عند ارتفاع السرعة مخفضةً ضجيج الهواء على السرعات العالية. ويلعب التصميم الخارجي دوره في خفض الضجيج من خلال تصاميم انسيابية طاولت الهيكل الخارجي والمرايا الجانبية وعوارض التثبيت العلوية والزجاج الأمامي المائل وخطوط التقاء مكونات السيارة الخارجية والتي تعمل جميعها على المساهمة في الهدوء التشغيلي لتاهو.

هذا وقد تم تصميم الشاسي والبنية التحتية لتاهو الجديد للتحكم بتأثيرات الحوادث السلبية على مقصورة الركاب. فالقسم الأمامي من البنية التحتية مثلاً، نال تطويراً على صعيد ديناميكيات الاصطدام التي توفر ما يعادل 450 ملم من مساحة الاصطدام المحسنة بالمقارنة مع الطرازات السابقة. كذلك تم تصميم هذه البنية لكي توفر مزيداً من الحماية في حال التصادم مع سيارات أخرى وفي حال الارتطام بسيارة اخرى أصغر حجماً.

يندفع تاهو 2007 من خلال الجيل الرابع من محركات جنرال موتورز الصغيرة الحجم التي تنتمي الى عائلة محركات V8. ويمكن لهذا المحرك الذي تبلغ سعته 5.3 ليترات ان يولد قوة 320 حصاناً مع 470 نيوتن متر من عزم الدوران وبزيادة 8 في المئة على صعيد القوة الحصانية مقارنة بمحرك تاهو الحالي. ويعتمد المحرك الجديد على تقنيات عصرية, مثل نظام AFM لبخ الوقود النشط الذي يساهم في خفض مستويات الاستهلاك بمعدل 7 في المئة والذي يعمل مع تقنيات المحرك الأخرى على توفير تأدية متقدمة مدعومة باستهلاك منخفض للوقود يعود السبب فيها الى قدرة هذا النظام على وقف عمليات الاحتراق في نصف اسطوانات المحرك عندما لا يكون المحرك بحاجة الى مزيد من القوة. وتعتبر جنرال موتورز الصانع الأول الذي يوفر هذا النوع من التقينات في سيارات الدفع الرباعي.

ويعمل جهاز إدارة المحرك على ايقاف عمل نصف اسطوانات المحرك ما يمكن السيارة من المحافظة على سرعتها فوق الطرقات المسطحة. وعند توقف الاسطوانات, يتحول المحرك الى العمل بتقنية الأسطوانات الأربع على شكل V. وتعود الاسطوانات المتوقفة الى العمل بمجرد استشعار أنظمة المحرك المتطورة ان السيارة بحاجة الى مزيد من قوة الجر. ويعمل نظام AFM من خلال رافعات صمامات هيدروليكية تعمل على مرحلتين لتمكين رافعات الأسطوانات المتوقفة من العمل مجدداً من دون الحاجة الى تشغيل الصمامات.

ويسهم الزجاج الأمامي المائل وخطوط السقف المنسابة في زيادة انسيابية تاهو, ما مكنه من التحلي بمعامل جر يبلغ 0.363 cd. وينعكس الأمر مزيداً من الانخفاض في استهلاك الوقود. وهنا لا يمكن تجاهل مساهمة عاكس الهواء الأمامي العريض والمنخفض والفواصل المضبوطة بين أجواء الواجهة الأمامية وطريقة تركيب هذه الأجزاء, التي تمت معها السيطرة على تسربات الهواء. وساهمت هذه التفاصيل الصغيرة في تحسين مستويات استهلاك الوقود ورفع هدوء التشغيل بالمقارنة مع الطرازات السابقة.

ويتميز تاهو 2007 بمجموعة غنية من تجهيزات السلامة والأمان تشمل ستائر هوائية مثبتة في السقف لصفوف المقاعد الثلاثة مع نظام للحماية من الانقلاب. وتم دعم هذه التجهيزات من خلال شاسي وبنية تحتية مقواة تتميز بصلابتها وقدرتها العالية على توفير مستويات متفوقة من الحماية لكل الركاب. أما التجهيزات التقنية، فتشمل نظام تشغيل للمحرك عن بعد مع جهاز تكييف بمعايير يمكن تحديدها مسبقاً

ويقول الخليل «قدمت شفروليه أولى سياراتها الرياضية متعددة الاستعمالات، سوبربان، في العام 1935، ويعتبر طراز تاهو بمثابة تكملة منطقية لنحو 70 عاماً من الخبرة في بناء هذا النوع من السيارات. وطراز العام 2007 ليس من أفضل السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات وحسب، بل هو أفضل سيارة رياضية متعددة الاستعمالات في الأسواق».

تشمل التجهيزات جهاز المساعدة في ركن السيارة والكاميرا الخلفية التي ستتوافر كتجهيز اضافي مع حلول نهاية العام 2006وتعمل كل هذه التجهيزات بما فيها أجهزة الاستشعار الخاصة بالحوادث والانقلابات، على توفير دائرة حماية متكاملة بزاوية 360 درجة. ويتوفر جهاز المساعدة في الرجوع إلى الخلف قياسياً في فئات LT وLTZ واضافياً في LS. اما الكاميرا الخلفية، فستتوافر في طرازات LTZ ولكنها تترافق مع جهاز الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية.

التعليق